• English
  • 21 يونيو، 2024
  • 10:22 م

احدث الاخبار

عبد الله آل عياف: شغف السينما الحقيقية وهوس التنظيم الهندسي

“أوبنهايمر” الفيلم الأكثر تنظيمًا وإبداعًا

كرستوفر نولان: صنعت “أوبنهايمر” لأنه قصة رائعة.. وفخور جدا بفيلم “أرق”

بداية النور هي بداية الظلام!

نولان في عيونهم

كريستوفر نولان … أفلام مثيرة لأزمنة مقبلة

بسام الذوادي: نعمل مع عدة جهات لتشكيل هيئة للسينما في البحرين

أحمد يعقوب: فيلم “عثمان” تتويج للمسيرة المنفردة لكل عضو في فريق العمل

أنا والسينما

أن تأتي متأخرًا سينمائيًّا

السينما السعودية الطليعية التي لم تسمع عنها

سيناريو فيلم ليت للبراق عينًا

عائشة الرفاعي: تأخرت 20 سنة… لكن عنادي وشغفي قلصا المسافة فحققت حلمي

أزمة قُرّاء أم أزمة نصوص

عبد الله الخميس: رأي شباب الاستراحة أهمُّ عندي من رأي لجنة التحكيم

علي الشافعي: منفتح على جديد التصوير السينمائي وكل تجربة لدي مصدر إلهام لما يليها

لم يعد النهر صغيرًا، لم تعد الكلمات صغيرة عن الاغتراب والعزلة والماضي في أفلام الأخوة سعيد

براء عالم: الطريق إلى العالمية لن يكون بإعادة إنتاج أفلام هوليود

أفنان باويان: هذه المهنة السينمائية يعمل بها ثلاثة محترفين فقط في السعودية

الأفلام السعودية الجديدة .. جمهور متعطش وحكايات تفتِّش عن الكوميديا والهوية

“الخلاط”: صناعة منتج جيد من حكايات غير متوقعة

سيناريو فيلم قوة الكلب

سيناريو فيلم قوة الكلب

23 November، 2022

قوة الكلب

كتابة: جين كامبيون

ترجمة: محمد زرزور (مترجم وسينمائي سوري)

عن قصة “قوة الكلب” لتوماس سافاج

رُشّح لــ12 أوسكار عام 2022. حازت من خلاله المخرجة جين كامبيون جائزة أفضل إخراج. كما حازت جائزة الأسد الفضي لأفضل إخراج في مهرجان البندقية السينمائي 2021.

بطولة: بيندكت كامبرباتش، كيرستين دانست، جيسي بليمنز.

شاشة سوداء مع صوت مرافق:

عندما توفي والدي، كان أكثر مارغبتُ فيه هو سعادة أمي، فأي رجل سأكون إن لم أساعد أمي؟ إن لم أنقذها؟

الفصل الأول

مونتانا 1925

1/خارجي_  مزرعة بوربانك_ الحظائر _ الحقل_ نهاري

منظر لمزرعة مونتانا مع تلة غريبة، صخرة منحوتة ترتفع عن هضبة. رجل ينظر إليها. إنه فيل بوربانك طويل القامة حوالي (40-50) سنة، نحيف مع تعبير ساخر وكأنه يخمن شيئاً ما، وهو يحدق في  شكل الأرض، ويرى شيئاً يجعله يبتسم، كنوع من الفكاهة الخاصة. يمشي حتى يقف بجانب مجموعة من رعاة البقر، وخلفهم قطيع من رؤوس بولي أنجوس المقطوعة بعمق ستة أقدام مقابل السياج. يرتدي فيل زياً، عبارة عن أفرول عمل أزرق اللون، ضيق وتتخله قطعاً من الصوف البالي.

على رأسه قبعة ليست بجديدة ومن الصعب معرفة ما إذا كانت قبعة لراعي بقر أم قبعة شمسية. إنه هادئ، ذو حدة نظر عالية الدقة.. يُدفع عجل كبير  يرعى في الربيع خارج القطيع، فيشير فيل إليه.

فيل: هذا هو.

راعي البقر خوان يمتطي حصانه خلف فيل ويطاردان بسرعة.

الحبلة التي رماها عالياً من يده اليمنى تنزل بقوة على مؤخرة العجل وتلتقط قدمه الخلفية. يسير فيل نحو الحيوان المقاوم، يركله ركلة قوية. ثيو راعي البقر الأسود يركض إلى الأمام وينزل بسرعة. الغبار يتصاعد ويساعد على رمي الحيوان على الأرض المجلجلة. يركض اثنان من رعاة البقر إلى الأمام، ويربطان معاً رجليه الأماميتين والخلفيتين ويمدان العجل إلى الخارج بين قرني سرج الحصانين. لا يزال فيل يسير بإباء، ويفتح سكينه ويمتد على عجل الثور مواجهاً ذيله.

رعاة البقر الذين يمسكون بالعجل يبدون جديين، عيونهم على التراب. يمسك فيل كيس الصفن ويقطعه ويضعه جانباً. العجل يقاوم، ثم يدفعه فيل للأسفل أولاً ثم يسحب الخصية الأخرى، ويقطع الغشاء القزحي الذي يحيط بها ويمزق الخصيتين، ويشَرح العجل ويأخذ الخصيتين المتدليتين إلى نار صغيرة، ويقذفهما فوق الفحم حيث تنفجر في الحرارة وتفرقع كالبوشار.

يل: إنكم أيها الأولاد الذين تخدعون الفتيات من الأفضل أن تأكلوها.

ينظر فيل إلى فريق رعاة البقر مستمتعاً،لا أحد يأخذ. يرمي الخصيتين  في التراب، يحمل كلب أحداهما إلى نهاية الساحة.

ستان: واحد ضائع آخر، أيها الرئيس.

بدأت المطاردة مرة أخرى. مرة أخرى، يمسك فيل العجل ويضع خصيتيه الملطختين بالدماء بيدين قاسيتين. وبينما يسقط فيل الخصيتين في النار، يرى جورج يسير نحو السياج. جورج هو شقيق فيل الأصغر بعامين يرتدي بدلة – بدون ربطة عنق، وزنه زائد وشكله مربع.  إنه يحمل دفتر ملاحظات وقلم رصاص. يمسح فيل سكينه ويتسلق عبر السياج للانضمام إليه. يمشي الأخوان المتضادان، إلى أحواض حظائر الماشية القريبة حيث يتم تثبيت العجول. الغبار من حوافرهم المتحركة يرتفع في الهواء. يجلس العديد من رعاة البقر على القضبان، بينما يجلس آخران على العامود الجانبي.

فيل: ماذا لديك؟

يقرأ جورج الملاحظات من الدفتر الصغير الذي يحمله في يده.

جورج: 1051. وأنت؟

فيل: 1055.

يسمع الأخوان، ثم يرون سيارة لتوصيل البريد.

جورج: أتمنى أن تكون ملابس الرجال قد وصلت.

فيل: أوه!! انظر إليهم وهم يركضون.

يشق رعاة البقر طريقهم من حظائر الماشية ويخرجون من أماكن النوم لاستلام طرودهم من الشاحنة المسطحة.

فيل: لا يمكنك الانتظار لتحصل لهم على الملابس من Sears Catalog الراقية ويكونوا رعاة بقر. إنها ليست الطريقة التي تعلمنا بها، يا أخي. هل تتذكر أول رحلة تخييم في الثلج؟

جورج: أطلق علينا برونكو هنري أحد الأيائل.

فيل: رأيت طراز كوغار أيضاً. في أي سنة كانت؟

جورج يتجه بعيدا عن فيل.

فيل: سنتنا الأولى فقط؟

لا ينظر جورج إلى الوراء وهو يصعد السلالم إلى بيت مزرعة بوربانك الكبير، المكون من طابقين ذو أبعاد كبيرة، وبرج أنيق وشرفة واسعة في الطابق الأول.

يجمع رعاة البقر طرودهم ويبدأون في فتحها. جوك يحمل طرده.

جوك: مرحباً فيل،  هذا حذائي مع البطانة.

يستدير فيل، وبمجرد انتباهه في اتجاه رعاة البقر يتجه بوبي بشغف تجاه فيل وهو يحمل طرداً على شكل جيتار. وخلفه راعي بقر آخر يحمل قميصاً مزيناً بشراشيب، ويبتسم.

جوك: ما رأيك أيها الرئيس؟

فيل: إهدار للمال.

يضحك جوك لأنه لا يهتم، فيل يمازحه. يظهر بوبي لفيل طرده.

بوبي: جاء جيتاري، يا رئيس. هل تعلمت بنفسك على آلة البانجو يا فيل؟

فيل: نعم. إذن دعنا نرى.

بدأ بوبي في فتح طرده متحمساً بشكل سريع بما يكفي لجذب انتباه فيل. لكن فيل تحرك نحو غرفة بطابقين في مكان رعاة البقر.

يتكئ على دعامة الباب ويشاهد جوك وهو يرتدي بطانته.

خلفه راعي بقر آخر، هو  أنجيلو يستعرض قبعة جديدة وفجأة يرى فيل.

أنجيلو: أوه فيل! مرحباً، مرر هذا الكرسي. هل سرج فيساليا مهترئاً لهذا الحد؟

الكرسي _الذي كان يوماً كرسياً_ يتم تمريره إلى أسفل الغرفة المكونة من طابقين ويوضع بأدب بجانب فيل الذي يتجاهله.

يأتي بوبي ليحمل الجيتار الذي تم فك رباطه.

بوبي: ها هو مصنوع من خشب الورد.

لكن فيل بالكاد ينظر إليها، إنه في طريقه للخروج.

فيل: تذكر قبل بزوغ الفجر.

تهدأ الغرفة و تنخفض حدة التوتر مع خروج فيل، ويستريح رعاة البقر وينتهون من تفريغ بضائعهم.

يقرأ جوك الوصف – الخشب المثبت، والمسمار النحاسي، والأقواس الصلبة، واللون.

لكن العيون  تبقى على فيل وهو يسير عائداً إلى المنزل.

2/ داخلي_درج البيت في مزرعة بوربانك_ نهاري

السيدة لويس تتأفف وهي تتنقل حول غرفة الطعام الخلفية  لتجهيز أماكن الإفطار لعشرة من رعاة البقر والأخوين فيل وجورج. بينما تستقيم كما هي حالما تسمع فيل يدخل من الباب الأمامي وتتحرك إلى أمام غرفة الطعام.

السيدة لويس: ألن تأكل؟

فيل: لا.

يسير فيل بشكل مستقيم في الطابق العلوي محافظاً على وتيرته.

تقرقع السيدة لويس على طاولة الطعام الطويلة المغطاة بقطعة قماش ناصعة البياض المستقيمة بشدة من الكي.

تضع كرسيين في كلا طرفي الطاولة الضخمة التي تكفي لجلوس أربعة وعشرين شخصاً.

السيدة لويس: حسناً، لقد أعددت الطاولة بأكملها، لذا سأقوم بإعادة تنظيمها.

تعد غرفة الطعام جزءاً من غرفة معيشة كهفية متصلة على شكل حرف “L” تشتمل على مدفأة، وممر به سجادة كبيرة مغبرة ودرج كبير.

تشكيلة غريبة من الكراسي العتيقة الباروكية وأثاث المزرعة مبعثراً مع القليل من التصميم الواضح.

يقف فيل واضعاً يديه على خصره فوق طاولة شطرنج صغيرة. يحرك قطعة وينتقل إلى الجانب الآخر من الطاولة حيث يقوم بحركة عكسية.

في القاعة الكثير من غنائم الصيد المعلقة: قطط برية، رؤوس أبقار البيسون، ظبي، رؤوس أيائل الموظ.

وبجوار المدخل رف كامل من قبعات رعاة البقر.

3/ داخلي/ خارجي _ مزرعة بوربانك_ الحانة_ غرفة النوم_الحمام_ البهو _ نهاري

يصعد فيل الدرجات القليلة الأخيرة من الدرج ويمشي على طول الممر إلى غرفة نومه المشتركة مع جورج.

يوجد بالداخل سريرين نحاسيين مفردين متشابهين تماماً يعود تاريخهما إلى طفولتهما.

مقابل كل سرير يوجد فاترينا خضراء تحتوي على رفوف زجاجية.

تحتوي  تلك الخاصة بفيل على متحف من السهام الهندية، موزعة ومُصنَّفة بعناية، وعلى الرف السفلي مجموعته من  أحجار الصخور المعدنية النادرة.

يخرج فيل البانجو من حقيبته الموضوعة أعلى الفاترينا الخاصة به، ويبدأ العزف.

يسير فيل نحو باب الحمام ويواصل العزف.

فيل: لقد عرفت الإجابة أيها البدين، كم عاماً مر على استلامنا المسؤولية من الرجل العجوز؟

جورج: لماذا؟

فيل: تباً.. فكر في الأمر.

داخل الحمام، يجلس جورج بهدوء في حمامه محدثاً فقاعات صغيرة.

جلده أبيض حليبي حيث يبدو قميصه مفتوحاً، بينما رقبته ويداه حمراوان بنيتان.

جورج: هل سبق لك أن جربت حمام المنزل يا فيل؟

فيل: لا، لا أريد أن أشم رائحة قطعة من الصابون كالزهرة. أحب أن أشم رائحة الرجُل. ماذا حدث لك اخي؟ يجب أن  لا تنسى البراري أو سينتهي بك الأمر إلى قطة منزلية سمينة جداً بحيث لا يمكنها اصطياد فأر … أم أنك فأر؟

فيل يستلقي بثبات في الظلام. يدخل جورج في سريره، الأخوان الآن جنباً إلى جنب.

4/ خارجي _ الطريق إلى المزرعة_ الفجر

قبل أن تشرق الشمس، يسير القطيع على طول نصف ميل في الظلام، والصمت مطبق على الأخوين وعلى رعاة البقر أيضاً، يستمعون إلى خطوات الماشية وصرير جلد السرج ورنين سلاسل القطع الفضية الألمانية.

عندما ترتفع الشمس إلى أعلى، يعطي الدفء الرجال الأمل والبهجة.

يركب كل من فيل وجورج على حصانين، حيث يمتطي فيل حصاناً من نوع سوريل متوتر، بينما يمتطي جورج حصاناً يبدو مربوعاً ومتيناً مثل جورج نفسه. الشمس المرتفعة خلف السهول الممتدة إلى الجبال تضرب بحرارتها ظهورهم.

الماشية مكتظة ومتراصة، والسواد يظهر في أماكن متفرقة على المناظر الطبيعية على الأرض.

اكتشف فيل شيئاً ما لا يعجبه، وهو يتجه نحو راعيي البقر جوك وبوبي ناظراً إلى اليمين حيث ضلت بعض الماشية.

فيل: أنتما حقيقيان أم أنكما في فيلم سينمائي؟

يرتدي جوك حذاءه الجديد مع بطانات منقوشة على الجوانب، بينما يرتدي بوبي قميص رعاة البقر ذو الشراشيب.

يستديران نحو فيل باهتمام وضحكة مكتومة.

جوك: نحن حقيقيون.

فيل: هذا جيد لأن هناك عجلاُ ميتاً على اليمين، أبقوا ماشيتنا بعيداً.

يتوقف جوك على حصانه ناظراً إلى العجل الميت المتورم المتيبس من بعيد.

بوبي: ماذا حدث؟

فيل: الجمرة الخبيثة، لذا لا تلمسه.

بوبي: لقد أزلناه، أيها الرئيس.

يحث بوبي وجوك خيولهما على الخروج من الماشية الضالة، ويسعدان بإظهار السرعة وتطاير الرمال.

يهز فيل رأسه مستمتعاً. يعود عبر البهائم نحو جورج. فيل يلف سيجارة لنفسه بيد واحدة. يدا جورج تنهيا سيجارة خاصة به  ويحملها كما لو كانت ضمن أنبوب.

فيل: حسناً، هل عرفت الإجابة؟

جورج: أي إجابة يا فيل؟

فيل: وهل تسأل؟ حسناً، سأخبرك أي إجابة أيها البدين، لقد مر25 عاماً على أول مرة قدنا فيها الماشية معاً، كان ذلك في عام 1900.

يوافقه جورج ويومئ برأسه.

جورج: الحقيقة أنني نسيت.

فيل: فلنجعلها مميزة، إنها الذكرى الفضية لنا، خمسة وعشرون عاماً بمفردنا.

يميل فيل نحو جورج يشاركه الحنين إلى الماضي، لكن جورج غير مدرك لهذا المزاج.

جورج: لقد مضى وقت طويل.

فيل: حسناً، ليست فترة طويلة جداً. أتعرف ماذا علينا أن نفعل؟

جورج: ماذا؟

فيل: علينا أن نخيم مرة أخرى في الجبال، وأن نصطاد بعض الأيائل ونأكل كبدها الطازج، وأن نشويها مباشرة على الفحم كما علمنا برونكو هنري.

جورج يأخذ نفخة من سيجارته القصيرة.

فيل: أتؤلمك معدتك؟

جورج: لا.

فيل: يبدو أن ألمك يمنعك من أن تنطق بأي كلمة.

شيء ما يحول انتباه فيل، تحاول السيارة الابتعاد عن القطيع، لكنها بدلاً من ذلك تسقط في حفرة، مما يشكل خطراً لما حولها.

يتوقف السائق والسيدة الجالسة معه في السيارة.

السائق يطلق زموراً ويروع الماشية التي تجفل في مكانها.

يتجه فيل سريعاً نحو السيارة مستعداً لتعليم هذا الأحمق درساً.

فيل: أغلق هذا. هل تريد  أن أطرح سيارتك وفتاتك على الأرض؟ لذا اترك هذا البوق.

السائق: هل يمكنك مساعدتنا؟

فيل: لا، أود أن أرى سيارتك وكل سيارة أخرى تنفجر.

يمضي فيل بينما توقف جورج وستان خلفه لمساعدة السائق الذي تقطعت به السبل.

يتوقف فيل وهو ممتطياً حصانه ويستدير وهو يـتأفف.

فيل: اللعنة عليك يا جورج، اتركه!

