• English
  • 16 يونيو، 2024
  • 9:32 ص

احدث الاخبار

عبد الله آل عياف: شغف السينما الحقيقية وهوس التنظيم الهندسي

“أوبنهايمر” الفيلم الأكثر تنظيمًا وإبداعًا

كرستوفر نولان: صنعت “أوبنهايمر” لأنه قصة رائعة.. وفخور جدا بفيلم “أرق”

بداية النور هي بداية الظلام!

نولان في عيونهم

كريستوفر نولان … أفلام مثيرة لأزمنة مقبلة

بسام الذوادي: نعمل مع عدة جهات لتشكيل هيئة للسينما في البحرين

أحمد يعقوب: فيلم “عثمان” تتويج للمسيرة المنفردة لكل عضو في فريق العمل

أنا والسينما

أن تأتي متأخرًا سينمائيًّا

السينما السعودية الطليعية التي لم تسمع عنها

سيناريو فيلم ليت للبراق عينًا

عائشة الرفاعي: تأخرت 20 سنة… لكن عنادي وشغفي قلصا المسافة فحققت حلمي

أزمة قُرّاء أم أزمة نصوص

عبد الله الخميس: رأي شباب الاستراحة أهمُّ عندي من رأي لجنة التحكيم

علي الشافعي: منفتح على جديد التصوير السينمائي وكل تجربة لدي مصدر إلهام لما يليها

لم يعد النهر صغيرًا، لم تعد الكلمات صغيرة عن الاغتراب والعزلة والماضي في أفلام الأخوة سعيد

براء عالم: الطريق إلى العالمية لن يكون بإعادة إنتاج أفلام هوليود

أفنان باويان: هذه المهنة السينمائية يعمل بها ثلاثة محترفين فقط في السعودية

الأفلام السعودية الجديدة .. جمهور متعطش وحكايات تفتِّش عن الكوميديا والهوية

“الخلاط”: صناعة منتج جيد من حكايات غير متوقعة

“الخلاط”: صناعة منتج جيد من حكايات غير متوقعة

“الخلاط”: صناعة منتج جيد من حكايات غير متوقعة

هاني حجاج

5 December، 2023

هاني حجاج

“الخلاط +” – الخلاط بلس- عبارة عن لعبة تعشيق لقطع من مختارات يصعب تنفيذها في فيلم مدته ساعتان. بعض القطع أكثر جاذبية من غيرها، ويتعلق الأمر بالقطع التي تكون قوية بما يكفي لتبدأ بها الحبكة وتنتهي. إذا ذهبتَ إلى هذا الفيلم (كما فعلتُ أنا) دون أن تعرف أنه سلسلة مختارات، سيكون الأمر محبطًا بعض الشيء بعد القصة الثانية.

النصف الأول من هذا الفيلم يجذبك على الفور؛ بسبب طريقة المخرج فهد العماري وهو يصمم شخصياته. تم تصوير القصة الأولى بشكل جميل، وبها أفكار التصوير الرائعة التي تكمل الخدعة؛ لأنها تأتي من مكان جيد. هناك سبب لاختيار الناس المرور بهذه المواقف، ويمكنك الارتباط بها بسهولة. هذه قصص بسيطة تأتي مع دروس حول كيفية خداع المحتال، مما يجعل بعض اللحظات القوية مؤثِّرة طوال الوقت.

“من لديه خدعة في حقيبته، سيستخدمها فورًا”، مباشرة بعد القصة الأولى، تسقط بطاقة العنوانالخلاط +”. وتجري هذه المقتطفات من الخداع الاجتماعي. واستخدام الحيلة بشكل عام في أربعة أماكن غير محتملة. الأول في حفل زفاف، وقبل أن تحضر الأسرة حفل الزفاف، اكتشفوا أن واحدًا من إطارات سيارتهم على وشك السرقة؛ لذلك أحضروا السارق معهم. القصة الثانية عن طاهية شابة، تعمل في مطبخ بمطعم راقٍ، وتريد التقريب بين والديها. القصة الثالثة فيها أرملة حزينة على زوجها، وكان صديقه المقرب مسؤولًا عن نزع هاتفه حتى لا تتمكَّن زوجته من رؤية ما كان هناك! أما القصة الرابعة فعن والد وابنه يدخلان في بعض الأمور المريبة، بينما كانت الأم في الخارج.

يمكن لجميع القصص البسيطة جدًّا أن تُظهر مواقف مختلفة، وكيف تؤثر في الأشخاص بشكل مختلف. كما يظهر شكلًا من أشكال الولاء والثقة بين الشخصيات، والتي تتحول باستمرار من قصة إلى أخرى. إنه يرى إلى أي مدى هم على استعداد للذهاب بعيدًا. القصتان الأولى والثانية تلعبان على وتر عودة الكارما للأخذ بالثأر وتحقيق العدل!

