• English
  • 22 يونيو، 2024
  • 12:38 ص

احدث الاخبار

عبد الله آل عياف: شغف السينما الحقيقية وهوس التنظيم الهندسي

“أوبنهايمر” الفيلم الأكثر تنظيمًا وإبداعًا

كرستوفر نولان: صنعت “أوبنهايمر” لأنه قصة رائعة.. وفخور جدا بفيلم “أرق”

بداية النور هي بداية الظلام!

نولان في عيونهم

كريستوفر نولان … أفلام مثيرة لأزمنة مقبلة

بسام الذوادي: نعمل مع عدة جهات لتشكيل هيئة للسينما في البحرين

أحمد يعقوب: فيلم “عثمان” تتويج للمسيرة المنفردة لكل عضو في فريق العمل

أنا والسينما

أن تأتي متأخرًا سينمائيًّا

السينما السعودية الطليعية التي لم تسمع عنها

سيناريو فيلم ليت للبراق عينًا

عائشة الرفاعي: تأخرت 20 سنة… لكن عنادي وشغفي قلصا المسافة فحققت حلمي

أزمة قُرّاء أم أزمة نصوص

عبد الله الخميس: رأي شباب الاستراحة أهمُّ عندي من رأي لجنة التحكيم

علي الشافعي: منفتح على جديد التصوير السينمائي وكل تجربة لدي مصدر إلهام لما يليها

لم يعد النهر صغيرًا، لم تعد الكلمات صغيرة عن الاغتراب والعزلة والماضي في أفلام الأخوة سعيد

براء عالم: الطريق إلى العالمية لن يكون بإعادة إنتاج أفلام هوليود

أفنان باويان: هذه المهنة السينمائية يعمل بها ثلاثة محترفين فقط في السعودية

الأفلام السعودية الجديدة .. جمهور متعطش وحكايات تفتِّش عن الكوميديا والهوية

“الخلاط”: صناعة منتج جيد من حكايات غير متوقعة

أفلام بين الفانتازيا والواقعية

أفلام بين الفانتازيا والواقعية

4 July، 2023

سيد محمود سلام

برغم التباينات الواضحة فيما طرح من أفلام سعودية، سواء في المهرجانات العربية، أو دور العرض، أو حتى مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في دورتيه الأولى والثانية، إلا أنه هناك تأكيدًا من النقاد والجمهور على أن السينما السعودية تسير على الطريق الصحيح، وإن كان لا بدَّ أن ننتبه إلى بعض الهنات التي قد تحول بيننا وبين الوصول إلى سينما محترفة، وإذا كان فيلم “مناحي” هو أول فيلم سعودي عرض في جدة عام 2008 بحضور الجمهور، ولقى حينها قبولًا واسعًا؛ فقد توالى من بعده عرض الأفلام التي حقَّقت حضورًا جماهيريًّا ونقديًّا أوسع وأكبر، ومن بين الأعمال التي شاركت في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي أفلام “الخلاط”، “أغنية الغراب”، “بين الرمال”، “طريق الوادي”، وهي أربعة أعمال قدمت طرحًا سينمائيًّا جادًّا، إلا أنها عانت من بعض العيوب؛ لذا فضلنا الوقوف أمامها مستعرضين عوالمها وحركة شخوصها، وما أضافته إلى السينما السعودية، ومبدين ملاحظاتنا عليها بوصفها أعمالًا كان يمكنها أن تحقِّق من الكمال ما هو أبعد من ذلك بكثير.

متصل منفصل

فيلم “الخلاط” يُعيد إلى المشاهد المتابع للسينما المصرية، ذكرى إحدى أهم التجارب السينمائية التي اعتمد صناعها على المنفصل المتصل، وهو أن يكون هناك عامل مشترك لعدد من القصص تختلف في الشكل والمضمون، وهو ما قدم في فيلم “صور ممنوعة”، الذى أخرجه ثلاثة من كبار السينمائيين المصريين عام 1972، هم محمد عبد العزيز قصة بعنوان “ممنوع”، وأخرى بعنوان “كان” أخرجها رأفت الميهي، وثالثة بعنوان “حكاية الأصل والصورة” أخرجها دكتور مدكور ثابت.