5/ داخلي _ غرفة النوم_ ريد ميل _نهاري

أصابع الصبي الطويلة الشاحبة تطوي بعناية وذكاء وتثني شرائط من ورق المجلات الملونة بالرسوم التوضيحية والصور.

يرسم الصبي الطيات بعناية مع الإبرة والقطن ليصنع تنورة مكشكشة صغيرة.

الصبي يدمدم بينما يعمل على لف صفحة في أنبوب طويل رفيع يثبته بالغراء ويثبته بإحكام بخيط.

تضيء الشمس رموش الصبي وتجعل عينيه العسليتين مضيئتين.

6/ خارجي_ بلدة بيتش_نهاري

يسير عامل البار على الطريق الترابي الرئيسي للمدينة المكونة من أربعة أو خمسة مباني، وكلها ذات واجهات زائفة، وينظر خلفه ويرى سحابة خافتة من الغبار تحوم في الأرض.

7/ داخلي/ خارجي الريد ميل – نهاري

يسير عامل البار إلى الريد ميل وهو عبارة عن بنسيون مع ستة طاولات طعام وجدران بيضاء مغسولة، وبيانو موضوع على الحائط الخلفي.

روز جوردون (36-40) سنة تلهث وهي تمسح الأرضية بقميص مهترئ.

عامل البار: سيكون هناك اثنا عشر شخصاً الليلة.

تنظر روز بابتسامتها المعتادة، والتي لايعتقد بأنها أصلية.

روز: هل قالوا ماذا  يفضلون أن يتناولوا؟

عامل البار: يودون تناول الدجاج المقلي.

تبدأ روز في دفع الطاولات مع بعضها لتجهيز المكان للأشخاص الــ 12، بينما ينسحب عامل البار، فكل شخص لديه الكثير ليفعله.

8/داخلي_  الريد ميل _ الدرج_ القاعة_ غرفة النوم – نهاري

روز تصعد الدرج الخشبي وتسير على طول المدخل إلى غرفة نوم ابنها. بيتر البالغ من العمر 17 عاماً يجلس على مكتب بالقرب من النافذة. قام بتغطية كتاب التمارين حيث كان مشغولاً بلصق صور المجلات. إنه أنيق ونحيف للغاية مع جبهة عريضة قليلاً وعينان عميقتان، يبدو وكأنه يرى كل شيء.

روز: سنحتاج إلى غرفتك، وكل الغرف هنا – ماذا تفعل؟

بيتر: لا شيء.

روز تنتقل إلى طاولته بجلدها الأسود،كتب طبية مرتبة في صف أنيق ومجلات ومقصات ولواصق وغراء.

روز: هل هو ألبوم صور؟

بيتر: ليس تماماً.

روز: ماذا يوجد بداخلها؟

بدأت روز في تقليب الصفحات. هناك صور في المجلات لسفن بحرية وتصميمات المنازل والمجوهرات والسيارات، كلها تتميز بالفخامة والثراء.

بيتر: لا شيء، فقط الأشياء التي أحبها.

روز تنظر إلى صورة امرأة مثلها في غرفة جلوس بها جدار صخري. في صورة أخرى، زوجان في سفينة سياحية فاخرة يرقصان في ضوء القمر. بجانب الألبوم، تلاحظ روز بعض الزهور الورقية المصنوعة يدوياً، مطوية بشكل متشابك ومشذب ومزخرفة.

روز تتأمل واحدة.

روز: أوه!! هذا بيتر الذكي.

بيتر: ليس تماماً.

لكنه مع ذلك أطلعها على زجاجة حليب مزينة بها عدة أزهار ورقية معاً.

روز تدور حوله.

روز: أهي لأجل الطاولات؟ إنها رائعة..

تضعها جانباً.

روز: أحتاج إلى ثلاث دجاجات أخرى. هل تحضرها؟

بيتر: نعم أمي.

تبدأ روز في سحب شراشف بيتر من سريره.

روز: هل يمكنك وضع أغراضك في السقيفة؟ سأقوم بترتيب سرير لك على الأرض.

بيتر: أين ستنامين أنتِ؟

روز: سأضع السرير  الصغير في المطبخ.

9/ داخلي/ خارجي_الريد ميل _ حظيرة الدجاج_ المطبخ_ العشاء – نهاري

في حظيرة الدجاج، يحمل بيتر بهدوء مقلاة مناسبة.

روز في المطبخ تغلق النافذة ويتردد شيء ما على مسامعها وهي تمشي إلى غرفة الطعام وتجلس عند البيانو وهي تعزف “الطاحونة الحمراء” بصوت عالٍ وجيد حتى يطغى الصياح.

/10خارجي_ الريد ميل _قن الدجاج – نهاري

يأخذ بيتر الطائر من رقبته ويلويها فجأة، يدور جسم الدجاجة مرتين ويسقط بلا رأس إلى الأرض، حيث يقفز ويتخبط والرأس المهمل بجانبه يحدق بعين مدهشة براقة لى جسده المرتعش.وبينما يتعثر الجسم ويهدأ، تنغلق العينيتان.

11/ داخلي/خارجي _ الريد ميل_غرفة النوم_ المقبرة – نهاري

روز تصعد إلى الطابق العلوي ومعها حفنة من الشراشف المجففة بالشمس. من نافذة القاعة ترى بيتر بمشيته الميكانيكية الغريبة يتسلق التل الأجرد إلى مقبرة عشوائية صغيرة، محاطة بسلك واحد من الأسلاك الشائكة الصدئة.

12/خارجي_قرية البيتش_ المقبرة _نهاري

يمر بيتر بالعديد من القبور التي لم يتم العناية بها قبل أن يركع أمام أحد القبور الجديدة. يمسح الغبار عن الاسم المحفور. “الدكتور جون جوردون، الزوج المحبوب والأب الرائع لروز وبيتر جوردون 1880_1921” يلصق بيتر كيساً من أزهاره الورقية في الأرض ويضع فوقها وعاء كبير مقلوب لحمايتها. يشق بيتر طريقه إلى أسفل التل محدقاً في شمس الظهيرة، حيث يرى الرتل الأول من رجال بوربانك يصل إلى أطراف بلدة بيتش.

13/خارجي_قرية البيتش _نهاري

الرصاص يُطلق فزعاً على مرأى من الأبنية الأولى، قطعان الماشية تصحح مسارها،  وتتربص بالأرض حتى يدفعها رعاة البقر. السكان يشاهدون بإعجاب من نوافذهم، وفيل يبقي عينيه متيقنتين لأي أحمق قد يتجول ليخيف الماشية.

14/خارجي_ حظائر البيتش _نهاري/ مساء

ينظر سكان آخرون إلى ماشية بوربانك المحصورة داخل حظائر الماشية المجاورة لساحات السكك الحديدية. ينظر اثنان من رعاة البقر وجورج إلى الأرتال السفلية على سهل مسطح غير منتهي_لا يوجد قطار بعد_ بينما يقود رعاة البقر خيولهم عبر ساحات الخيول حيث تنتظرهم كومة من التبن.

15/ داخلي_خارجي – الصالون / شارع بيتش – مساءً 

يقف فريق بوربانك بالكامل أمام البار، و أمامهم كؤوس من الخمر. فيل يتقدم الجميع، جوك يترصد ويراقب في الشارع.

فيل: هل هو هناك؟

جوك: كلا.

ينزعج فيل ويدعو جوك للدخول.

فيل: حسناً، لا يمكننا الانتظار إلى الأبد لأن الماشية في الساحات. لذا اشربوا.

جوك: هل ستقول شيئا؟

فيل: لا. ليس من دون أخي.

يرفع الرجال كؤوسهم الصغيرة ويشربون.

فيل لا يتظاهر بالانزعاج ولا يشرب.

عامل البار يعيد ملء الكاسات.

يأتي جورج ويسير نحو فيل.

فيل: أين كنت؟ لم أتمكن من جعل الرجال ينتظرون أكثر.

جورج: لا بأس. فحصت التيار الكهربائي..إنه مقطوع ولن يعود حتى الغد.

فيل يمرر الكأس لجورج متوقعاً نخباً مشتركاً مع شقيقه.

جورج: لا شكراً يا فيل. إنهم مستعدون لاستقبالنا في ريد ميل.

هنا تبدو المعارضة جدية.

جورج: حان وقت العشاء أيها الرجال،لنذهب.

لا أحد يستمع.

فيل (في مزاج معكر): قبل خمسة وعشرين عاماً، أين كنت يا جورجي؟

جورج: معك

فيل: سأخبرك، كنت جاهلاً بديناً أغبى من أن تتخرج من الجامعة.. ساعدك الناس أيها البدين.. شخص واحد على وجه الخصوص علمنا تربية المواشي، لذا تمكنا من النجاح.

ينظر جورج إلى الأسفل ويومئ برأسه.

جورج: نعم، نعم برونكو هنري.

فيل: إذن بالنسبة لنا نحن الإخوة رومولوس وريموس والذئب الذي ربانا.

جورج يحمل كأسه ويضرب كأسه مع فيل.

جورج: نخب برونكو.

فيل: نخب برونكو هنري.

يشرب جورج الكأس في رشفتين بينما يشرب فيل رشفته في واحدة.

عيون فيل تدمع بالعاطفة. يستدير إلى البار ويطلق صافرة خارقة. ينظر رجال بوربانك إلى فيل الذي يتجه نحو الباب.

توضع الكؤوس في الأسفل، ويتبعونه رعاة البقر.

16/خارجي_ شارع بيتش الرئيسي – مساءً 

رجال البوربانك جميعهم يسيرون في الشارع الرئيسي باتجاه ريد ميل.

17/داخلي/خارجي_شارع بيتش الرئيسي_ ريد ميل_العشاء_مساءً

روز  في المطبخ ترتدي المريول فوق فستانها و ترتدي حذاء بكعب منخفض، وشعرها مليءبالدبابيس ويبدو عليه التعرق، بينما ترى الرجال يقتربون، تقابلهم روز في غرفة الطعام.

روز: هذه هي طاولتك.

تميل روز وتضيء الشموع المذابة في زجاجات النبيذ.

يجلس جورج على الكرسي الموجود على أحد طرفي الطاولة، بينما يظل فيل واقفاً ينظر إلى طاولة مكونة من ستة أفراد بجوار طاولتهم حيث تشرب جيني (30 عاماً) النبيذ وتروي قصة بصوت عالٍ، تنفث في سيكارتها شيئاً يجده فيل مثيراً للاشمئزاز كأنثى.

ثم لاحظ فيل الوردات الورقية على طاولته.

فيل: عجباً!! أليست جميلة؟

فيل ينحني للشم. يتماسك رعاة البقر دون أن يضحكوا، وينظرون إلى فيل وهو معجب بتوازنه وكبريائه.

روز: هل كل شيء على مايرام؟

جورج: نعم هو كذلك.

بينما تعود روز إلى المطبخ، تنادي جيني من خلفها بصوت عالٍ.

جيني: روز؟ أعزفي لنا شيئاً على البيانو من فضلك.

روز: لا أستطيع.

يطلق الآخرون الترنيمة: “اعزفي”.. هيا..

روز تهز رأسها. هم في حالة سُكر، بينما هي مشغولة.

أخيراً يجلس فيل، بينما يخرج بيتر مرتدياً قميص نادل أبيض وبنطال أسود، وممشط شعره الرطب وقطعة قماش بيضاء ملفوفة على ذراعه اليسرى المطوية بشدة. يمشي بجوار فيل إلى طاولة الستة حيث يبدأ بتنظيف أطباقهم. يتكئ فيل على كرسيه وينظر إلى بيتر بنفور شديد.

فيل: أين خدمتنا؟ هل نحن سود أو شيء من هذا القبيل؟

ينظر بيتر إليه بقلق لكنه يواصل لملة الصحون المتراكمة. يستدير فيل إلى طاولته وتضيء عيناه مرة أخرى على أزهار بيتر الورقية. يميل إلى الأمام ويداه المتسختان المجعدتان اللتان لا تزالان ملطختين بالدماء من جرح صغير في راحة يده، يأخذ الزهور في قبضته وينظر إليها عن كثب، يدس إصبعه في أعماق الزهرة الورقية.

فيل: يا إلهي!! أتساءل من الشابة التي صنعت هذه؟

يستدير بيتر ويداه ممتلئتان بالصحون.

بيتر: في الحقيقة أنا صنعتها يا سيدي. والدتي كانت بائعة زهور، لذا صنعتُها لتبدو كأزهار حديقتنا.

فيل: حسناً، اعذرني كأنها تبدو حقيقة في الشكل للغاية.

يعيدها فيل إلى مكانها متظاهراً بترتيبها. توقف بيتر مؤقتاً، مدركاً أنه يتعرض للسخرية. اثنان من رعاة البقر يضحكون. لم ينته فيل.

فيل: انظروا هنا أيها السادة، هكذا يُستخدم المنديل.

أربعة أو نحو ذلك يقلدون بعفوية طريقة وضعْ بيتر للمنديل وهو يلفه على ذراعه، فيلفون مناديلهم على ذراعهم. روز تسمع الضحك، تفتح الباب وترى فيل يقدم الورود الورقية إلى أحد الرجال ليأخذ شمة زائفة. تتأثر روز بحسرة لما ترى. يبدو بيتر محاصراً بينهم وكأنه في الجحيم، بينما يتنكر  اثنان من رعاة البقر كريكيت وساندي بمناديلهم.

بيتر: استخدمه لمسح مايتساقط من قطرات النبيذ.

فيل (مقلداً بيتر): أسمعتم؟ فقط لما يتساقط من قطرات النبيذ….

رعاة البقر على الطاولة يضحكون بسخرية.

فيل: أحضر لنا الآن بعض الطعام.

ينظر بيتر إلى الأسفل وهو يشعر بالخجل بعينان لامعتان، ويستمر في دخول المطبخ. ينظر فيل إلى جورج الذي لايشاركهم ذلك ويرتدي منديله على رقبته ويجلس.

18/ داخلي_ ريد ميل_ المطبخ_ غرفة العشاء_ ليلاً

تقدم روز المرتبكة دجاجاً مقلياً لذيذاً وخساً ذابلاً على أطباق الانتظار الاثني عشر، ويحمل بيتر الآن طبقين في وقت واحد.

19/ داخلي_ ريد ميل_غرفة العشاء- ليلاً

بوبي:  أكان برونكو يأكل الطعام هنا؟

فيل: لا.

بوبي: أين كنتم تأكلون إذن؟

فيل: في ذلك الوقت كنا نتناول سمك الرنجة في الحانة والكثير من الكحول. أتذكر أن  برونكو هنري راهن ذات مرة على أنه يمكنه أخذ أي حصان والقفز على طاولات وكراسي الحانة المكدسة في الشارع. اخترنا له حصاناً كبيراً في السن و لكنه لم يبال لذلك. نزع السرج، وأخذ الحصان إلى الطاولات والكراسي، وكان يتحدث معه في طريقه. ويمسد على رأسه القبيح الكبير بينما يستنشق الحصان. ثم ركبه وامتطاه ببراعة… في هذه الأثناء فيل يلف سيجارة لنفسه، ويأخذ وردة ورقية ويشعلها من الشمعة ثم يشعل سيجارته النحيلة منها.

بوبي: ماذا؟

فيل يبدي وجهاً استغرابياً، بينما رعاة البقر ينتظرون.

فيل: ثم طار به.

يدخل بيتر ومعه المزيد من الأطباق ويبدو عليه الذهول لرؤية زهرته تحترق، حيث فيل يهزها ببطء، ثم يضعها في كأس الماء.

جوك: وهل تمكن من القفز به؟ ولكني لم أسمع أبداً بحصان مسن يقفز.

فيل: قال إن سبب نجاحه هو الحب.

أومأ فيل برأسه وهو ينفث الدخان. تقدم روز إلى المائدة طبقين من البسكويت، وتزيل ببراعة زهور بيتر الورقية من على الطاولة.

فيل: ما رأيك يا جورج؟ الحب؟

يتحول راعي البقر إلى جورج الذي يتجه لتناول الطعام.

جورج: لا أعرف عما تتحدث؟

فيل يحدق في جورج. يبدأ رعاة البقر في الضحك.

تجاهل جورج يزعج فيل. وفجأة يبدأ الضجيج الصاخب خلفه على البيانو. يستدير فيل بحدة.

فيل: هلا تهدأون؟ نحن نتناول طعامنا..

يرفع الرجل الموجود على البيانو يديه وكأنه يعزف على المفاتيح بشكل مسلي، وسط صخب الحاضرين على الطاولة الأخرى.

فيل: أوقف هذه الموسيقى، وإلا سأوقفها بنفسي.

يقف فيل. يوقف الرجل العزف البيانو ويغادر أعضاء الطاولة ذات الستة أشخاص.

يقدم بيتر آخر طبقين، أحدهما إلى فيل. ويطفئ الشموع على طاولة المغادرين.

20/داخلي_ريد ميل_المطبخ_ ليلاً

يأخذ بيتر أطباق الفطائر الفارغة إلى المطبخ حيث يرميها في الحوض. يتفحص بيتر منديله بحثاً عن الأوساخ، ويرى بقعة، يلقيها في كومة الغسيل مع الآخرين. يمشي إلى الباب الخلفي للمطبخ. روز تلاحظ قلقه.

روز: إلى أين أنت ذاهب؟

يتوقف بيتر، ويسحب مشطه من جيبه ويمرر إبهامه على الأسنان، ناظراً إلى ما وراء روز. إنه يومض وهناك احمرار تسلل إلى وجهه.

روز (تواصل): هل أنت بخير يا بيتر؟

يهز بيتر كتفيه، ويمشط شعره.

تنظر روز إلى أكوام الأطباق المتسخة وإلى أزهار بيتر في أوانيها المزخرفة.

لقد لُدغت من جديد بإذلاله واشتراكها فيه. لماذا شجعت ابنها الغامض الغريب على الزهور الورقية؟ لماذا لم تفكر في حمايته؟ تمتلئ عينا روز بالدموع من انتقاد الذات والخوف على بيتر.

21/داخلي_ريد ميل_غرفة العشاء_ليلاً

في غرفة الطعام، يغادر رجال  طاولة بوربانك، تُدفع كراسيهم للخلف، ويلتقطون القبعات.