عمل الكاميرا هو الجانب الأكثر إثارة للاهتمام في القصة الأولى، لأنه يبقيك مشتبكًا مع الحكاية من خلال المرئيات. ومع ذلك، فإنه يتلاشى بعد القصة الثانية؛ بسبب التحول اللوني المباغت إلى القصة الثالثة. كانت ممتعة وسهلة المتابعة حتى انتقلت إلى قصة أكثر قتامة عن الموت وأسرار الزوج فقط، لتتحول النغمة مرة أخرى إلى القصة الرابعة التي كانت أكثر تفاؤلًا وتسلية. بمجرد أن يتم إخراجك من هذه الطاقة، فإن هذا الفيلم يرهقك، خاصة عندما تحن إلى الجو الذي بدأ به، إنه نوع من التنافر، ويصعب العودة إلى المفهوم الذي أراد العماري تقديمه من البداية.

مهاجمة قضايا مثل الخيانة الزوجية، ومعاقرة الكحول، والأثرياء، وبعض الطقوس الدينية. قد يجعل تبنّي Netflix لهذا الفيلم من الصعب ابتلاعه بالنسبة للبعض في العالم العربي. لقد صنعوا نتاجًا جيدًا من حكايات غير متوقعة، متشابكة، مع نغمات موسيقية رائعة، وانتقال رائع بشكل مذهل من قصة إلى أخرى. تمتلئ التصرفات بالإيماءات والاستخدام المحسّن للإشارات واللغة غير اللفظية، ومع بث رئيسي لمثل هذا، يجب أن يكون منتجهم التالي كله إيمائيًّا.

لقد كان فيلمًا جيدًا، وكان لكل جزء قصة مختلفة عن الأخرى. من الجميل أن ترى السينما السعودية تتحسن في الفترة الأخيرة. إنه فيلم جيد جدًّا. يحتوي على بعض السلبيات، لكن لا يمكننا الاعتراض؛ لأنهم بالتأكيد سيتحولون إلى ما هو أفضل وأقوى مع مرور الوقت. سوف يتحسَّنون فلا نركز على السلبيات. نحن نبحث فقط عن الإيجابيات هنا. أكثر ما أعجبني في الفيلم هو اختيار الشخصيات المناسبة جدًّا للقصص، وتستحق أن يتم اختيارها في الفيلم. كما أتمنى أن نرى عملًا مختلفًا تمامًا لهم في المستقبل.

يضم طاقم الفيلم الرئيس؛ محمد الدوخي، وإبراهيم الخير الله، وعبد العزيز الشهري، وإبراهيم الحجاج، وصهيب قُدس، وزياد العمري، وإسماعيل الحسن، وفهد البتيري. هناك أيضًا ممثلون مهمون آخرون في كل قصة قصيرة يساعدون في بناء قصة الفيلم. ويبلغ إجمالي وقت عرض الفيلم ساعة و 57 دقيقة، ومن إنتاج أستوديوهات تلفاز 11، وهي نفس الشركة المنتجة للمسلسل الأصلي، والتي بدأت ببث أعمالها على اليوتيوب، وقدمت سلسلة الخلاط مع مجموعة من الممثلين والكتاب والمخرجين من الشباب السعودي، محققين أعدادًا كبيرة من المشاهدات. وقد اعتمدت هذه السلسلة على المحاكاة الساخرة لبعض العادات والتقاليد المتبعة في المملكة العربية السعودية، وفيلم (الخلاط بلس) تعرضه منصَّة نتفليكس.

النصف الأول من “الخلاط +” يجذبك على الفور؛ بسبب طريقة المخرج فهد العماري في تصميم شخصياته.

تم تصوير القصة الأولى بشكل جميل، وبها أفكار التصوير الرائعة التي تكمل الخدعة؛ لأنها تأتي من مكان جيد.

فيلم جيد جدًّا. يحتوي على بعض السلبيات، لكن لا يمكننا الاعتراض؛ لأن صناعه بمرور الوقت سيتحولون إلى ما هو أفضل.

من يقدر على الحيلة، فليحتال!

يبدأ الفيلم برجل يدعى تركي، يُكافح من أجل التدخين وسط عائلته، الذين يستعدون جميعًا لحفل زفاف أخته. ينزعج من أخته ووالده ووالدته وشقيقه الأصغر، قبل أن يصاب بالصدمة من قبل شخص غريب يقف بجوار سيارته. سرعان ما يُدرك تركي أن الغريب هو لص إطارات ويطارده هو وأصدقاؤه. سرعان ما يُقبض على أحد اللصوص، بينما يهرب أصدقاؤه. ثم تتبع القصة الأصدقاء الذين يحاولون إنقاذه.