“الخلاط” أربع قصص اجتماعية متباينة، لكن يجمعها إطار الحيلة، تبدأ من لصوص يتسللون إلى حفل زفاف لإنقاذ شريكهم المتواطئ معهم، ثمّ ننتقل إلى طبّاخة في مطعم فاخر، تحتال بهدف منع طلاق والديها وإنعاش علاقتهما، ثم إلى صديق يعود إلى مغسلة موتى لدفن سر عميق وسط شكوك زوجة الميت، وأخيرًا إلى أم تبحث عن زوجها الذي يبحث عن ابنه في ملهى ليلي، حيث لكل مصيبة حل خفي، والغاية تبرّر الوسيلة.

نجح القائمون على هذه التجربة فى تحويل فكرتهم التي عرفت مسبقًا في سلسلة “الخلاط”، وتشبه ما يسمى في برامج التوك شو “ستاند آب كوميدى”، لكنه مصور سينمائيًّا، حيث كانت سلسلة “الخلاط” قد حققت أكثر من 1.5 مليارات مشاهدة على اليوتيوب، وشكّلت جيلًا من المخرجين والممثلين، عرفوا بذكاء شديد كيفية استغلالها لصالح السينما، سبقهم فيها كنمط ثلاثي أضواء المسرح سمير غانم والضيف أحمد وجورج سيدهم، عندما نقلوا تجربتهم المسرحية إلى السينما نجحوا نجاحًا باهرًا.

تصوير فيلم الخلاط قصة الزفاف

في “الخلاط” سينما مبنية على “الإفيه”، لكن بحرفية الخائف من الوقوع في المقارنات بين ما يقدم على “يوتيوب” و” شاشة سينما”، فجاءت مبهرة من حيث الصورة والتمساك، وبخاصة فى القصتين الأولى “حفل الزفاف”، والثالثة “المغسلة”، في الأولى ابتكر المخرج شكلًا سينمائيًّا كانت فيه الحيل وسوء الفهم هي عنوان كل مشهد، وهو موضوع القصص الأربع.

فى “حفل الزفاف” تماسك فى الفكرة فى التنفيذ وأداء الممثلين، وحتى استخدام الضوء ما بين المشاهد الخارجية، حيث جراج السيارات ومحاولات اللصوص السرقة، وبين حفل الزفاف المبهج.

أما الثالثة فبرغم تقليدية فكرة علم الزوجة بخيانة الزوج بعد وفاته، ومحاولات صديقه أن يخبئ السر، إلا أنها عبرت عن مخرج يدرك مشاعر أبطال فكرته، فقدَّمهم في أدوار أحسن فيها الاختيار، الصديق والزوجة والحوار الخفي.

القصتان “الثانية “الطباخة” لم تكن الفكرة محكمة بالشكل الذى خرجت به، حتى النهاية تباينت فيها الرؤى، هل ستستمر الطباخة التى حاولت الصلح بني والدها ووالدتها بعد خصام مستمر، فاخترعت لهما حفل عشاء فاخر بمطعم تعمل به، دون علم المدير، هل ستسمر في وظيفتها بعد أن كشف مدير المطعم أمرها أم لا؟ تم إقالتها، لكن البعض رأى تعاطفًا أن تستمر.. وهى بالطبع صورة سينمائية جيدة، لكن لم تكن الحكاية أكثر تماسكًا، شأنها شأن الرابعة، وهى عن “زوج يصطحب زوجته وأبناءه إلى فندق.. من شدة بخله يخفى الأبناء عن حجز الغرف، يتسلل الابن إلى ملهى ليلى، يبحث عنه الأب، يعثر عليه لكنه ينساق وراء رغباته في الملهى، حتى يخرج بحيلة مع ابن والزوجة، فكرة مرتبكة لم تكن بنفس تماسك الأفكار السابقة.