جورج: اذهبوا أنا سأدفع الحساب.

يدير فيل كرسيه على رجليه الخلفيتين مثل شريك الرقص.

فيل: ادفع في الصباح.

ينزل فيل كرسيه إلى مستوى منخفض ثم يقلبه ويتركه بشكل أنيق على أربع أرجل.

جورج: سأتبعكم.

الغرفة هادئة، جورج ينظر عبر باب المطبخ وهو يسمع صوت البكاء. إنه مرتبك وقلق. ينهض ويذهب إلى باب المطبخ. يقرع بهدوء. لا اجابة. يتوقف البكاء.

جورج (يتابع): هل يجب أن أدفع الآن يا سيدة جوردون ، أم…

يفتح جورج الباب برفق، وبينما تسمع روز الباب تتحرك بسرعة إلى الحوض لينخفض الصوت العالي، ولكن لا يمكنها كبح سيل الدموع. يقترب جورج من روز، ثم يفعل شيئاً لم يفعله من قبل، يربت بلطف على ذراعها.

جورج: أرجوك، يمكنك… أرسلي لي الفاتورة، وأنا سأرسل لك الشيك..

22_داخلي/ خارجي- بار الحانة- ليلاً

العاهرات في الطابق العلوي يجلسون حول البار ويدخنون ويتناولون المشروبات.

يراقب فيل رفاقه الصغار. يأخذ فيل نفساً فهو يشعر بالوحدة بشكل غريب. رعاة البقر يتراقصون على نغمات الموسيقى. مشروب، قبلات، وجوه مليئة بالبهجة.

يشاهد فيل وهو يغني الكلمات الحقيقية متزامنة مع الموسيقى، ولكنه لا زال وحيداً.

فيل يردد كلمات الأغنية: أرجوك لا تدعيني أسقط..أنت لي وحدي.. أنت أكثر من أٌحب… يتطلع بوبي نحو فيل وهو يغني.. فيل يتابع ترديد كلمات الأغنية:يجب أن تكوني حبيتي، وإلا لا أريد أحداً….سنقضي وقتاً مثيراً في المدينة القديمة الليلة….

ستان: وهل عرفت يوماً اثنتان من العاهرات؟

ينضم ستان إلى فيل على البار.

ستان (يواصل): هؤلاء الأولاد ستكون رؤوسهم مثقلة في الصباح.

فيل: إخرجهم من هنا

يخرج فيل بصمت.

23/خارجي_شارع بيتش الرئيسي_ ليلاً

يسير فيل على الجانب الآخر من الحانة باتجاه النزل.

يحاول اثنان من رعاة البقر الإمساك بحصان سائب. انهم في حالة سُكر جداً، فيل لا يهتم بهما.

24/داخلي_ريد ميل _ الدرج _ غرفة النوم _ ليلاً

يدخل فيل إلى ريد ميل في الردهة ويرى كتاباً للتسجيل وقلم رصاص حاد. يكتب اسمه مع التاريخ بخط جميل.  ومن ثم يصعد الدرج مع طرطقة واضحة.يقرع فيل على عدة أبواب.

فيل: جورج؟

يفتح الباب الثالث، إنه فارغ. لَفات من حبل سميك بجوار النافذة المتلألئة. تحت النافذة لافتة مكتوب عليها ” في حال نشوب حريق”

فيل يرقد على السرير. ثم يجلس.

فيل ( يتابع): جورج؟

فيل ينظر خارج الرواق.

فيل (جالساً على السرير): هل ذهب؟

يقف جورج في صورة جانبية في الغرفة دون أن يتحرك. مشهد غريب لدرجة أن فيل يشعر بعدم الارتياح.

فيل: أخي… أين كنت؟ هل ذهب الآخرون إلى النوم؟

جورج: ما قلته عن ولدها الليلة يا فيل جعلها تبكي.

فيل: أكانتْ تسترق السمع من خلف الباب؟

يتحرك جورج إلى جانب السرير ويفك حزامه ويخلع قبعته.

جورج: كانت تبكي يا فيل.

فيل: حقاً! قلت إن على ابنها أن يخرج من قوقعته ويصبح كالبشر.

جورج يستلقي على الوسادة بجانب فيل.

فيل: ذكرت ذلك لاشيء آخر، يجب أن تعرف ذلك جيداً.

تلمع عينا فيل وتبدو عليهما الحدة.. عيون جورج ناعمة وثابتة في ضوء القمر.

تلاشي إلى شاشة سوداء

الفصل الثاني

25/ خارجى_ الصفصاف_ المنطقة المقدسة_نهاري

يمشي فيل على طول حافة شجرة الصفصاف بعيداً عن المزرعة، وهو يستدير بشكل متكرر للتأكد من أنه غير مرئي، وسرعان ما ينزلق بين الأشجار المنتشرة عبر ممر مخفي، ونفق من الأغصان المنحنية والكثيفة.

26/ خارجي_ المنطقة المقدسة_مجرى نهر _نهاري

كان فيل عارياً وحيدا بين النهر وأشجار الصفصاف. يفرك الأوساخ ورمال النهر عن نفسه. ثم اخترق فيل جدار الصفصاف السميك وأثناء تحليق الطيور، ألقى فيل بنفسه من على الضفة إلى النهر في الأسفل. تشطف الأوساخ والرمل عن جسده حتى يقف في النهر متيقظاً من الماء البارد. يمتلك فيل جسماً عضلياً شاحباً وقوياً ومخططاً باللون الأحمر من خدوش الصفصاف. لا يزال الماء حوله،  لا يزال ينظر فيل إلى قوته العضلية جيداً، ثم إلى السحب التي تمر خلف رأسه.

27/ خارجي_المنطقة المقدسة_ الحجيرة _نهاري

يقف فيل على العشب الطويل الناعم في فتحة مبرقشة في الصفصاف تتناثر ثيابه حوله. يتذكر فيل مشهداً من الماضي عندما رأى هو وجورج دب الــ كوبي جعلاهما يختبئان بالصفصاف… يزحف فيل إلى الكوخ الصغير، ويمدد رجلاه الطويلتان. تتناثر  على الأرض عدد قليل من مجلات العري القديمة، ويبدو اسم برونكو هنري على واحدة منها.

28/ خارجي_ مزرعة بوربانك_ الاستراحة_ منطقة صخرية_ نهاري.

رعاة البقر يستمتعون بيوم إجازتهم،يكتب كريكيت بيده هدية إلى أمه ” أريد أن أخبرك كيف تكون حياة راعي بقر”. يقوم ثيو بالغسيل، وضرب القمصان بوعاء مسمر على لوح خشبي. ستان وراعية بقر أخرى يفرغون بانيو معدني من الماء والصابون المتسخ. شوهد فيل في الخلفية وهو يقترب من الاستراحة.. يحرص رعاة البقر على مشاهدة ما يفعله من يلاعب الحصان. دقات الحوافر على الأرض الصلبة بينما يندفع خوان إلى حصان، ويحاول لي حافي القدمين وبنطلون جينز الوقوف على ردفه. إنه صعود وهبوط في محاولة لإيجاد التوازن قبل أن يتأرجح ويسقط على الأرض. لم يعلق فيل على ذلك. لديه كرسي بذراعين باروكي مصغر في يديه ويضرب ساقيه الصغيرتين.

جوك: كان أفضل. هل هذه هي الطريقة التي تعلم بها برونكو هنري؟

يراقب فيل مثل راعي البقر الذي ينفض الغبار عن نفسه ويتسلق بشكل أعرج على الحصان المتحرك بنظرة خلفية ليرى ما إذا كان فيل يراقب.

فيل: لم أرَ برونكو مطلقاً وهو يقوم بهذا، هذه حقيقة.

ينجذب انتباه فيل إلى التكوين البعيد للصخور والمنحدرات التي تنبض بالحياة تماماً كما تطول الظلال على سطحها. يسير فيل بضع خطوات نحوها. يسير بوبي إلى جانب فيل، وينظر مع فيل إلى جانب التل، ويعيد بوبي النظر إلى النتوء الصخري.

بوبي: ما الذي تراه هناك “فيل”؟

تتحول شفاه “فيل” إلى ابتسامة باهتة.

بوبي وسيان وجوك ينضمون إليهما والثلاثة ينظرون عند التل، ثم يعودون إلى فيل في وضع حرج.

بوبي: هل توجد حيوانات  في الأعلى هناك؟

راعي بقر آخر ينضم إلى المجموعة، سفين وهو يرتعش من البرد.

سفين ( يتحدث إلى جوك): اسأله عما يراه.

فيل وكأنه يرى كلباً أسطورياً ضخماً عبر سطح الهضبة، فإن أنفه الذي اعتاد على السعي وراء بعض الأشياء المخيفة، أشعره بأنه كان حقيقياً لدرجة أنه تمكن من شم أنفاس الكلب.

جوك: هل رأى أي شخص آخر ما رأيته يا فيل؟

بوبي: جورج …؟

يهز فيل رأسه مبتسماً.

فيل: كلا، لم يره.

بوبي: بالله عليك يا فيل، ما الأمر؟

يستدير فيل ليرى من بعيد جورج قادماً من بيت المزرعة مرتدياً ملابس أنيقة ويتجه نحو المرآب.

بوبي: ثمة شيء هناك، صحيح؟

فيل: ليس  هناك شيء ما لم تكن لا تستطيع رؤيته.

يمشي فيل للانضمام إلى جورج، ولكن قبل أن يتمكن من الوصول إلى الكراج، تتقدم سيارة دودج القديمة ولا يتوقف جورج أو يلوح بل يستمر في القيادة.

لقد ذهل فيل، وهو يدخل الكراج كما لو كان لديه شيء آخر. وفي تلك المساحة المظلمة الخاصة يراقب فيل من خلال الباب البعيد، بينما تسير دودج أعلى التل ويختفي.

29/خارجي – بيتش – نهاري

يقود جورج سيارته الدودج بهدوء إلى البلدة الصغيرة والمتنزهات خارج ريد ميل، وبجواره مركبتين رياضيتين أخريين “خارج المدينة”.

30/داخلي_ ريد ميل_ المطبخ- نهاري

تنظر روز إلى الأعلى وهي ترى جورج بوربانك يشق طريقه على طول طريق الفناء الخلفي المليء بالأعشاب، متجاوزاً قن الدجاج حتى الباب الخلفي.

يقرع الباب.

روز: مرحبا سيد بوربانك.

جورج: مرحباً سيدة جوردون.

روز: كيف يمكنني مساعدتك؟

جورج: لقد جئت لرؤيتك فحسب.

روز: أوه، أنا مشغولة للغاية.

جورج لا يتحرك.

روز (تتابع): هل ترغب في الدخول؟ أنا أحضر بعض البسكويت ولكن يمكنك الجلوس إن أردت.

31/ داخلي_ ريد ميل_المطبخ_نهاري

الطحين على ذراعي روز وهي تعجن. يقرأ جورج ملصق على زجاجة. “هذه الصلصة الصحية ممتازة لتناولها مع اللحوم والأسماك والجبن.”

يتتبع بإصبعه على طول الزهرة البارزة على القماش الزيتي. يلقي نظرة على يدي روز ويحب مدى انشغالهما ونعومتهما.

جورج (يتابع):  ألاحظ أن مستوى النهر منخفض.

روز: نعم لقد جف.

(صمت)

روز ( تتابع): بيتر عند نوافذ المدرسة ينظف.

استدارت لتنظر إلى جورج وهي تشعر بالقلق من أن يكون ذكرها لغياب بيتر استفزازياً لشيء معين.

جورج: يجب أن تكوني فخورةٍ به مما أسمعه.

روز (فجأة وبتحفظ شديد): أوه، ماذا سمعت؟

جورج: أوه، إنه شاب ذكي.

يُسمع صوت عالٍ على البيانو من غرفة الطعام، صرخات وضحكات وصوت رقص.

روز: معهم نبيذ، أتمنى لو لم يحضروه.. أنا لا أحب الخمر.

يستمر المرح الصاخب.

جورج: أظن أنهم شربوا شراباً غير النبيذ، يبدو مثل الخمر عالي التركيز.

روز تضع البسكويت في الفرن.

روز: لقد جاؤوا مبكرين جداً، ما كان يجب أن أضع البيانو هناك.

روز تأخذ صينية من الأكواب إلى الطاولة ويرى جورج من خلال الباب المتأرجح أن المجموعة تحاول تعلم بعض خطوات   الرقص. يتعرف جورج على طبيب الأسنان بشاربه الرفيع ومساعده ذو الشعر الداكن كونسيلا الذي يدرب على  الرقص.

خلع  متعهد الموتى السيد ويلتز سترته وعلق ذراعيه بكتفي سيدتين صغيرتين. إنه في حالة سُكر لدرجة أنه يجعلهم جميعاً يترنحون. يجلس أحد كبار السن وهو يسكب المشروبات بهدوء على الطاولة.

روز عادت إلى المطبخ.

جورج: أرى طبيب الأسنان هيرندون والمتعهد السيد ويلتز.

روز: رباه، أتمنى لو أن بيتر هنا، أحتاج إلى قلي الدجاج ويجب أن يقدم بيتر السلطة. في بعض الأحيان إذا وضعت الطعام على الطاولة …

توقفت عن التفكير.

روز (تتابع): سيد بوربانك، سأذهب لإحضار بيتر.

بعض الأصوات ترتفع، ثم أصوات “أعلى فأعلى”.

يأخذ جورج طبقين من المنضدة ويفتح درفتي الباب المتأرجح.

روز ترى جورج  وهو ذاهبٌ إلى كونسويلا الجميلة السمراء وهي ترقص، رافعة ساقها عالياً. للحظة يستمر الضجيج والأصوات أعلى. ثم هناك صمت مفاجئ مطلق، وينتهي وتر من العزف على البيانو. روز تفتح الباب بفضول.

جورج: مسا الخير (يضحك) يبدو أنني النادل الجديد. كيف حالكم؟

المجموعة تحدق في جورج وفي السلطة. يقف طبيب الأسنان وهو يهز رأسه إلى جورج باحترام.

جورج: كيف حالك أيها الطبيب؟

يعود جورج إلى المطبخ لاحضار المزيد من السلطة.

روز تتكئ على الحوض بينما كتفها ورأسها يرتجفان. يذهب جورج مباشرة إليها. روز تبكي مرة أخرى، هذه المرة من الضحك.

روز (تهمس): لقد كنتَ رائعاً جداً… لقد صُدموا للغاية.  وكأن ذلك في أحلامهم …

روز تتضاعف الضحك مرة أخرى.

روز (تتابع): لقد كنت رائعاً جداً…

يبتسم جورج، ثم يضحك مستمتعاً بكل كلمة مدح روز.

جورج: فلنستمر.

يلتقط صحنين آخرين من السلطة ويتراجع من خلال الباب المتأرجح، تضع روز يدها على فمها لتكتم ضحكتها.

32/ داخلي_ مزرعة بوربانك_العشاء_الرواق_ليلاً

في أحد طرفي الطاولة المظلمة الطويلة المتلألئة، تم وضع صحن غير مستخدم لجورج، حيث يوضع اللحم أمامه على طبق التقديم. في المقابل على  الطرف الآخر من الطاولة الطويلة يجلس فيل في ضوء باهت. انتهى من طعامه للتو، ووجهه خالي من التعابير. رؤوس الحيوانات الميتة تلوح في الأفق من الجدران، عيونها براقة ومغبرة. ينظر فيل إلى الثلج المتساقط بكثافة الآن.

33/ خارجي_ مزرعة بوربانك_الساحة_ الكراج_ ليلاً

فيل يرتدي سترة ولكنه بدون قفازات يمشي إلى الكراج. يضيء عود ثقاب ويحمله على الحائط حيث يخزن جورج أدواته كلها موضحة ومُعلمة بالطلاء الأبيض.

فيل (يقرأ لنفسه) “جنازير الثلج”.

ها هم، لقد نسيهم جورج.

34/ مزرعة بوربانك_غرفة نوم الأخوين_ليلا

فيل يرقد على سريره في الظلام ويعزف على آلة البانجو. يسمع صوت سيارة ويجلس. يذهب إلى النافذة. إنه ليس جورج ولكن بعض رعاة البقر في حالة سُكر أوصلهم البعض من الأصدقاء بعد قضاء ليلة في الخارج. يضحكون ويلوحون متعثرين إلى الاستراحة.

35/ داخلي_ مزرعة بوربانك_ المدخل_ الرواق_ليلاً

جورج يدخل إلى المنزل. يجلس وهو يرتدي معطفه الضخم ويبتسم متذكراً أمسيته. و من ثم يبتسم أكثر فأكثر.

36/ مزرعة بوربانك_ غرفة نوم الأخوين_ ليلاً

يقف فيل بالقرب من باب غرفة نومه مستمتعاً. يفتح الباب ببطء وينظر إلى الخارج من فوق الدرابزين. تدق الساعة الثانية صباحاً.لاحظ جورج جالساً بلا حراك على كرسي بذراعين.

فيل (يتظاهر بالتثاؤب): هل تأثرت بأي ثلوج بالأسفل؟

جورج: ما من شيء يمكن الحديث عنه.

فيل: حسناً، سألف سيجارة بما أنني استيقظت.

ينزل فيل على الدرج باتجاه جورج.

فيل (يتابع): إلى أين وصلت يا جورج؟

جورج: إلى بيتش.. هذا ما كان هدفي.

فيل: بيتش؟ ماذا فعلت هناك؟ هل مارست الجنس؟

صمت.

تهب الرياح تحت الباب الأمامي وترفع سجادة القاعة.

جورج: كنت أتحدث إلى السيدة جوردون.

فيل: أوه ..نعم.. بكت على كتفك.

جورج: هكذا فعلت.

فيل: انتظر وسترى أنها ستسعى للحصول على بعض الدولارات مقابل رسوم جامعة ابنها المخنث.

جورج لا ينتبه. يقترب فيل  إلى حيث يجلس جورج. يحرك قطع الشطرنج على لوحة بالقرب من جورج ويلعب من كلا الجانبين.