كانت القصة القصيرة الأولى مضحكة للغاية بفضل الممثلين. شخصية يحيى الذي يتظاهر بأنه محامي فيصل، تتصرف بشكل حقيقي. كان هناك توتر مستمر بين أصدقاء فيصل الذين كانوا يحاولون إنقاذه. مطالبة يحيى باعتذار في الوقت الخطأ، و”العقل المدبر” المذعور، وفقد عقله؛ تم عرضها بشكل ممتاز. وكما هو متوقع كانت نهاية القصة القصيرة الأولى مرضية. علاوة على ذلك، بمجرد انتهاء القصة الأولى، يظهر نصٌّ على الشاشة يقول “من لديه خدعة في حقيبته، فليستعملها فورًا!” قبل ظهور عنوان الفيلم.

سارة الفوضوية

سارة الفوضوية

القصة القصيرة الثانية تدور حول سارة، طاهية في فندق 5 نجوم، تقوم بترتيب عشاء لوالديها اللذين سيطُلقان قريبًا؛ على أمل أن يستعيدا حبهما المفقود، ويتذكرا الذكريات والعشرة قبل فوات الأوان. ومع ذلك لا تسير الأمور وفقًا لخطط سارة، لكنها تمكنت بطريقة ما من تنفيذها، رغم العراقيل والمستجدات. كانت هذه القصة القصيرة تتمتَّع بالفعل بروح الدعابة، ولكن علاوة على ذلك، كان هناك درس حياة ناصع وصريح هنا.

هناك بعض المشاهد المهمة، مثل رغبة سارة الحارة في أن يستعيد والداها الحب مرة أخرى، بالرغم من أن والديها كانا متخوفين من هذه الحيلة، ويحاول الزملاء إنقاذها من الكابوس، مما أدى إلى بناء المؤامرة بشكل جيد. بالإضافة إلى ذلك، كانت النهاية واقعية للغاية، وكانت عاطفية بعض الشيء؛ لذا لا يمكنني وصف القصة كاملة بأنها مضحكة؛ لأن سارة لم تستحق تلك النهاية.

كانت النهاية واقعية للغاية وعاطفية بعض الشيء؛ لذا لا يمكنني وصف القصة كاملة بالمضحكة؛ لأن سارة لم تستحق تلك النهاية.

زوجة فهد

تبدأ القصة بوفاة فهد، فتحزن زوجته بالقرب منه. وأصيب صديق فهد المقرب، الذي وقع هو الآخر في الحادث، بكسر فقط؛ لذا يقوم بزيارة لصديقه المتوفى. لكن هناك سبب لمجيئه إلى هناك: لاستعادة هاتف فهد. لماذا يريد الجوال؟ ما الذي كان يحاول يائسًا إخفاءه؟

بعد قصة سارة القصيرة سيهدأ قلبك بالقصة الثالثة. يا إلهي، يمكننا القول بصدق إن هذه القصة تحتوي على روح الدعابة السوداء بنسبة 100٪ . الفوضى التي أحدثها صديق فهد لإخفاء الحقيقة، تنتهي في نهاية المطاف إلى ذروة غير متوقَّعة ومضحكة للغاية. بالتأكيد قصة رائعة لإضفاء البهجة على مزاج شخص ما.

الأب والابن

كل أب وابن بينهما علاقة قط وفأر في الغالب، وفي هذه القصة القصيرة، سنراها بدقة. السيد خالد بخيل، ويظل يلح على ابنه لسماع كلماته. المراهق، كالعادة، ينفي كلماته ويتم جره بشكل غير متوقع داخل النادي مع أحد المشاهير. في هذه الأثناء، يواصل خالد الاتصال بابنه، ثم يتعرف على وجوده في النادي عبر الكاميرا الأمنية. تبدأ لعبة الغُمِّيضة بين الأب والابن من هناك.

تمثل الرابطة بين الأب والابن أسلوب الأبوة الديكتاتوري. يستمر الأب في الصراخ ومضايقة الابن لفظيًّا للاستماع إلى كلماته. بصفتك لست ديكتاتورًا، لن تفكر في هذه الإساءة؛ لأن هذا هو أسلوب الأبوة والأمومة إلى حدٍّ كبير في بعض البلدان والمجتمعات. والجدير بالذكر أن النهاية كانت مفيدة ومسلية للغاية عندما دخلت الأم.

تجربة ممتعة؟

شاهده على مرة أو مرتين أو عدة مرات، كما يحلو لك. الفيلم مليء بالمؤامرات المثيرة، كل ذلك يحدث في نفس اليوم. فكرة المخرج فهد العماري رائعة، وتستحق الاحتفال. لقد كان أداء الممثلين جيدًا حقًّا؛ لأن تنفيذ كل ممثل للحوار كان حقيقيًّا. لا يسعنا إلا أن نقدر المصور السينمائي لاختياره مواقع جميلة لجميع القصص.

فاصل اعلاني