فيلم “الخلاط” تجربة ممتعة سينمائيًّا، يحتاج صناعه إلى التخلص من سيطرة “اليوتيوب”، ونسيانه تمامًا إذا ما أرادوا التطور والانتقال إلى الشاشة الأرحب والأوسع، والأكثر إبهارًا وهي السينما، بأفكار لا تعتمد على فكرة نسب المشاهدة بقدر نسب الجودة والنجاح سينمائيًّا، فهم فريق يمتلك الموهبة (إنتاج محمد القرعاوي، مجاهد الجميعة، بمشاركة صهيب قدس، إسماعيل الحسن، وسيناريو محمد القرعاوي، فهد العماري، مشاري. والإخراج فهد العماري).

“الخلاط” تجربة ممتعة، يحتاج صناعها إلى التخلص من سيطرة “اليوتيوب”، لدخول عالم السينما الرحب، بالاعتماد على الجودة وليس نسب المشاهدة.

كوميديا سوداء

“أغنية الغراب” أكثر الأفلام الخليجية، وليست السعودية فقط، انتشارًا من حيث العنوان؛ كونه ممثلًا للمملكة العربية السعودية في ترشيحات الأوسكار لعام 2023، عرض في المسابقة الدولية لمهرجان البحر الأحمر، ولاقى استحسان الكثيرين، ليس أيضًا لغرابة الفكرة وجودها، ولكن لسردها، وأداء أبطالها المتميز.

ويرى محمد السلمان مخرج فيلم “أغنية الغراب” أنّ حكاية فيلمه محلية صادقة، تُروى بشكلٍ محكم، تنقل الصورة الواقعية المحلية إلى العالمية، مستشهدًا برؤية الأديب الكبير نجيب محفوظ فيقول “السلمان” : نجيب محفوظ الذي شقّت أعماله طريقها حتى وصلت إلى نوبل، لم يكن يحكي إلاّ عن روح الحارة المصريّة وشخوصها، مقارنةً بنماذج تهمّها القضايا الخارجية، أو تنجرف لمغريات نيل الجوائز، ونشوة الوصول إلى المهرجانات العالمية.

“أغنية الغراب” تدور أحداثه عندما يتم تشخيص إنسان بسيط يدعى “ناصر” بالسّرطان، تتحول حياة ناصر إلى جحيم، ولا ينقذه منه إلا فتاة تقتحم حياته، وتسيطر على هواجسه؛ فيحيا مقاومًا مرضه على أمل الفوز بحبّها. وبينما يواجه غياهب الموت، لا يجدّ مفرَّا من التدخّل الجراحيّ الذي لا يمكن التكهّن بنتيجته.

 تتفاعل كل هذه الصراعات في قلبه وعقله معًا؛ ويحيّره السؤال الأبدي: هل تنجينا أغاني الحبّ من الانشغال بالموت؟

استخدم المخرج الكوميديا السوداء كقالب لفكرته، ونجح فيها، ووصلت إلى المشاهد الذى تابعه فى مهرجان البحر الأحمر ضمن القسم الرسمي، زاد عمق الفكرة استخدام الطيور كالحمام والغربان، والحالة التى أصبح عليها البطل من الهزيان الدائم، وكان الفيلم ينقل واقعًا معيشًا مريضًا، لكنه يتحدى مرضه، وأن طبيبًا قاسي القلب يخبره بأن عمره تقريبًا قد انتهى، وكان الملاذان الطبيب والبطل قد اتفقا عليه مع أن الأهم أن يتعاطفا معه ..

يرى مخرج “أغنية الغراب” أنَّ حكاية فيلمه محلية صادقة تُروى بشكلٍ محكم، وتنقل الصورة الواقعية المحلية إلى العالمية، كما فعل نجيب محفوظ في أعماله.