فيل(يتابع): أتذكر كيف أحضرت أمنا تلك الفتيات إلى المزرعة بمجرد بلوغنا؟ ياللعجب؟ أتذكر ملكة حساء الطماطم؟

أليست هي التي كتبت لك “لن أنسى القمر الغربي أبدًا”.

جورج يبتسم.

فيل (يتابع): حسناً، أعتقد أنه كان بإمكانك اصطحابها بموعد دون وضع كيس على رأسها أولاً على عكس البعض الآخر.

ينهض جورج ويترك فيل.

جورج: ليلة سعيدة يا فيل.

فيل: المرأة التي تتقرب منها أيها البدين مثيرة جداً، إذا كان الأمر يتعلق بقطعة من المؤخرة، فأنا على يقين من أنه يمكنك الحصول عليها بدون زواج.

37/ داخلي/خارجي_ مزرعة بوربانك_ المسلخ _ الساحة _نهاري

يقوم فيل وراعي بقر آخر بتقطيع جثة حيوان معلقة بين شجرتين.

الحيوان الميت يتدلى من أرجله الخلفية مرفوعاً بسلاسل عالية في وسط التعليقة.

يقطعون الجلد وطبقة الدهون تحته، ويقشرونها مرة أخرى.

38 /خارجي_مزرعة بوربانك_ المسلخ_ الساحة_ نهاري

علق فيل وسفين الجلد الأسود الكبير على الدرابزين المجاور للتعليقة. بجانبه يوجد عشرة أو نحو ذلك من جلود أخرى متجمعة معاً تقريباً. تتجمع الغربان في انتظار انتزاع الدهون من الجلد. تحت الدرابزين هناك حلقة من الدم تتساقط، اثنان من  الكلاب تبدو القطرات على ألسنتهما الوردية. يمسح فيل يديه الملطختين بالدماء على الثلج. ينظر لأعلى ليرى جورج يقود سيارته الدودج، ويسير عبر الثلج الذائب.

سفين: ماذا تفعل بهؤلاء؟

لكن فيل يشعر بالصدمة وهو يشاهد جورج يغادر، مرة أخرى.

فيل: ارمهم في الجحيم!

سفين: هل نقطعها أو شيء من هذا القبيل؟

لا يستمع فيل. سفين يمسح السكاكين وهو يراقب فيل في حيرة.

39 /خارجي/داخلي_ مزرعة بوربانك_ الرواق_ نهاري

يسير فيل إلى المكتب في الرواق الكبير ويخرج قطعتين من ورق الكتابة، قلم وحبر. يأخذها إلى طاولة الطعام الفارغة الطويلة. يدفع بساقه الكرسي ويدفع جزءاً من غطاء الطاولة الأبيض الطويل إلى الخلف. ويجلس هناك وهو متسخ و عليه بقعات الدم ودون أن يغسل يبدأ في الكتابة بيده الأنيقة المميزة.

“أمي وأبي العزيزين، لم يعد بإمكاني إخفاء الموقف المقلق الذي يمر به جورج …”

تأتي السيدة لويس مع طبق ساخن من اللحم من أجل الغداء. ثم تتوقف لرؤية فيل.

– السيدة لويس: هل غادر مجدداً؟

إنها تضع اللحم كالعادة في المكان الذي يجلس فيه جورج ثم تزيل أدوات الطعام والصحن الخاص به، حواجبها مرفوعة، ورأسها يرتعش، في غموض استثنائي وحيرة من غياب جورج.

فيل (يتابع الكتابة): لقد ورط نفسه مع أرملة رجل منتحر…./ يفكر ثم يتابع / و مع ابنها المتخلف عقلياً

40/ داخلي/ خارجي _ فندق سولت ليك _نهاري

فندق فخم يقع في مدينة سولت ليك مع إطلالات رائعة على الجبال والبحيرة. الأثرياء من يوتا ومربي المواشي يتميزون بقبعاتهم الغربية البيضاء النظيفة والملابس الغربية حيث يتجولون في الصالة. يتجمع الرجال المسنون في مجموعات يلعبون الورق، بينما تتجمع النساء تستعرض ألبومات الصور للتخطيط للحفلات الصغيرة أو لعب لعبة ماهونغ. في بعض الأحيان يجلس الأحفاد الزائرون، وهم يشعرون بالملل ويلمعون أقدامهم التي تبرز بشكل مستقيم في الكراسي ذات الذراعين المحشوة. في مكتب الفندق، يقوم البواب بفرز البريد ويتم وضع خطاب فيل الموجه لوالديه بدقة في يد الرجل المسن البيضاء الناعمة.

41/ داخلي_فندق سولت ليك سيتي _ الجناح الرئيسي_ نهاري

الرجل العجوز والسيدة العجوز يتأملان بعمق في فحوى رسالة فيل. السيدة العجوز تجلس على طاولة كتابة صغيرة أنيقة ذات أرجل رفيعة منحوتة وزخارف من أوراق الشجر الذهبية تحاول الرد على رسالة فيل. يتقدم الرجل العجوز ذهاباً وإياباً في قراءة رسالة فيل، وهو يرتدي زي الرجل الإنجليزي ببدلة فاخرة ويرتدي قبعة غربية.

الرجل العجوز (يقرأ مقتطفاً): “… لقد تورط مع أرملة منتحرة …”

يهز السيد بوربانك العجوز رأسه بطريقة فظة..

الرجل العجوز (يتابع): انتحار.. أرملة؟

أومأت السيدة بوربانك العجوز باستيائها.

الرجل العجوز (يتابع): – وهناك ولد، صحيح؟

السيدة العجوز: نعم، إن هذا معقد.

تنظر السيدة بوربانك إلى الوراء في محاولتها الأخيرة للرد. وتهز كتفيها.

السيدة العجوز (تتابع): “… من فضلك فكر ملياً في الأمر. …؟

تنظر إلى السيد بوربانك الذي يستمع ويومئ برأسه.

السيدة العجوز (تواصل القراءة ثم تتابع): “… قد يبدو الأمر”مضحكاً ” إذا لم نكن هناك …”

يتوقف الرجل العجوز.

الرجل العجوز: وهل يمانع جورج إذا كانت الأمور تبدو “مضحكة” لمرة واحدة؟ لم يفعل ذلك أبداً، إن أي شيء كان يبدو غير عادي من قبل.

السيدة العجوز تعبث بقلمها.

السيدة العجوز:  إن فيل مهتم بأخيه.

يتجه الرجل العجوز نحو زوجته التي تبدو متوازنة، ووجهها الآن مقابل وجهه، وتلتقي أعينهما وهما يرفعان الحجاب بحذر عن شخصية فيل المعقدة.

الرجل العجوز: هل تعتقدين …؟

السيدة العجوز: هل أعتقد أنه قد يكون هناك خطأ ما في اهتمام فيل؟

يعبس الرجل العجوز، ورأسه مرفوع.

الرجل العجوز: إذا كان هناك، فهذا ليس خطأك.

السيدة العجوز: وليس خطأك.

42/ داخلي/خارجي_ منزل مزرعة بوربانك_الغرفة الخلفية_نهاري

خارج غرفة الطعام الخلفية، يحدد فيل مهام اليوم بينما مجموعة رعاة البقر يلتفون حوله. في الداخل، جورج يشاهد فيل يدخل ويجلس في مكانه التقليدي في غرفة الطعام الخلفية، على طرف طاولة من الطاولات الثلاثة الطويلة ومقابل بعضها البعض. لولا “الفتاة” (بعمر 18 سنة) تحضر قهوة وفطائر لجورج. ينضم فيل إلى جورج على الطاولة، ويضع ساقه فوق الكرسي، إنه مرح بشكل غير مألوف، وربما يكون فخوراً بالكرسي الصغير الذي انتهى من صناعته، وتركه أمام جورج كهدية جنباً إلى جنب مع نسخة طبق الأصل لمنحوتة مميزة  لمكتب جورج تم وضعه في زاوية ما في غرفة الطعام. يدفع فيل الكرسي الصغير إلى المنضدة.

فيل: مكتبك الصغير لتزيين مكتبك الكبير.

لا يبدو جورج سعيداً أو ممتناً.

جورج: فيل.

فيل (محاولة خفية من أجل الفكاهة): نعم، أيها المتمرس.

جورج: هل كتبت رسالة إلى أمنا؟

فيل (وساقه يتأرجح على الطاولة): نعم، لقد كتبت لها ولأبينا.

جورج: هل قلت شيئاً عن روز؟

فيل:  أجل روز….. أنا وأنت نعرف جيداً كيف ستشعر أمنا إذا ظنت أنك متورط بعلاقة معها..ستصاب بنزيف على الأرجح.

جورج:  ستشعر أمنا حيالها  كما تشعر أي امرأة من العائلة حيال امرأة أخرى من عائلة بوربانك.

فيل: ماذا قلت؟

فيل يجلس.

جورج: تزوجنا يوم الأحد. باعت كل ممتلكاتها في بيتش.

43/ داخلي_ مزرعة بوربانك _ الأسطبل _نهاري

فيل مصدوم، خائف. إنه يسير بخطى مضطربة في الأسطبل.

تبدأ فرس فيل”سوريل” بالتحرك المتوتر في المقصورة.

فيل: توقفي!

لكن الحصان يواصل توتره. ينجر فيل أكثر في الغضب فيخرج الحصان، ويضيق الخناق على حبل رقبتها ثم يصفعها على رأسه مراراً وتكراراً بغطاء السرج.

فيل(يتابع): اثبتي مكانك أيتها الساقطة. تتصرفين بوضاعة..توقفي أيتها الساقطة. أفهمتِ؟

اثنان من رعاة البقر يأتيان نحو فيل الذي يعود لهدوءه.

الفصل الثالث

44/ داخلي/خارجي_لوكاندة السيدة مولر _ غرفة بيتر _نهاري

وصلت روز وبيتر حديثاً إلى غرفة بيتر في لوكاندة السيدة مولر في هيرندون حيث سيسكن فيها ويذهب إلى المدرسة.

روز ترتدي زي المغادرة  المعتاد للأماكن البعيدة، معطف أزرق وفستان مع حذاء وقبعة توافق هذا الحذاء. بيتر يرتدي الزي المدرسي.

السيدة مولر: يتناول تلاميذي في المدرسة العشاء الساعة 6:30 مساءً تماماً. لا حاجة للمساعدة في  غسل الأطباق إذا كان لديه واجبات مدرسية. أوه! يمنع انتعال الأحذية في الداخل.

روز: أوه، آسفة.

السيدة مولر: ليس من أجلك يا سيدة بوربانك فقط للمقيمين.

يجلس بيتر على سرير نحاسي مزدوج كبير يخلع حذاءً ثم الآخر.

تغادر السيدة مولر.

وضعت روز باقة زفافها على مكتب بيتر الكبير الحجم.

بيتر: هل يمكنني الاحتفاظ ببعض من بتلات الورد تلك؟

يخلع بيتر جواربه ويفحص الباقة عن قرب.

روز تراقب بيتر وهو يقطع خمس أو ست بتلات كريمية مع بقعة قانية من الأطراف.

روز تتمنى لو لم يكن مهتماً بالزهور. بينما يبقى بيتر عابساً.

روز: سأحاول أن آتي إليك في نهاية كل أسبوع. وربما في بعض الأحيان قد ترغب في القدوم إلى المزرعة، ألن يكون ذلك لطيفاً؟

بيتر لا يعتقد ذلك. يضع البتلات ضمن أحد كتبه ويبدأ في ترتيب الكتب الطبية السوداء التي كانت لوالده على رف الكتب الفارغ. يضع جمجمة والده الطبية على مكتبه.

بيتر: إنها غرفة جميلة.

روز: بيتر، أحياناً أظنك لا تسمعني. فلا أستطيع أبداً أن أخبرك بما تفكر فيه.

بيتر: سأولي ذلك مزيداً من الاهتمام.

بيتر يضع ذراعه المرتخية حول كتفي والدته.

جورج يحضر آخر متعلقات بيتر من سيارة الدودج إلى غرفة بيتر. ويمر بها عبر الدرج الضيق مصادفاً شخصاً ما.

جورج: مرحباً.

يضع الحقيبة بالقرب من الباب وينظر إليهم بابتسامة. بينما تقوم روز بتفريغ ورق الزبدة الذي يلف بعضاً من كعكة الزفاف.

وتعطها إلى بيتر. يأخذ قطعة ويزيل الورقة عن الكعكة.

روز: احتفظ بالبقية لوقت لاحق.

يبدأ بيتر في مضغ الكعكة التي تبدو محببة إليه.

45/ داخلي_ خارجي _ الطريق على التلال المغطاة بالثلوج المتساقطة_ سيارة الدودج _ نهاري

دودج القديمة تشق طريقها ببطء فوق التلال المغطاة بالثلوج باتجاه مزرعة بوربانك. الوقت متأخر بعد الظهر ولا يزال هناك بعض الدفء في الشمس. روز مدسوسة بالبطانيات وجورج يرتدي معطفه الكبير.

جورج: كنت أفكر في أنه يجب أن نقيم حفل عشاء لتقديمك إلى والديّ.

روز تستمع وتبتسم ابتسامتها الودية المعتادة.

جورج (يتابع): وربما يمكننا دعوة الحاكم وزوجته أيضاً. لقد رأيتهما في هيرندون اليوم و… نوعاً ما لمحتُ لهما.

روز: يمكنني أن أطهو للجميع.

جورج: لا، من فضلك، أريدك أن تستمتعي بوقتك. ستطبخ السيدة لويس ويمكن لولا أن تخدم ولكن ربما تتفضلين علينا وتعزفين لنا شيئاً ما على البيانو القديم.

روز: لكن جورج أنا لست بارعة في ذلك بمافيه الكفاية. لم أعزف سوى الموسيقى المرافقة للأفلام، وليس تلك المقطوعات المناسبة، والإيقاعات، أو أي أشياء أخرى عزفتها.

جورج: أوه، أنت بارعة بما يكفي بالنسبة لي. لا تجيد أمي عزف أي مقطوعة.لقد أحضر أبي البيانو من نوعية جيدة جداً ولكن لم يتم استخدامه أبداً وهو موضوع في الاسطبل.

روز:  حسناً إذا كان هذا ما تريده.

روز تنظر إلى المناظر الطبيعية، وترى مكاناً مشمساً في أعلى التل.

روز (تتابع): هذا يبدو وكأنه مكان مناسب. توقف هنا من فضلك.

جورج: مكان مناسب لماذا؟

روز تبتسم لجورج.

توقفت السيارة وخرجت روز وأخذت حقيبة نزهة من الخيزران من المقعد الخلفي وتضعها على غطاء محرك  سيارة الدودج. تخرج ترمس قهوة ساخنة وأكواب، وعلبة ورقية أخرى من كعكة الزفاف والسندويشات.

تصب فنجان قهوة لجورج.

جورج (يتابع): حسناً يا لها من مفاجأة، أنا لم أتناول أي شيء منذ الظهر. أنتِ رائعة.

يبتسم جورج ويأكل شطيرة. يقف جورج وروز معاً على قمة التل الثلجي مع كعكة الزفاف.

روز تضع فنجانها وتأخذ فنجان جورج منه أيضاً.

روز: قف بجانبي يا جورج.

جورج: ماذا؟

روز: اتبعني. خطوة إلى الأمام بقدمك اليسرى واحد، اثنان، ثلاثة. إلى الجانب واحد، اثنان، ثلاثة. إلى الخلف واحد، اثنان، ثلاثة إلى الجانب مجدداً.

جورج: آسف، أنا لا أستطيع. أنا لا أجيد الرقص حقاً.

روز (تضحك): أنت ترقص يا جورج! هيا بنا. هذه القدم إلى الأمام..أخبرتك أنني سأعلمك. واحد، اثنان، ثلاثة إلى الجانب.

وتعيد الخطوات مرة أخرى. يتبعها جورج، ثم يتوقف، ويذهب بعيداً فتلحقه روز.

روز (تتابع): ما الأمر يا جورج؟

يبدو جورج أنه مهزوم وقد غلب عليه الحزن وبعض الدموع، يأخذ بيدها ويمشي للحظة.

جورج: أنا…. أردت فقط أن أقول كم هو رائع ألا أكون وحيداً.

تنظر إليه بتعاطف وتعانقه.

46/ خارجي_ بيت مزرعة بوربانك_ مساءً

تقترب سيارة دودج القديمة من بيت المزرعة المظلم الذي لا حياة فيه إلا ببعض مصابيحها الأمامية التي تسطع على الثلج.

47/خارجي_ منزل مزرعة بوربنك_ الدرج_ مساءً

روز تنتظر عند درج منزل خشبي كبير مظلم، تنتشر أمتعتها حولها في حقائب وكيسي تسوق. يتجه جورج إلى الكراج.

جورج: اصعدي وقي نفسك من البرد.

لكن روز لا تذهب إلى أي مكان، تبتسم لجورج وتنتظر جالسة على الدرج.

48/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك _ الرواق_ مساءً

يفتح جورج الباب وتدخل روز. لا يوجد سوى مصباح كهربائي صغير مضاء للقراءة، وفيل يقف بثبات في وسط الغرفة الباردة.

جورج: مرحباً يا فيل. هل تتذكر روز؟

فيل: مرحباً.

روز: مرحباً.

جورج: هل المدفأة معطلة؟

فيل: لا أعلم.

روز تقف وتبتسم وترتجف من البرد، وباقة الزهور في يديها.

جورج: سأصعد وأصلحها.

روز: لقد كانت لدينا رحلة جميلة.

يتجاهل فيل روز.

فيل: انتظرتك اليوم بطوله. ثمة ما يريد والدي أن نرسله إليه.

جورج: حسناً، أظن أن هذا يمكن حله صباحاً. روز هل أنت بخير؟

روز: أنا بأحسن حال يا جورج.

إنها ترتجف من البرد.

جورج: سأعود بعد دقيقة.

تسمع روز باباً يُفتح ويُغلق، وخطوات تبتعد. لا تستطيع السيطرة على ارتجافها.

تسمع القشط القاسي للمجرفة على السطح التي تجعلها ترتعش أكثر.

يلعب فيل الشطرنج بمفرده ويلتف حول رقعة الشطرنج ليلعب القطعة المقابلة.

روز: أخي فيل، لقد حظينا برحلة رائعة..

ينتظر فيل حتى يحرك قطعة الشطرنج ثم يبتسم مباشرة لروز.

فيل: أنا لست أخاك وأنت لست أختي، أنت مخادعة رخيصة. لقد نجحت في خداع جورج ولكنك لن تنجحي معي.

ينفتح باب المطبخ والسيدة لويس تقترب وهي تدندن شيئاً حزيناً لتجهيز الطاولة لثلاثة أشخاص.

49/ داخلي_ بيت مزرعة بوربانك _ غرفة نوم فيل _ ليلاً

يجلس فيل على سريره،  بينما سرير جورج “القديم” بجانبه فارغاً.

ينقر على آلة البانجو الخاصة به ويتحدث إلى نفسه مقلداً روز بشكل غريب.

– فيل: “لقد حظينا برحلة رائعة”.

ثم يرى الضوء الموجود أسفل باب الحمام يضيء ويسمع حركة قفل القفل بطريقة هادئة، متبوعاً بمحاولة دقيقة للمقبض.

50/ داخلي_ بيت مزرعة بوربانك _ الحمام المشترك بين الغرفتين _ ليلاً

جورج في البيجامة يشير إلى روز للدخول.

روز ترتدي ثوب النوم المصنوع من الساتان وتدخل بحذر إلى الحمام المشترك ممسكة بحقيبة تحتوي مستلزمات الحمام.

جورج: هذا الحمام..استريحي فهذا منزلك.

روز: أجل.. لا بأس.

جورج: حسناً.

تعود روز للتأكد من الباب مغلق جيداً من خلال القبضة.

51/ داخلي_ بيت مزرعة بوربانك _ غرفة نوم فيل _ ليلاً

يلقي فيل نظرة إلى جانبه بينما ينطفئ الضوء الموجود أسفل باب الحمام ويمكنه سماع همهمة جورج وروز يتحدثان بهدوء. يطفئ الضوء.

52/خارجي_ مزرعة بوربناك_ ليلاً

ضوء القمر، غيوم، صفير رياح عاصفة.

53/ داخلي_ بيت مزرعة بوربانك _ غرفة جورج وروز_ ليلاً

كتلة في السرير المزدوج الكبير. روز ترقد تحت جورج، وهو يتحرك بشكل عاجل فوق روز التي لا تزال صامتة. عندما وصل جورج إلى ذروته يتوتر ويتجهم، وتفلت منه بعض الآهات البدائية.

روز تجعل من جورج مسروراً رويداً رويداً وتنتابها السعادة لكونها سبب سرور جورج.

ينظران إلى بعضهما البعض بامتنان.

54/ داخلي_ بيت مزرعة بوربانك _ غرفة نوم فيل _ ليلاً

فيل يجلس وحيداً في غرفة نومه ويستنشق سيجارته قبل أن يشعلها.

يشعل طرف سيجارته تعبيراً عن غضبه. ومن ثم ينهض عندما يبدأ الهمس مابين روز وجورج.

55/مزرعة بوربانك_ الاسطبل_ ليلاً

يقوم فيل بتشغيل الضوء الكهربائي الجديد في الاسطبل. يسحب الشرشف الذي يغطي سرج برونكو هنري المعلق عالياً على الحائط  تحته لوحة تذكارية. على مرأى منه مكتوب عليها.

” ليكن ذكراه مؤبداً.. برونكو هنري – صديق 1854 – 1902″

ينزل السرج وينظفه بيده الخشنة المخدوشة. يضعه على باب الاسطبل ويبدأ بإحضار علبة من الزيت الخاصة بالسرج لتلميع الجلد. السرج يلمع بالفعل ولكن العمل الملموس يهدئ، ويثير مشاعر فيل المشحونة. يحني رأسه مرتين لمنع نفسه من البكاء.

56/ منزل مزرعة بوربانك_ غرفة جورج وروز _ نهاري

غرفة مزينة بورق الجدران الوردي تحمل طابعاً نسوياً، وكأنها ضد الهيمنة الذكورية لحياة مزرعة الماشية.

دخلت روز الغرفة بشعور مضطرب، فتلتفت إلى جورج.

جورج: لقد زينتها أمي. أنت فقط كوني مرتاحة. سأحضر لك مفاجأة.

روز: ما هي يا جورج؟

جورج: حسناً، لن تكون مفاجأة إذا أخبرتك.

جورج يقبل روز على جبهتها. يترك روز جالسة في وسط الأريكة الزهرية مبتسمة بشدة.

عندما يغلق الباب، ترتجف من برودة الغرفة. تقف وتنظر حولها، ورق حائط مزين بالورود، وغرفة مفروشة بالسجاد، وقلق رهيب قاتل يسيطر عليها.

تشق روز طريقها عبر الممر الكبير باتجاه غرفة الطعام وهي بحالة توتر شديد لأنها تسمع خشخشة الباب ثم ترى عاصفة من الرياح ترفع سجادة القاعة، وتموج بطولها كاملاً.

57/ بيت مزرعة بوبانك_المطبخ _ نهاري

روز تدخل المطبخ حيث تقوم السيدة لويس ولولا بالانتهاء من تنظيف أطباق وجبة الإفطار وإعداد الغداء.

السيدة لويس ( تخاطب لولا): عندما تهطل الأمطار يطوف القبو، لذلك تغرق الفئران وتطفو على السطح. علي أن أنادي الشبان ليزيلوها..

ومع دخول روز تتحول السيدة لويس ولولا إليها. روز تلتقط منشفة وتمشي باتجاه رف الأطباق وتبدأ في تجفيف الصحون.

روز (تخاطب السيدة لويس): من فضلك استمري في الحديث، لا تكترثي لوجودي. أحب أن أشغل نفسي.

لكن السيدة لويس ولولا غير قادرتين على الاستمرار. إنهما تعملان بصمت حتى تنتبهان إلى رعاة البقر في الخارج وهم يعانون من حمل جسم كبير مما يكسر الصمت..

لولا: يا إلهي!

روز والسيدة لويس تتبعان لولا إلى الخارج لرؤية رعاة البقر وجورج وهم يعانون باتجاه الباب الأمامي لمنزل المزرعة، ويبدو كأنه بيانو.

جورج: على رسلكم.. أديروه إلى هذا الجانب.

روز: ماهذا؟

جورج (يخاطب الرجال): نحو الباب الأمامي.

روز: جورج ! أهذا…. أهذا بيانو كبير؟

جورج (يخاطب أحد الرجال): أيمكنك حمله؟

جورج يبتعد عنهم باتجاه روز.

جورج: إنه بيانو أصغر قليلاً من الكبير.. إنه من صنع ماسون وهاملين.

روز: أوه لا، هذا كثير عليَ. أنا.. مستواي عادي جداً، أعزف بعض الألحان فقط.

جورج: هذا ما أريده، الألحان، وما يريده الحاكم أيضاً. لا نريد حفلة موسيقية. نريد أن نسمعك تعزفين فقط يا روز.

يتحرك جورج ورعاة البقر بعناية باتجاه الدرج ويتحدثون مع بعضهم البعض. “واحد، اثنان، هيا”.

السيدة لويس: أود أن أرى الحاكم. وهو يقود سيارته و هو يترجل منها.

روز: بالطبع سنقدمك له سيدة لويس.

السيدة لويس: أوه لا، لا أريد ذلك. فقط أنظر إليه من النافذة.

يزداد قلق روز.

58/داخلي_ بيت مزرعة بوربانك_ الممر_ غرفة الطعام_ مساءً

مفرش المائدة الأبيض الطويل المشدود يجلس على طرفه بشكل أنيق جورج مرتدياً بدلته، بينما فيل على الطرف الآخر المقابل بيدين غير مغسولتين، متسختين، و روز على الطرف الطويل للطاولة القريب من جورج، ترتدي ملابس العشاء، وبشعر مضفر.

جورج يضع منديله تحت فمه.

فيل يصفر ويقف وهو يتأرجح بساقه فوق كرسيه.

روز تراقب بطرف عينها، بينما يأخذ فيل كرسياً مريحاً بجوار الموقد ويلتقط مجلة.

روز: كنت أتمنى أن يأتي أحدٌ ما ويساعدني على التدريب و لكن سأقوم به بنفسي. سيبدو الأمر مروعاً.. لكن لا يمكن أن يأتي عازف البيانو حتى الأسبوع المقبل، وسيكون ذلك بعد فوات الأوان بالنسبة لي.

نهضت روز لتختار النوتة الموسيقية من أعلى البيانو، وتفتح الغطاء وتحاول ضبط المفاتيح بشكل ملائم.

روز (تواصل): حسناً، ها أنا ذا …

تبدأ روز بعزف”راديتزكي مارش” بقوة غير متوقعة.

هناك تضارب في الصوت ما بين عزف روز ومفاتيح البيانو فتتوقف لأكثر من مرة و تعيد من جديد.

إلا أن إيقاع روز يعطي البهجة والفرح _تماماً مثلها_ يمنح الثقة ويضيف مزيداً من التألق.

يلقي فيل مجلته على الأرض ويقف.  ومن ثم يتوجه إلى غرفة نومه في الطابق العلوي.

توقفت روز.. لقد شعرت بالخوف من خروج فيل.

جورج: استمري، أنتِ جيدة للغاية.

تتابع روز العزف وهي عابسة وتتوقف تارة وتتابع تارة أخرى للوصول إلى اللحن.

تأتي لولا من المطبخ لتنظيف الأطباق. يمكن سماع آلة البانجو في الطابق العلوي من فيل. تقف لولا وتستمع للحظة.

تواصل روز عزفها لكنها تتوقف لتسمع عزف موسيقى البانجو لفيل.

إن موسيقى فيل لا تشبهه، فهي تتميز بالرزانة والروح، وحتى العاطفة، وهو الشيء الذي يثير إعجاب روز.

كان جورج يسكب لنفسه كأساً من الويسكي، ويأخذ واحدة إلى روز، وكلاهما يستمع. لدى فيل مهارة موسيقية رائعة.

روز مرعوبة ويائسة من عزفها.

59/ داخلي/خارجي_مزرعة بوربانك_غرفة روز وجورج_الساحة_نهاري

روز ترتدي تنورة وسترة أنيقة، وهي تنظر من خلال المنظار إلى الساحات المحيطة بالمزرعة، وتراقب جورج أولاً، لكنها سرعان ما تبتعد عن جورج لتحديد موقع فيل.

فيل يسير مع اثنين من رعاة البقر نحو حظيرة الماشية.

لولا خلف روز ترتب الغرفة وترتب السرير.

لولا: هل صحيح أن نجوم هوليوود يستحمون بالحليب؟

صوت لولا ضعيف ويكاد يُسمع.

روز: أعتقد أنهم قد يفعلون ذلك من حين لآخر.

لولا: ستصفف السيدة لويس شعري باستخدام مثبت الشعر لعشاء الحاكم.

روز تشاهد فيل بينما يقوم هو واثنان آخران من رعاة البقر بإصلاح القضبان.

تضع روز المنظار جانباً وتلتقط النوتة الموسيقية.

روز: بما أن المنزل فارغ علي أن أتدرب.

لولا: يمكنني إخبارك إذا …

روز: إذا ماذا؟

لولا: إذا، دخل.

روز: لا، أنا أفضل التدرب بمفردي، ولكن رغم كل شيء، هذا منزل فيل، ويمكنه أن يأتي ويذهب متى شاء. والآن تم ضبط  مفاتيح البيانو ولم يعد مزعجاً.

تومئ لولا برأسها ولكن لم تقتنع لا هي ولا روز.

60/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ الدرج_ نهاري

روز تحافظ على شجاعتها على الدرج وتمشي باتجاه الطابق السفلي، وشعرها يرتد بشكل ساحر ومكياجها لامع.

61/ داخلي_ بيت مزرعة بوربانك_ الممر_نهاري

تضع روز النوتة الموسيقية على الطاولة، ثم تتفقد فيل مرة أخرى من النافذة.

يعمل اثنان فقط من رعاة البقر على السكة الحديدية، ولا يمكن رؤية فيل في أي مكان.

تنظر روز إلى عدة أبواب وعددها خمسة لمنطقة الرواق وتغلق الأبواب المفتوحة.

62/داخلي_منزل مزرعة بوربانك_ الرواق _نهاري

السعادة تغمر روز وهي تتدرب على معزوفة شتراوس والتز (راديتزكي مارش).

بدأت روز بالعزف في جزء مفعم بالتحديات، وهي تستمتع بالتركيز على تقدمها.

تأتي لولا من المطبخ ويبدو عليها القلق، بينما روز لا تتخذ أي أجراء ولا تنتبه لتحذيرات لولا.

يدخل فيل الآن من الباب المقابل ويمشي، ومن ثم يصعد الدرج دون أن تراه روز.

مرة أخرى روز تتجاوز المقطع المزعج، وتمد يديها باتجاه البيانو، لتعتقد بأنها تسمع صوت آلة البانجو.

بدأت من جديد هذه المرة تستمع إلى آلة البانجو، وهي تشعر بالثقة بأنها تتخيل الصوت، ولكن عندما تتوقف لتضع علامة على النوتة بقلم رصاص، تسمع بوضوح صوت البانجو، تتوقف بعد ملاحظتين.

روز في حيرة، نظرت حولها ولاحظت الآن أن أحد الأبواب مفتوح، والخوف بدأ يسيطر عليها.

الآن وهي تعزف تستمع بجدية. “نعم” يمكنها سماع آلة البانجو، وعندما تتوقف عمداً عن العزف على البيانو يمكنها سماع فيل يتوقف أيضاً، أو هل تخيلته؟ روز بوجه عبوس تحاول استعادة شجاعتها وتسعى بنفسها لانجاز مهمة إتقان المقطع مهما كان الأمر.

63/ داخلي_منزل مزرعة بوربانك_ غرفة نوم فيل_ نهاري

ينتقل فيل من سريره إلى الباب الذي يفتحه بقدمه ببراعة.

64/داخلي_منزل مزرعة بوربانك_ الرواق _نهاري

يمكن أن تسمع روز عزف فيل على آلة البانجو الذي بات أكثر وضوحاً من  خلال الباب المفتوح.

تحاول روز مرة أخرى التركيز ولكن هذه المرة عندما تتوقف عن العزف، لا يتوقف فيل، ولكنه يعزف نفس المقطع تماماً حتى النهاية.

تقليد المقطوعة الموسيقية والتفوق بعزفها يشعران روز بالخوف والتوتر.

65/ خارجي_ محيط مزرعة بوربانك_نهاري

روز غير المستقرة والمضطربة تبتعد عن المزرعة وتتزين بمعطفها الجديد من الفرو.

في الخارج الجو بارد ومشرق، هناك برك وانجرافات ثلجية، تمشي نحو الصخور المكشوفة برأس منحني إلى الأسفل.

تتفاجأ بكمية العظام القديمة المتناثرة حول الحقل الشتوي، بينما رعاة البقر في الحظيرة يراقبونها بفضول.

66/ داخلي/خارجي_ مزرعة بوربانك_الكراج_الاسطبل_نهاري

يضع فيل حبالاً طويلة من الجلود الخام المنقولة من أحد طرفي الاسطبل إلى الطرف الآخر.

ساندي وجوك يساعدان فيل على إبقاء الحبال مستقيمة، بينما يقسم فيل الحد الذي يفصل بين الخطوط ويفصلها قبل أن تبدأ بالالتفاف.

يركب جورج سيارة الدودج خارج المرآب، ويوقفها بالقرب من الاسطبل، حيث يتم شد جلود البقر على إطارات خشبية في انتظار التجفيف والتنظيف.

يتجاوز جورج الأبواب المفتوحة للاسطبل مرتدياً بدلة رسمية.

يبتسم فيل لجورج، وكأنه متأكد من أنه ندم فعلاً على زواجه المتسرع ولحالة عدم الاستقرار التي يعيشانها كلاهما.

ينظر رعاة البقر إلى جورج وفيل غير متأكدين من البقاء أو الرحيل.

فيل: اذهبوا وافعلوا شيئاً ما أيها الرجال.

جوك: حسناً سيدي.

باقي الرعاة: حسناً سيدي لنذهب.

يسحب فيل علبة التبغ الخاصة به ويبدأ بلف سيجارة بيده بسهولة.

جورج: أتيتُ لأحدثك بأمر ما.

ولكن بعد ذلك يتوقف جورج. ينظر فيل إليه.

فيل: هيا يا شريكي ..تحدث..ماالأمر؟

جورج يخطو بحذر نحو فيل ويجلس في صمت للحظة.

جورج: سنستضيف الحاكم على العشاء، بالإضافة إلى والدنا ووالدتنا.

فيل: حسنًا يا سيدي، يبدو أننا نقترب من المجتمع المخملي..

فيل يستمر في فك تشابك الحبال.

فيل(يتابع): إنها تعزف على البيانو مجدداً. ألا تزعجك بعزفها؟

جورج: كلا (يبتسم) أحب أن أسمع عزف روز.

فيل: ما الأمر؟ ما الذي تفكر فيه؟

جورج: في الحقيقة يا فيل …

فيل: تفضل، قل ماجئت لقوله فحسب..هيا

جورج: حسناً، الأمر يتعلق بالحاكم.

فيل: حسناً.

جورج: الأمر لا يتعلق كثيراً بالحاكم, بل بزوجته.

يتوقف فيل ويواجه جورج، وفمه يبتسم قليلاً ويبدأ في سحب الدخان.

جورج (يتابع): كنت أفكر أن الحاكم لن يمانع على الأرجح، لكن زوجته ربما تمانع.

فيل: ما الذي تتحدث عنه؟

جورج: حسناً، من الصعب قول شيء في هذا الموضوع. (جورج يتنفس) قد تمانع جلوسك على الطاولة دون استحمام.

ينظر فيل إلى جورج لفترة طويلة نظرة غير مريحة.

جورج: حسناً..

يخرج جورج من الاسطبل بينما فيل مازال يتأمله.

67/خارجي_منظر عام لمونتانا_قطار_نهاري

البلدة الشتوية الجميلة والرائعة بين سولت ليك سيتي وهيرندون. قطار صغير يعبر المناظر الطبيعية الشتوية الشاسعة.