من الصحراء

بين الرمال

الفيلم الثالث وهو “بين الرمال” الذي مثل أيضًا الملكة في المسابقة الدولية، انطلق فيه مخرجه من الصحراء، ليقدم صورًا مبهجة عن الحياة فيها، ولكن بطريقة فانتازية، شأنه شأن فيلم “أغنية الغراب” فى استخدامه الكوميديا السوداء من خلال قصة “سنام”، وهو في طريقه عبر الصحراء، يقرر تاجر التبغ ابن الثالثة والعشرين ربيعًا، ترك القافلة اختصارًا للطريق نحو قريته، حيث تُوشك زوجته على إنجاب طفلهما البِكر، لكنه يصطدم بكمين من اللصوص، وبعد أن سلبوه ما يملك، يتمسَّك بالنجاة ملتمّسًا طريقه صوب القرية، وفي طريقه عائدًا، تسوقه الأقدار لمواجهة ذئب، فيحاول مواجهة الحياة، والذئب.

عاد المخرج بالمشاهد إلى صور افتقدتها السينما العربية، وبخاصة الخليجية الحديثة، الخيمة، الصحراء، لون الرمال، الذئاب، ملابس البدو الجميلة..ظهورها فى عمل سينمائي كان ملفتًا للنظر، وأعتقد أن محمد العطاري كاتب النص، وهو أيضًا مخرجه، وفق في نقل هذه الصورة.

قصة بسيطة

فيلم طريق الوادي

“طريق الوادي” أحد الأعمال التى أنهى بها مهرجان البحر الأحمر عروضه، حيث عرض فى اليوم قبل الأخير، وهو لم يكن بعيدًا في الشكل عن فيلم “بين الرمال”، حيث القرية والصحراء، مستخدمًا البيئة الريفية والبيوت الفقيرة وحياة راعي الغنم، والفتاة التي تسعى لأن تصبح سيدة حضرية، قصة بسيطة، البطل فيها طفل يدعى “علي” لا ينطق، يحاول الأب علاجه بطرق بدائية، يصطحبه إلى الوادي بعد أن هجرت أخته منزلهم للدراسة، وهي التي كانت تحيطه بالقبول والمحبّة؛ يعتقد الأب أن المعالج الشعبي هو من سيفك لسانه لينطق، يختفي الطفل فيبدأ رحلة يلتقى فيها لصوص، يعيش معهم، حتى يكتشف ضابط الشرطة أمرهم من خلال علي، ويعود الطفل إلى أسرته.

الفيلم سيناريو وإخراج خالد فهد، قدم فيه مفردات جيدة عبرت عن روح القرية، وسرد محكم، وصور لم يبالغ فى وصفه لها، لكنه فيلم يفتقر للإبهار وسرعة الإيقاع، وكان من السهل السيطرة على ذلك، حتى أن النهاية لم يوفق فيها، قصة حب جميلة بين الضابط والفتاة شقيقة علي لم يسمح للمشاهد أن يبتهج بها، إن اكتملت كما توقعها.

مشهد من فيلم طريق الوادي

هذه بعض نماذج لأفلام عرضت فى الدورة الثانية من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، أكدت بأننا أمام مرحلة فاصلة، وأن الدورات المقبلة قد تشهد تنافسًا بين صناع هذه الأعمال وبين مخرجين كبار فى مسابقات المهرجانات، وأن فيلمًا مثل “أغنية الغراب” إن حقق إنجازًا ولو بدخوله القائمة القصيرة لجوائز الأوسكار عن أفضل فيلم أجنبى ينقل السينما السعودية إلى مرحلة التنافس العالمي الفعلي، فى كل مهرجانات العالم، مثل “كان” و”برلين” و”فينيسيا”، وهي المهرجانات التى سعت هذه السينما للتواجد فيها.

“طريق الوادي” فيلم سرده محكم، وصوره غير مبالغ فيها؛ لكنه افتقر للإبهار وسرعة الإيقاع، حتى النهاية لم يوفق فيها.

فاصل اعلاني