68/داخلي_ عربى قطار_ نهاري

يجلس سيد وسيدة عجوزان في عربة أنيقة من الدرجة الأولى يلعبون الورق، يحتسون الشاي بكاسات خزفية.

إنهم يتجادلون حول لعنة توت عنخ آمون فيما يتعلق بموت اللورد كارنارفون من لدغة البعوض.

أصيبت السيدة العجوز بالصدمة بشكل غريب عندماعرفت أن توت عنخ آمون كان صبياً في الثامنة عشرة من عمره فقط.

69/ خارجي_ محطة هيرندون_ نهاري

ينتظر جورج أثناء نزول الركاب مرتدياً معطفاً من فرو الجاموس بين رعاة البقر ذوي القبعات الواسعة وأبناء المدينة.

أثناء نزول الركاب، يسير جورج باتجاه الرجل العجوز والسيدة العجوز  ويميل لتقبيل والدته.

جورج: مرحباً أمي، أبي، السيارة بالقرب من هنا.

جورج يسلم على أبيه بشكل رسمي.

الأم: هل من أحد معك؟

جورج: زوجتي.

الأم تنظر بقلق حولها. يستدير جورج إلى روز التي تقف على بعد أمتار قليلة من سياج القطار. روز تمشي إلى الأمام لمصافحتها بحرارة.

70/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ الدرج_ غرفة النوم المزدوجة _ نهاري

روز تقود الأم إلى غرفة نومها القديمة. روز تحمل حقيبتها من أجل السيدة بوربانك. تتراجع الأم خطوة إلى الوراء.

الأم: أوه ولكن هذه غرفتك الآن، لا يمكننا …

روز: نعم، رجاءً يمكنك النوم هنا، لقد جهزتها لك بأفضل ما يمكنني أن أتوقع أنك ستحبينها.

تدخل الأم الغرفة وهي ترتعش من البرد. تبتسم وتستدير إلى روز.

الأم: لا يستطيع المرء أن ينسى كم الجو بارد. أنا مندهشة من قدرتك على تحمل ذلك.

روز تضحك.

روز: أنا سعيدة بمجئيكِ. على قدر ما أعلمني جورج، عرفت كم أنت لطيفة.

يدخل الأب الغرفة وتخرج روز مبتسمة.

الأم تفتح حقيبتها.

الأم: حسناً، ما رأيك بها؟

الأب: هل تسمعين؟ النوافذ لا تزال تهتز.

الأم: ألم تسمعني؟ قلت ما رأيك بها؟

الأب: فكري بها؟ أعتقد أنه من الجدير التفكير في إعطائها غرفتها لنا.

الأم تضع الملابس على السرير.

الأم: إني أرى جورج سعيداً معها وهذا يسعدني.

الأب: هل ستعطيها القليل من المجوهرات أو شيء كهذا؟

استدار الأب بحدة وسار عبر الغرفة، واستدار بحدة وسار إلى الوراء بشكل مستقيم.

الأب (يتابع): أستطيع أن أخبرك بشيء واحد. أني أشعر بالأسف لأجلها.

تضع الأم ثوباً على علاقة وتحمله إلى خزانة الملابس.

الأم: الله أعلم لماذا دعا جورج الحاكم لتناول العشاء.

71/ داخلي_منزل مزرعة بوربانك_ الرواق_ غرفة الطعام_نهاري

تقوم لولا والسيدة لويس بوضع الطاولة على مفرش طاولة من الكتان الأبيض شديد النصوع، توضح السيدة لويس كيف يجب أن يبدو كل مكان بما في ذلك الأقدار الفضية.

شعر لولا موضوع في وشاح للحفاظ على تجعيد الشعر مرتباً وشعر السيدة لويس تم تجعيده حديثاً.

السيدة لويس: الحساء، المقبلات، الطبق الرئيسي والحلوى. المنديل مطوي..لذا…

خلفهم يحمل اثنان من رعاة الأبقار الأخشاب لتكديسها بجانب النار. ينظرون متعجبين إلى الطاولة.

السيدة لويس (تتابع): أشعلا النار، لنحاول أيضاً تدفئة هذا المكان.

الأول: حاضر سيدتي.

الثاني: حاضر سيدتي.

السيدة لويس (تتابع مع لولا): الماء، النبيذ الأبيض..استخدمي يدكِ هكذا..

72/ داخلي_منزل مزرعة بوربانك_ غرفة نوم جورج و روز_نهاري

روز بملابس داخلية من الساتان تقص أظافرها استعداداً للعشاء في وقت لاحق من المساء.

تلاحظ حتى الآن أن أصابعها ترتجف.

جورج يبدو أنيقاً في بدلة العشاء الخاصة به.

يضع يده على كتف روز.

جورج: اتصل الحاكم للتو. انهم قادمون. كنت أتمنى أن يوقفهم الطقس.

يتبدد أمل روز الأخير.

جورج (يتابع): سيكون الأمر ممتعاً، سترين أن فيل هو راوي قصة رائع.

روز: أوه هذا جيد. ربما لن أضطر إلى العزف.

كلاهما يضحك قليلاً.

جورج: لا تتفاجئي من رؤية زوجة الحاكم تدخن.

روز: اعتقد أنني يجب أن أرتدي ملابسي.

روز ترتدي قبعة من الساتان الأسود بريشة طويلة داكنة مثبتة في الأمام مع بروش.

ينظر جورج إليها مبتسماً ولكن بشيء من القلق.

73/داخلي_  منزل مزرعة بوربانك_ المطبخ_نهاري

يسكب رعاة البقر المزيد من مكعبات الجليد في الحوض بينما تُعد السيدة لويس حلوى الموس. إنها تعود للوراء لحظة ثم تستقيم.

السيدة لويس: هذه هي السيارة.

من خلال نافذة المطبخ، ترى سيارة الحاكم السوداء الأنيقة على طريق المزرعة تقترب من المنزل.

74/ داخلي_بيت مزرعة بوربانك_الرواق_ نهاري

تتجه السيدة لويس عبر الصالة إلى النافذة بجوار طاولة الطعام حيث ستشاهد الحاكم وهو يصل إلى الدرج الأمامي.

السيدة لويس حريصة على الوقوف بخطوة جيدة إلى الوراء حتى لا يتم رصدها وهي تحدق.

ينظر جورج وروز في الصالة إلى بعضهما البعض ويمشيان معاً إلى الباب الأمامي.

جورج: لا تخرجي وتشعري بالبرد.. أنا سأدخلهما بنفسي.

روز يرتابها الخوف والقلق.

75/ خارجي_ مزرعة بوربانك_الساحة الأمامية_نهاري

السيارة تقترب من الوصول إلى الباب الأمامي. يتحرك رعاة البقر نحوهم بسرعة وهم يرتدون قمصاناً فاخرة، وقبعات.

يسير جورج مرحاً ومتفاخراً على الدرج إلى الفناء الموحل بالطين ويفتح باب السيارة لزوجة الحاكم، جورجينا.

زوجة الحاكم تنفخ سيجارتها في مراحلها الأخيرة. إنها تنظر إلى زوجها لأنه يؤكد أن الزيارة ستكون قصيرة.

تسير روز أيضاً على الدرج للترحيب بالضيوف المهمين ومصافحتهم.

يرفع الحاكم_إدوارد_ قبعته إلى رعاة البقر الذين يرفعون قبعاتهم إليه.

إنهم يتمايلون في قمصانهم الفاخرة لكنهم سعداء، حتى أن بعضهم يصافحه.

76/داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_الرواق_نهاري

تراجعت السيدة لويس بعيداً عن النافذة بينما يتجه الحاكم وزوجته ويتبعهما جورج وروز نحو المنزل.

77/داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ الرواق_ مساءً

عرض الحاكم أن يأخذ معطف الفرو الخاص بزوجته، لكنها تمسكت به.

جورجينا: سأستمر بارتدائه لفترة أطول…

تضيء عيناها على جورج قادماً نحوها حاملاً الكوكتيل.

جورجينا: كم هوظريف..لكل كأس مظلتها الخاصة!

إدوارد:  شراب ” اورانج بلوسوم” نحن في جزيرة الحضارة هنا، شكراً لك .

جورج: هل استمتعت بأوروبا؟

إدوارد: ممممم … كنت هناك في باريس لأتعلم التحدث بالفرنسية بطلاقة.

جوجينا (بالفرنسية): لا ليس صحيحاً.

إدوارد: نعم، والألمانية ….

جورجينا تهز رأسها ضاحكة على زوجها. استمع جورج وروز بذهول وبخوف بعض الشيء.

إدوارد (يتابع): كنت أخبر جورجي عن أخيك، كان في أخوية ” فاي بيتا كابا” في جامعة يال..صحيح؟

جورج: صحيح درس الأدب الكلاسيكي.

إدوارد: إذن هل هو يشتم الماشية باليونانية أم باللاتينية؟

جورج يبتسم وهو مازال يحمل الشراب.

جورج: نعم..نعم. روز تعزف على البيانو ببراعة.

الحاكم يتمايل لينظر إلى روز.

إدوارد: أهذا صحيح؟ يالها من مفاجأة لطيفة.

روز: لا أستطيع التحدث بلغات أخرى …

جورج: سأذهب للبحث عن فيل بالخلف.

جورجينا: جيد، أريد مقابلة أخيك.

يضع الحاكم ذراعه حول روز، وينظر بغرابة إلى الريش على فستانها.

إدوارد: حسناً، سنخبرك بسرنا. جورجينا فرنسية.

جورجينا: أنت تبالغ. كنت في مدرسة داخلية في ليون.

يشقون طريقهم إلى أسفل الدرج، وهم يرتدون ملابس أنيقة للغاية. وهنا يظهر صوت من خارج الكادر.

الأب: إدوارد وجورجينا.

إدوارد: هناك شخصان لا يمكننا خداعهما.

الأم: لا تستطيعان..فنحن نعرف كل شيء، نحن موسوعتان متنقلتان، على الأقل أنا كذلك. ليس لدي ما أفعله سوى القراءة. مرحباً إدوارد، جورجينا.

الأب: حالياً تقرأ لعنة توت عنخ آمون في مجلة ” دايجنست”..

الأب يمرر للأم عصير البرتقال.

إدوارد: إذن أنت تؤمنين باللعنة؟

الأم ( متوجهة للأب): لا، لا، أنا لا أشرب اختراع جورج الغريب. ( متوجهة لادوارد) نعم أؤمن بها، لكن هل تعلم أن توت عنخ آمون كان مجرد صبي؟

يلقي الحاكم نظرة شديدة الاهتمام.

الأم (تتابع): ثمانية عشر عاماً فقط.

الأب: لا أعتقد أنها يمكن أن تكون دقيقة للغاية.

تنسحب روز وهي تبتسم في الخلفية، وهي تحتسي كوكتيلها بكثافة.

الأم: حسناً، إنها معلومات  دقيقة. كان عمره ثمانية عشر عاماً.

78/ خارجي_ مزرعة بورنانك_ الساحة _ مساءً

يمشي جورج إلى اسطبل الخيول فيما يغطي الثلج القاتم والذي يملأ أجزاء من الساحة خلفية الصورة.

يرى جورج حصان فيل من بين العديد من الخيول الأخرى.

يوقف جورج قدمه الخلفية.ويتوجه إلى الاسطبل. إنه مظلم.

جورج على وشك المغادرة لكنه يلاحظ أن سرج برونكو هنري المفقود تعلوه لوحة تذكارية.

اللوحة تلمع على الحائط الخالي المظلم.

جورج: فيل؟ فيل هل أنت هنا؟

يشتعل عود ثقاب، ويرسم فيل على السيجارة الوهج الذي غمر وجهه لفترة وجيزة.

جورج (يتابع): كنت أبحث عنك.

فيل: حسناً، ها قد وجدتني.

جورج: الجميع هنا. نحن على وشك تناول الطعام.

فيل: إذن؟

جورج: حسناً، إنهم يسألون عنك.

فيل: حقاً؟

جورج: نعم.نحن نعتمد على مشاركتك بالحديث.

فيل: حسناً، يمكنك الاعتماد مرة أخرى.

جورج: ما كان يجب أن أقول ما قلته لك عن …

فيل: يمكنكما أن تحتفظ باعتذاراتك لنفسك. أنا لست قادماً.

جورج: ماذا سأقول لهم ؟ والدتك تريد رؤيتك أيضاً، لقد قطعت كل هذه المسافة الطويلة لتصل إلى هنا.

فيل: قل لهم الحقيقة، أنني كريه الرائحة وأحب رائحتي!

يبدو جورج مذهولاً.

بجانب فيل أجزاء من سرج ولجام برونكو، جميع القطع المعدنية، واللجام، والأبازيم، والمهاميز، حيث يمسحها بقطعة قماش ناعمة داكنة اللون.

مع ملابس صوفية على أجزاء منه، فيبدو وكأنه ساتير /إله المراعي في الأساطير اليونانية/

79/  داخلي_ منزل مزرعة بوربانك _ الرواق_ غرفة الطعام_مساءً

تنهض روز بينما تأتي لولا بصينية قهوة. وتبدأ بتوتر في صب القهوة. تشعر بالارتياح،  بينما يدها ترتجف قليلاً أثناء سكبها.

في نهاية الطاولة يبدو أن مكان فيل بقي فارغاً كما هو، وجزء من الموس المأكول يظهر على أطباق الحلوى للجميع.

جورجينا: ذات ليلة فتحت خزانة ملابسي وكان هناك على البطانية فأر يستلقي على كنز من ستة ملاعق فضية، عليها شعار الحاكم. كان الفأر مستلقيا على رجليه الخلفيتين يظهر أسنانه لي.

وزوجة الحاكم تقوم بتقليد أسنانه. الجميع يضحكون ولكن روز لا تستطيع أن تعطي أكثر من ابتسامة ضعيفة وهي تمرر القهوة إلى الحاكم بيدين يسيطر عليهما الارتجاف.

إدوارد: إنه لأمر مخز أن أخاك قد فوت عليه العشاء.

الأم: هل من الممكن أن خطباً أصاب فيل؟

روز تنظر إلى جورج المنزعج.

جورج: لا، سيكون على ما يرام، لا بد أن عملاً ما شغله.

تجلس روز على الطاولة، تحني رأسها وترتشف نبيذها. تتوقف قليلاً ثم تنزلها. عينا الحاكم ترمقان زوجته ثم تعبران إلى البيانو.

جورجينا: إذن روز.. هل ستعزفين لنا؟

الأم: أجل..أخبرني جورج أنك تجيدين العزف.

روز: أوه لا، لم أتدرب منذ زمن بعيد.

جورج: هيا الآن.. بالله عليك..! إنك تعزفين كثيراً  وتعلمين ذلك.

يدور رأس روز والضغط الرهيب يضغط على دماغها.

يلمح الحاكم ساعة جيبه ثم يحمل كرسيه. والجميع ماعدا روز يبدأون بنقل كراسيهم إلى حيث يتواجد البيانو.

يدا روز مبللتان، حلقها مغلق وبالكاد يرتفع صوتها عندما تتحدث.

روز: لا أعرف ماذا أعزف.

جورج: أعزفي الموسيقى التي أحبها.

روز: أيها؟

جورج مندهش ، روز تعرف بالضبط أيها يحب.

جورج: موسيقى الغجري.

روز: لست متأكدةً من أنني أستطيع تذكرها.

جورج: اعزفي أي شيء.

روز تنتقل إلى البيانو. إنها تنظر إلى مكان فيل الذي كان مقرراً له. تدلك يديها وتضعهما على البيانو. لا  تشعر بشيء على الإطلاق. تبادل نظرات بين الحاكم وزوجته. يبدو أن روز لا تستطيع التحرك، إنها مجمدة.أخيراً تضع يديها بجانبها وتطويهما.

تتحول مشاعر جورج البراقة إلى القلق والارتباك. ينظر إلى الحاكم الذي يرفع حاجبيه وينظر إلى زوجته، لا يستطيع إنقاذ هذه اللحظة الصغيرة ….

روز: أنا آسفة جداً. لا أقدر العزف، اعتدت العزف في قاعات السينما لساعات طويلة. اعتذر

تهز روز رأسها وترى نظرة جورج يسيطر عليها كثير من الدهشة وخيبة الأمل، ويتوقف قلبها بينما تخذلها ابتسامتها.

الحاكم يقف والجميع يقف ويتحركون نحو الباب تاركين روز على البيانو.

إدوارد: روضتك جيداً ..صحيح  يا جورج؟ هذا هو أهم مافي الأمر.

روز: أنا آسفة.

يبتسم جورج في حيرة.

إدوارد: لا داعي للاعتذار، لقد كانت أمسية لطيفة ورائعة. شكراً لكما.

كان الجميع بالقرب من الباب الأمامي، وتم جلب المعاطف.

وفي وسط حالة الارتباك دخل فيل بهدوء. إنه ينظر إلى روز المهزومة التي تنظر إليه مرة أخرى، لمرة واحدة غير مبالية أبداً حيث أنها لا تخاف، لكنها ترى انتصاره وتعلم أنها كانت فاشلة هذا المساء.

يلاحظ فيل حاد العينين قبعتها الريشية ويلحظ الريش يرتجف عليها.

تراقبه روز، ووجهه يحتقن وهو يعلم الآن أنه يمكن أن يفعل ماهو أسوأ، يمكنه فعل أكثر بكثير من الانتصار عليها، يمكنه سحقها.

تعود زوجة الحاكم من غرفة المعطف لترى فيل.

جورجينا: أوه!! أنت فيل. لم يلتهمك أسد الجبل.

فيل: ليس بعد …

جورجينا: من المؤسف أنه لم يتسنَ لي التحدث إليك… سمعت أنك لامع.

يستدير الحاكم نحو “فيل” ليصافحه.

فيل: من الأفضل أن تبقى بعيداً، فأنا للتو نزلت عن الخيل. على أي حال، لا تحتاجان إلى المحادثة.. استمتعتم إلى موسيقى البيانو ورقصتم على ما أعتقد. أترقصون؟

لا أحد يتكلم. روز تغلق البيانو.

فيل (يتابع متوجهاً إلى روز): ألم تعزفي؟ تدربتِ كثيراً بالتأكيد.

يصفر فيل أغنية الغجر بينما يمشي متجاوزاً روز إلى المائدة، يأخذ قطعة خبز من وعاء فضي ويضع الزبدة عليها بهدوء.

فيل (يتابع): يا له من عار! لا يفكر المرء أن  هناك فرق كبير بين قاعة سينما وحفل عشاء.

روز تستمع لفيل بألم يائس. تقف الأم فجأة وتنظر إلى فيل بحزم.

الأم: أين كنت يا “فيل”؟ أنا بالكاد تناولت الطعام من قلقي عليك.

فيل: لم أستحم لذلك لم أحضر إلى العشاء.

يأخذ فيل اللحم المتبقي على المائدة ويذهب إلى النار حيث يقلبه ويأكل.

الأم: ألم تستحم؟

إدوارد: إنه يدير مزرعة مواشي، أليس كذلك؟ هذه أوساخ العمل الكادح.

ينظر فيل إلى الحاكم ثم ينظر بهدوء إلى روز وهي منحنية على كرسي البيانو. تمد روز يدها وتأخذ آخر رشفة من نبيذها.

إدوارد: شكراً مجدداً.

جورج: شكراً لكم أيها الحاكم.

80/ خارجي_ منزل مزرعة بوربانك _ ليلاً

نزل جورج إلى سيارة الحاكم مع الحاكم وزوجته. يعطي الزوجة بطانية تاخذها لأجل الطريق.

الأبواب تفتح وتغلق. يُترك جورج يسير نحو درج المنزل بينما تبتعد السيارة.

81/ داخلي _ منزل مزرعة بوربانك_ غرفة نوم الوالدين _ ليلاً

الأم تجلس على جانب السرير. الأب يخلع جاكيته.

الأم: لا أعتقد أن ذلك سيكون …

يستدير الأب.

الأب: لماذا تقولين ذلك، لا داعي لقول شيء.

الأم: نعم أنت محق.

الأب: أعتقد أن الكوكتيلات أثرت عليها بشدة.

أومأت الأم برأسها وهي تسحب أغطية السرير بعناية.

الأم: وماذا عن الريش؟ ماذا كان هذا؟ هل رأيته يرتجف؟

الأب: نعم.

يهز الرجل العجوز رأسه وهو يواصل خلع ملابسه.

الأب (يتابع): امرأة بائسة حزينة.

الانتقال إلى شاشة سوداء

الفصل الرابع

82/ خارجي_ أشجار_ نهر – نهاري

براعم الأوراق على أشجار النهر تتمايل وتهتز، وتلوح فوق الأنهار الذائبة بالثلوج.

83/ خارجي_ هيرندون_ سيارة دودج _ نهاري

روز تقود السيارة  على طريق هيرندون وبيتر يجلس بجانبها، حيث تروي رشاشات الحديقة المروج، بينما يخفي الضباب أقواس قزح.

تنظر روز بقلق إلى ابنها غريب الطباع. يزداد خوفها كلما اقتربت من المزرعة.

في المقعد الخلفي للسيارة توجد الموسوعة الطبية لوالد بيتر، وهي كتب سوداء ضخمة وثقيلة قديمة عن العظام واللحم.

روز: أتساءل إن فكرت في ترك الكتب الطبية هنا لفصل الصيف.

يمشط بيتر شعره بعناية وهو جالس في مكانه.

بيتر: لقد فكرت في ذلك- لكنك تدركين أنهم كانوا لأبي. أتدركين ذلك؟

روز: نعم أدرك.

 84/ داخلي_ هيرندون_ مخزن ملابس رجالية _ نهاري

روز تفحص ملاءمة بنطال الجينز الأزرق لبيتر.

روز: كيف سيبقى البنطال واقفاً؟ استدر … ليس لديك أوراك على الإطلاق … ألا تأكل ما يكفي من الطعام؟

بيتر: تعرفت إلى صديق جديد يناديني بالطبيب وأنا أدعوه  البروفيسور، لأن هذا ما نطمح إليه.

أحضر عامل المتجر_وهو رجل كبير السن ذو وجه وردي اللون يرتدي سروالا مشدوداً بعناية_مجموعة مختارة من أحذية رعاة البقر لبيتر لتجربتها.

روز: لماذا لا تدعو صديقك إلى المزرعة؟

يفحص بيتر أحد الأحذية.

بيتر: لا يا روز.

روز: لمَ لا؟

بيتر يضع الحذاء أسفل. تمر عليه روز مرة أخرى، وتضعه جانباً أيضاً.

روز (تتابع): جربها.

بيتر: لا أريده أن يلتقي بشخص معين.

روز: تقصد فيل؟ هل يخيفك؟

يهز بيتر كتفيه، فقد شاهد أحذية تنس معلقة على رف وهو يبحث عن ما يناسب قياسه.

بيتر: لست خائفاً، لدي أسلوبي.

روز: ما هي الأساليب؟

بيتر: حسناً، لا أعيره اهتماماً.

بيتر يحاول ارتداء حذاء التنس.

روز: ما رأيك بهذا؟

بيتر: إنها مخططاتي للمستقبل.

 85/خارجي_ مزرعة بوربانك_ الزريبة_ نهاري

إن الحرارة والجهد المبذول في اصطياد عجول الثور ووسمها وخصيها تتسبب في تعرق رعاة البقر و الكثير من الأوساخ.

يتم فصل العجول عن أمهاتها وشدها ثم إحكام ربطها. هناك ثلاث حرائق منفصلة لتسخين الحديد ووضع العلامة التجارية  بينما ستة من رعاة البقر على الخيول.

يقوم فيل بكل ما يتعلق بالخصي بدون قفازات.

أنجيلو: عجل أيها الزعيم…

فيل: ابق ساقه ممدوة.. ثبته.

يبحث أنجيلو عن فيل الذي يمشي بذكاء بين العجول التي لا تتحرك ويلف ربطة حول جرح في إبهامه. فيل يسلم رعاة البقر سكينه.

أنجيلو: لماذا لا ترتدي القفازات؟

فيل: لا أرتديها لأنني لا أحتاجها. لا يمكنك أن تشعر بأي شيء من خلال الاختباء فيها.

على طريق المزرعة تقترب روز وبيتر في  سيارة الدودج وتصبح بين الحظيرة والدرج الأمامي.

يمشي فيل باتجاه جورج الذي يرتدي بدلة عمل، بدون ربطة عنق. يضغط فيل على إبهامه الملطخ بالدماء بمنديلته.

فيل(يتابع): اللعنة! قمت بإخصاء ألف وخمسمائة رأس ثم جرحتُ إبهامي في الإخصاء الأخير.

يكتب جورج في دفتره. يلقي فيل الرمال في النار القريبة.

فيل (يتابع): حسناً، أعتقد أننا انتهينا أيها البدين.

فيل يعبس عندما يرى بيتر يخرج من سيارة دودج ممسكاً بأكياس التسوق بما في ذلك قبعة رعاة البقر البيضاء.

إنه يرى بمزيد من الاستياء أن والدته قد حصلت على قبعة مطابقة كانت ترتديها بخفة دم على رأسها.

يستدير جورج بينما يُطرق باب السيارة، وصوت العجول يرتفع في الحظيرة بشكل عالِ للغاية بحيث يصعب التركيز بغيره. يراقب فيل جورج  وهو يحيي روز ويصر على أنه سيركن السيارة.

يراقب بيتر آخر عمليات الوسم الخاصة بالعجول من بعيد ويرى عين فيل الباردة تنقلب عليه، ويضع قبعته البيضاء الكبيرة على رأسه ويبدأ في نقل كتبه إلى المنزل.

جوك: من هذا؟

فيل: إنه المخنث .آنسة نانسي.

جوك: أوه ، إنه نادلنا؟ صحيح؟

ينظر فيل بشكل جدي إلى بيتر، فهو يكره كل شيء عن اللورد الصغير فاونتليروي.

الطريقة التي يحدق بها، الطريقة التي يمشي بها، الكتب التي أحضرها معه.

فيل: أجل إنه هو. سنراه يتجول في كل مكان الآن بعينيه الواسعتين الجاحظتين.

بيتر يتيبس، لقد مر بهذا من قبل. انضم رعاة البقر الآخرون “النادل”.

فيل (يتابع):  السيد المنمق والمدلل ..اللورد الصغير فاونتليروي.

بوبي (تقليد صوت بيتر للعبة جوك): “في يوم من الأيام ، قد يكون كل هذا ملكي.”

فيل يسمع.

فيل: لا توجد طريقة ليحدث ذلك، بأي حال من الأحوال.

في الخلف يتم إخماد الحرائق المتبقية، وتجميع الحديد، وتقطيع العجول والأبقار في حظيرة المنزل.

86/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ الصالون_ نهاري

جورج وبيتر يحملان خزانة كتب جورج الفارغة ذات الواجهة الزجاجية خارج غرفة فيل أسفل الردهة إلى غرفة بيتر.

فيل يصعد السلالم.

فيل: إلى أين تذهبون بها بحق الجحيم؟

جورج: إلى غرفة بيتر، لديه الكثير من كتب والده.

فيل: كنت استعد لجعلها خاصة بمجموعة من أسلحتي.

جورج: لقد كانت فارغة منذ فترة طويلة.

يبتعد بيتر عن الأخوين في الردهة إلى غرفة نومه.

في الداخل روز تقوم بطي ملابس بيتر في الأدراج.

يستمع بيتر إلى الإخوة عند الباب، تراقب روز بقلق.

جورج (صوت من خارج الكادر): عندما يكون لديك الوقت لفعل ذلك، فسأعيدها لك.

تذهب روز إلى الباب وتنظر إلى أسفل الردهة حيث يقف الأخوان على كل جانب من خزانة الكتب.

فيل: إذن ما الذي تريده الآنسة نانسي تحصل عليه؟

جورج: اخفض صوتك يا فيل ، إنه في ….

فيل: أعرف أين هو بحق الجحيم، آذان كبيرة ترفرف.

تومض عينا فيل ويدفع جورج من غرفته ويغلق الباب. يستدير فيل ويحدق في المستطيل الخشبي المشرق حيث استقرت خزانة الكتب خلال الثلاثين عاماً الماضية. ينحني ويلتقط كرتين من الكرات سقطتا وراءه وعليهما بعض الفرو.

يجلس ليرتاح بأيدٍ ملطخة بالدماء.

87/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_غرفة نوم روز _ نهاري

في ظلام خزانتها، قامت روز بفك غطاء زجاجة الويسكي المخبأة وسرعان ما أخذت رشفتين كبيرتين.

يمكنها سماع خطى في الخارج، وسرعان ما تضع الزجاجة جانباً.

جورج: روز؟

تستقيم روز من الخزانة وهي تحمل زوجاً من الأحذية. تستدير ببراعة إلى جورج.

جورج (يتابع): هل أحب غرفته؟

روز تغير حذائها.

روز: أعتقد ذلك.

تعيد روز الأحذية القديمة إلى الخزانة وتثبّت غطاء القارورة مرة أخرى. تضع حبات النعناع في فمها وتقدم واحدة لجورج. يأخذها جورج.

جورج: أريده أن يكون سعيداً. (شكراً لك) إنه بالتأكيد أفضل فتى رأيته في حياتي.

روز تحضر ما اشترته اليوم لارتدائه أثناء تناول العشاء، جورج  يراقب.

جورج (يتابع): يالها من جميلة ياروز.

روز: لقد اشتريتها اليوم.

جورج: عليك أن تحتفظي بها.

روز: جورج!! أخشى أن فيل لا يحبنا، لا يريد أن نكون هنا أنا وبيتر!

جورج: أوه لا، لا تهتمي به، إن فيل فقط… ذو  عقلية قديمة ليس لديه الكثير.

روز: هل يجب أن يكون لدينا منزل خاص بنا، فقط من أجلنا؟

جورج: هل تقصدين أن نبني بيتاً جديداً؟

أومأت روز بعصبية.

جورج (يتابع): يا روز، إن هذا المنزل يحتوي على 16 غرفة، هل سيعيش فيها فيل لوحده؟

روز تبتسم برقة، والدموع تملأ عينيها. جورج يضع ذراعه حولها.

جورج (يتابع): الأمر سيستغرق بعض الوقت، لكننا جميعاً عائلة وسنعتاد على بعضنا البعض. عندما أكون مضطراً للبقاء في المدينة ، يمكنك دائمًا القدوم معي.

روز: هذا ليس بالأمر السهل لبيتر هنا.

جورج: حسناً، يمكنه القدوم أيضاً.. ولكنك تعلمين أن المزرعة  هي مكان رائع للفتى وستقضيان وقتاً ممتعاً خلال الصيف. فيل ليس لديه أحد هنا.

روز ترتدي فستانها. يبتهج جورج بتقدير وإعجاب.

جورج (يتابع): عندما انظر إليك، أدرك أنه يجب أن تكونين في أوروبا.  يوماً ما سنذهب إلى فرنسا ويمكنكِ التسوق، وسنأخذ بيتر إذا كان يريد مرافقتنا. لكِ كل الحق؟

روز تريد حقاً أن تفعل ذلك.

جورج (يتابع): سوف يتكيف فيل، أنا متأكد أنه سيفعل ذلك.

88/خارجي/ داخلي_ مزرعة بوربانك_ الساحة_ غرفة الطعام الخلفية_ نهاري

رعاة البقر، الخيول، الكلاب كلهم في الساحة متحمسون ويستعدون لقيادة الماشية إلى التلال العالية.

السيدة لويس توزع حصصاً غذائية لهم ويقوم ستان بتزويد الخيول بمزيد من الإمدادات.

يمزح رعاة البقر ويطعمون كلابهم الفطائر المسروقة.

يمرحون أكثر…

داخل غرفة الطعام، بيتر يشاهد أمامه طبقاً من نصف الفطائر المأكولة.

تقوم لولا بتنظيف صحون رعاة البقر ولم يتبقَ سوى بوبي.

لولا (متوجهة إلى بيتر): هل تحب هذه الفطائر أم تريد شيء آخر ؟

بيتر: نعم.

لولا: هل تقصد هذه الفطائر؟ لأنني صنعتهم بيدي.

بوبي يغمز في وجه بيتر. ينظر بيتر إلى طبقه.

بوبي: أنا معجب بك لولا ، هل هذا يعنيكِ؟

لولا: لا. لا يهمني. ( تتوجه إلى بيتر) إنه مجنون، سيصنع لي جهاز راديو من تجميع بعض القطع.

ينهض بوبي ويأخذ طبقه إلى طاولة الجلي.

بوبي: سأحتاج فقط إلى أجزاء أخرى. سأصنع ثروة من أجهزة الراديو في سان فرانسيسكو.

تنظر لولا إلى بوبي بجرأة، وحواجبها مرفوعة.

89/خارجي_ مزرعة بوربانك_نهاري

بيتر يتسكع أمام الباب الأمامي للمنزل ويسترق النظرات على رعاة البقر.

إنه معجبٌ برجولتهم والتفاصيل المثيرة للفضول في أزياءهم، ربطات الساعد الجلدية الخاصة بهم، وبناطيلهم من صوف الغنم، وأحذيتهم ذات الكعب العالي والقلادات الفضية.

من بين الكلاب العديدة، يأتي الكولي الأسود والأبيض إلى بيتر ويلعق يده. في هذه الأثناء، قام فيل بجمع رعاة البقر معاً لإعطاء التعليمات، وهو يبدو عليه المزاج المرح.

فيل: … انتبهوا من النيران، فالصيف قادم على الأبواب، وهذا يعني أن مخيمات الهنود يجب أن تنقل خارج الأرض، من دون أي استئناءات. لدينا حيوانات يريدون التهامها..أفهمتهم؟

رعاة البقر: حاضر سيدي.

فيل (يتابع): نحن لا نبيع الجلود، ولا نبيع أي شيء هنا.

يستمع بيتر قليلاً ولكنه سرعان ما يلعب المطاردة مع صديقه الجديد، يركض ذهاباً وإياباً، والكلب يجري خلفه.

يستدير فيل عندما يسمع الكلب يصرخ بشكل هزلي ويستدير رعاة البقر أيضاً.

يطلق فيل صافرة حادة. يتوقف الكلب على الفور ويركض نحو فيل ورعاة البقر الذين يضحكون على بيتر الذي بات مكشوفاً في وسط الساحة.

وفجأة، رعاة البقر  يركبون خيولهم ويتحركون للالتفاف حول بيتر، في الأمام والخلف.

بيتر يشعر بالخوف.

فيل: أبقوا على أعينكم وآذانكم مفتوحة، يمكن أن يحولولكم إلى رؤوس حراب.

رعاة البقر يتغامزون ويضحكون مع بعضهم البعض، بينما يشاهدون بيتر وهو يركض مذعوراً ليسلم منهم تجاه درج المنزل.

90/ خارجي_ مرتفعات البلدة_ نهاري

عبر أشجار الحور والزهور البرية، يصطحب الرجال الماشية والعجول إلى المراعي الخصبة العالية.

تنتشر الماشية إلى أبعد من ذلك، وينعم رعاة البقر بالراحة والاستجمام.

تبدو هناك إشارات على إقامة مخيم ما للهنود.

فيل والعديد من الآخرين _بما في ذلك بوبي_ يشقون طريقهم إلى أسفل.

يتوقف فيل عند صانعي المخيم.

فيل: أبقِ أذنيك وعينيك مفتوحتين.

بوبي يعوي كذئب كبير. اثنان من رعاة البقر يعويان أيضاً.

يستمر الفريق في الطريق.

فيل (يتابع): كان هذا مخيماً صيفياً هندياً تم العثور على خمسة أو ستة رؤوس سهام، اثنان في حالة جيدة بالقرب من هنا،  وبعض العظام أيضاً.

بوبي: هل تستمع إلى الراديو ، يا رئيس؟

فيل: لا ، لا أسمع.

بوبي: أعتقد أنه يمكنك أن تتحدث عن بعض الأشياء عبر الراديو.

فيل(باستخفاف): إنه حماقة كباقي الأشياء؟

91/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ غرفة نوم روز_ نهاري

روز ترقد في سريرها في الغرفة المظلمة. ترتدي غطاء العيون، وبثوب النوم المناسب.

تنسحب إلى تحت الغطاء حيث تخفي زجاجة  ويسكي بوربون وتأخذ جرعة بملء الفم.

قرع ناعم على الباب ويدور المقبض. يأتي بيتر بهدوء إلى الغرفة ممسكاً بكيسه ويمشي بهدوء إلى السرير حتى يقف فوق روز. إنه متعرق و متحمس.

بيتر: روز.

روز: هذا أنت بيتر؟ لدي صداع.

ينتبه بيتر إلى زجاجة بوربون نصف فارغة تحت الأغطية. روز تسحب غطاء عيونها وتنظر إلى بيتر.

روز (تتابع): لن أتناول الطعام الليلة، يقضي جورج أسبوعاً في المدينة، لذا  لا أحد معنا سوى فيل. اجلس.

روز تحاول الجلوس بينما تخفي الزجاجة. تمد يدها لتلمس شعر بيتر، ثم يميل بعيداً.

بيتر: لقد نصبتُ فخاً.

يضع بيتر يده في الكيس ويتحمس للأرنب.

روز: إنه ليس ثعباناً،  صحيح؟

يسحب بيتر الأرنب.

روز (تتابع): أوه أرنب.

روز تتحسس الأرنب المرتعش. كانت في حالة سُكر لذا تتحرك يدها بشكل مرتجف، يقفز الأرنب خوفاً إلى زاوية من الغرفة.

روز (تتابع): أوه! إنه خائف.

ينظر بيتر إلى والدته وينزعج من عينيها.

روز تبتسم لبيتر غير قادرة على فهمه.

روز: امسك به يا بيتر.

بيتر: تعال إلى هنا..

يمسكه بيتر.

روز: أحضره إلي.

يُفتح الباب الأمامي في الطابق السفلي بينما يقف الجميع يستمعون إلى فيل على الأرضية الخشبية.

روز (تتابع): لا تقلق بشأنه، يمكنك أن تأكل في غرفتك.

92/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_  الرواق_ غرفة الطعام_ نهاري

تدخل السيدة لويس إلى غرفة الطعام وتضع اللحم البقري المشوي الكبير أمام كرسي جورج الموجود بالخارج.

يمشي فيل إلى نهاية المائدة حيث مكان جورج ويقطع لنفسه شريحة سميكة من اللحم، ويعود إلى مكانه ويبدأ في تناول الطعام براحة تامة.

93/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_  المطبخ_ نهاري

أشعة الشمس تدخل من خلال نافذة المطبخ. تنظف لولا الجزر والبطاطس في الحوض. خلفها السيدة لويس تلمع أدوات المائدة الفضية بينما تدخن روز وترتشف فنجاناً من الشاي، وتواصل السيدة لويس قصتها.

السيدة لويس: – – أزالوا تلك المقبرة لإفساح المجال لإنشاء الطريق السريع الجديد، اضطروا إلى حفر جميع التوابيت، كان لي صديقة مدفونة هناك، سائق جرار أخرق كسر نعشها، فوجدوا بداخله أن شعرها مازال ينمو بعد وفاتها، كان النعش مليئاً بشعرها الذهبي الرائع باستثناء بضعة أقدام من النهاية،  حيث كان رمادياً.

ومع قرب نهاية القصة، تستدير لولا من الحوض ممسكة جزرة واحدة لتراها روز.

لولا: أيمكنني أن آخذ هذه إليه؟

روز: ماذا؟

السيدة لويس (تتابع): يقول البعض أنها كانت فاتنة، ضفائر ذهبية فوق شعرها.

تتظاهر لولا بأنها أرنب يخدش أنفها بمخلبه.

روز (تتابع): أجل، اذهبي لتريه، إنه ظريف جداً.

94/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_  الممر_ نهاري

تصعد لولا السلم المظلم وعلى طول ممر الطابق العلوي وهي تحمل جزرة.

95/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_  غرفة نوم بيتر_ نهاري

بيتر ينحني على مكتبه وهو يرسم عندما تقرع لولا بابه.

بيتر: نعم؟

تدخل لولا إلى الغرفة.  بينما يعبس بيتر.

بيتر (يتابع): كلا من فضلك اخرجي من غرفتي.

لولا: أين أرنبك؟

تنظر لولا في الغرفة وهي تأتي خلف بيتر.

لولا (تتابع): لقد أحضرت له جزرة.

بيتر: لا يريدها.

لولا: لماذا؟

تحاول لولا البحث عن الأرنب من خلال إغراءه بالجزرة التي تحملها. حتى تصل إلى الطاولة التي يجلس خلفها بيتر لترى الأرنب بعيونه السوداء ملقى على ظهره، الكفان مثبتان بدقة.

لقد تم تشريحه، وسحب أعضائه وتثبيتها. إنها تلك الأعضاء التي يرسمها بيتر. لولا تعود بخطوات إلى الوراء مصدومة.

لولا(تتابع): يا إلهي!

96/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_  الرواق_ الصالة_ نهاري

ينهي بيتر وضع الأربطة البيضاء في حذاء التنس خاصته الجديد .

روز تمرر مضرب التنس إلى بيتر وتأخذ اثنين آخرين وكرة من خزانة ألعاب كبيرة في الصالة.

بيتر يبتسم وهو ممسكاً المضرب كما يفعل عادة بمشطه.

روز: حتى و إن كنت سعيداً بالتواجد في غرفتك طوال اليوم، فهذا يسعدني.

بيتر: لدي الكثير لأفعله يا أمي.

روز: تعال.

97/ خارجي_ مزرعة بوربانك_ الساحة_ ملعب تنس مهجور_نهاري

تتجول روز وبيتر إلى ساحة مهجورة منذ فترة طويلة يمرّان بركام العظام القديمة وقطع المعدات المعطلة، والأواني المثقوبة وغيرها من الحطام المتناثر.

روز: ظننت أنك تحب الأرانب.

بيتر: نعم أحبها، لكنك تعرفين فيما لو كنت أريد أن أصبح جراحاً يجب أن أتدرب.

روز تمشي إلى طرف ملعب التنس. هناك شبكة في الوسط لكنها ممزقة ومتدلية. تحاول أن تضرب الكرة لترتد لكن الشبكة  مسطحة إلى حد ما و تمنع ارتداد الكرة.

روز: حسناً، يُمنع عليك قتلهم في المنزل. لا تفعل هذا يا بيتر فأنا حازمة في هذا الخصوص.

بيتر: وهل سأكون رجلاً إذا أصغيت دائماً لما تقوله لي أمي؟

لولا تجلس مكان الحكم.

لولا: أنا سأسجل النتيجة.

روز تضرب الكرة لبيتر، يتأرجح بقوة دون أن يلتقط الكرة.

لولا: نقطة للسيدة بوربانك.

بيتر: لا داعي لذكر النتيجة يا لولا، فأنا يمكنني أن أتذكرها.

يسدد بيتر الكرة نحو روز.

روز وبيتر يبحثان في العشب السميك المليء بالأعشاب عن الكرة.

تأتي لولا وتنضم إلى البحث كما يفعل ذلك بوبي وراعي بقر آخر.

روز: من فضلك لولا أن تأخذي مكاني عندي صداع نصفي.

لولا: نعم بالتأكيد. أين تريدين أن أقف.

روز: هناك.

لولا: حسناً يا سيدتي.

تتحرك روز عائدة إلى المنزل ويتبعها بيتر، بينما رعاة البقر ولولا  يلعبون التنس ويسددون الكرة جيئةً وذهاباً..

“ضربت بذلك الاتجاه” “كنت أصوب نحوك” “لا تصغي إلى بوبي”

بيتر: هل أنت بخير يا أمي؟

روز تقوم بتدليك جبهتها.

روز: أشعر أن عينيَ ستخرجان من مقلتيهما.

بيتر يضع ذراعاً صلبة حول خصر روز. قبل أن يروا فيل يسير بخطى كبيرة باتجاه درج المنزل.

تتوقف روز. رؤية فيل تزعج روز. مما يجعل بطنها يرتجف.

بيتر: بسبب فيل..أليس كذلك؟ انه قاس القلب.

روز: إنه مجرد رجل يا بيتر،  مجرد رجل آخر فقط. من فضلك اذهب انت.

روز تمشي بخفة إلى الجزء الخلفي من المنزل حيث تنحني وتحاول التقيؤ.

عندما تصل إلى خلف المنزل ترى حفرة قمامة المزرعة، وهي خندق عميق حيث ترمى جميع أنواع القمامة الموجودة في المزرعة، من العلب والعظام والآلات والزجاجات.

تتابع روز طريقها إلى الحافة وهي تنظر من حولها.

ومن ثم ترقد على حافة الحفرة متمددة نحو زجاجة الجن _فارغة_  تتركها وترميها مرة أخرى في الحفرة.

98/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_  الدرج_ غرفة نوم فيل_ نهاري

ينتهي فيل من صعود الدرج حاملاً حفرية عثر عليها حديثاً.

يصل غرفة نومه، ويضع الحفرية داخل حافظة العرض الخاصة به.

يسمع فيل ذو الأذن الحادة صوت الزجاجة ويفتح نافذة الغرفة محدقاً نحو الأسفل.

يرى روز متمددة بجانب الحفرة الآن مستخدمة مفتاح لف زجاجة ويسكي نحوها، مقدار قليل لكنه جيد من السائل الذهبي في الأسفل. بينما تمد يدها إلى أسفل لإمساك الزجاجة من عنقها.

تسمع صفير فيل لمقطوعة قصيرة من معزوفتها لشتراوس والتز.

تتوقف روز لتنظر إلى أعلى وفيل يتوقف عن الصفير فلم ترى شيئاً.

تسحب زجاجة الويسكي من الحفرة ويبدأ الصفير من جديد، وفيل فوق يراقبها مستمتعاً.

روز تبدو وكأنها تأخذ احتياطاتها كي لايراها أحد ممن هم في المنزل.

إنها لا تعرف ما إذا كان الصفير حقيقياً أم أنها تتخيله. تتراجع وتختبئ في ظلال الجدار وترتشف بقايا الزجاجة.

99/ داخلي _ مزرعة بوربانك_ الرواق _ نهاري

روز تدخل الرواق بابتسامة مهزومة على وجهها. فيل غير موجود.

تذهب إلى رف الكتب وتختار كتاباً، وتفتحه ثم تغلقه بإصبعها عندما تسمع أن باب فيل في الطابق العلوي يفتح ويغلق ثم تسمع صوت حذائه على طول المدخل المؤدي إلى السلم.

قبل أن يصل إلى منتصف الطريق، تنتقل روز  إلى الدرج بابتسامة لطيفة وهادئة.

روز: فيل.

يبطئ فيل خطواته.

روز (تتابع): لماذا لا نستطيع أن نكون أصدقاء؟

لم يرد فيل، ويواصل نزول الدرج باتجاه رف القبعات.

روز (تواصل): من فضلك قل لي فيل.

يضع فيل قبعته على رأسه.

فيل: لأنك تثيرين اشمئزازي بأحمر الشفاه على أسنانك وشربك القذر.

تجمدت ابتسامة روز، ونظرت  إلى أسفل إلى كتابها، وبالكاد تستطيع الوقوف. هناك شعور مسيطر عليها  وكأن كل هذا غير واقعي. تستمر الخطوات البطيئة لأحذية فيل أسفل الرواق وصولاً  إلى الدرج الأمامي.

100/نهاري_ مزرعة بوربانك_غرفة نوم بيتر_ القاعة_ نهاري

بيتر نصفه في الردهة، ونصفه الآخر في غرفة نومه يستمع، ينسحب ببطء إلى غرفة نومه مشدوداً ومضطرباً. يهدئ نفسه من خلال النظر إلى الرسوم التوضيحية المروعة للأمراض في الموسوعة الطبية السوداء الكبيرة لوالده.

101/خارجي_ الحقل_ الوديان_ النهر_ نهاري

إنه وقت متأخر بعد الظهر في يوم عطلة. تنخفض شمس الصيف ويقود رعاة البقر خيولهم إلى الصفصاف والنهر الواسع مع شاطئ رملي مفتوح كبير. الجو حار ومعظمهم عاري الصدر، وبعضهم يحمل منشفة أو قميصاً صغيراً. وواحد أو اثنان لديهم كتاب كوميدي يخرج من جيبهم الخلفي.

102/ خارجي_ النهر_ الوديان_ نهاري

عند النهر تتدحرج الخيول الرطبة على الرمال. المزيد من الخيول تغمرها المياه المرتفعة لمنتصفها، بينما يجلس أو يسبح رعاة البقر فيها. البعض عراة،  وسراوايلهم متروكة على الشاطئ. هناك احترام جنسي  بين عناصر المجموعة الذين تسيطر عليهم نوبات من الضحك والمرح. في منطقة الصفصاف، يصل فيل من أعلى بقميص ذو أكمام مختلفة.

يراقب حركات الشبان العراة في المياه. سرعان ما اكتشفه اثنان من رعاة البقر، يومئ برأسه ويتحرك لأسفل عبر الصفصاف  إلى منطقته المقدسة.

103/خارجي_الصفصاف_ نهاري

يأخذ فيل حصانه الأسود إلى النهر ثم يصعد الضفة بين الأشجار إلى مكانه المقدس. يُنزل السرج عن حصانه. يخلع حذائه وثوبه. ينظر فيل إلى الأشجار، ليجد جذعاً  يعلق عليه ثيابه. يسحب منديلاً أحمر باهتاً من الحرير مطرزة على أحد أطرافه الأحرف الأولى B H. يملس المنديل حول وجهه وعينيه ويمسكه على أنفه. الرياح  بين الأشجار تحرك أوراق شجر الحور، فتجعل المنديل يغطي شعر رأس فيل، يلمسه، يقبله، يرفعه. يتحرك الحصان عبر الأشجار نحو فيل وهو يحرك المنديل بيده. يسير فيل إلى النهر. إنها عدن الصغيرة، العشب طويل وناعم، وضوء الظهيرة يسخن ظهره. الضوء ينعكس على الماء ويتراقص .. فيل يضع المنديل الفضفاض حول رقبته.

104/ خارجي_ الصفصاف_  المكان المقدس_ نهاري

يعيد بيتر ضبط فخه قبل أن يمشي بين أشجار الصفصاف وهو يحمل كيسه. يتوقف ثم يرجع ثلاث خطوات. ينحني  ليحدق في نفق طويل منسوج بإحكام من الصفصاف  يوصله إلى مكان مغلق من 4 جهات. داخل كوخ فيل الصغير المصنوع من شجر الصفصاف، يقلب بيتر صفحة من مجلة نسائية  ممزقة مع كتابة برونكو هنري في المقدمة. مجلات فنية، فتيات بمكياج فائق وصدور عارية تمنحه نظرة جنسية مشبعة.

صوت غير بعيد ينبه بيتر. يتراجع بحذر. يعود باتجاه أشجار الصفصاف. يرى بيتر خيل فيل، يتقدم باتجاه البحيرة ليرى شخصاً يستحم في البحيرة، جسده خالي من الشعر وبياض شديد يتلألأ في الضوء. فيل يقف لمستوى الفخذ في المياه الصافية. تسمع أذنه الثاقبة حفيفاً ليس بصوت العقعق أو الريح فيستدير ويتمايل بحثاً  إلى ضفة النهر ليغطي جسمه بقميص. عندها فقط رأى بيتر فيل.  يتحرك فيل نحو الفتى الذي يركض مثل الغزال، قافزاً عائداً إلى الأدغال المحمية. يحتدم فيل في ممر الصفصاف الضيق بعد أن تحولت صدمته ببيتر إلى غضب. يمسك بقدم بيتر. بيتر مقلوب رأساً على عقب ساقه مرفوعة في الهواء. لا يجرؤ بيتر على النظر إلى فيل العاري.

فيل: ماذا تفعل هنا بحق الجحيم؟ هذا خاص.

يسقط فيل بيتر ويركله بينما يزحف بيتر بشدة.

يكسر فيل عصا بعد هروب بيتر، ويضرب الأغصان لإخافته. فيل (يتابع بصوت مفخم): إذا وجدك برونكو هنري هنا، فسوف يقتلك! يقفز بيتر فوق الأغصان ويضغط عبر جذوع الصفصاف إلى النفق الذي دخل من خلاله. يحمل كيسه تحت ذراعه وهو يشق طريقه للخارج من خلال الفروع ويخرج إلى الحقل. توقف فيل عن المطاردة، لقد دافع عن أراضيه، مكانه الخاص المقدس.

من خلال فروع الأغصان، يرى فيل بيتر،  طفلاً صغيراً، يجري خائفاً عبر حقل القش الذي لا نهاية له.

الانتقال إلى شاشة سوداء

 

الفصل الخامس

105/خارجي_ مزرعة بوربانك_ الحظيرة _ نهاري

أنهى رعاة البقر سحب آخر 12 خيمة قماشية كبيرة من الحظيرة ونشرها على العشب الذهبي. خمسة يصلحون التشققات في قماشات من العام الماضي. بينما آخر  يجلس بدون حذائه راكعاً على القماش وهو يعزف على جيتاره.

106/ خارجي_ مزرعة بوربانك _ جانب من الحظيرة_ نهاري

يسير فيل إلى جانب الحظيرة حيث ينتظره صف من العمال الموسمين حوالي الـ 50 في الظل ليتم التوقيع معهم. يحمل فيل حقيبة من الورق المقوى ليرى بيل في مقدمة قائمة الانتظار. يفتح الحقيبة لعرض حبل منسوج بشكل جميل.

فيل: جو صنعه.

بيل: كم طوله؟

فيل: ثلاثون قدماً. لقد رفض خمسين دولاراً مقابل ذلك – وانظر إلى هذه … مصنوعة من شعر الخيل.

يفتح فيل صندوق سيجار داخل الحقيبة، بداخله قلائد وعلاقات ساعة رقيقة ومتشابكة. ومن خلفهم تاتي و تذهب العربات والخيول والشاحنات.

أومأ بيل بتقدير.

بيل: لم أره.

يغلق فيل الحقيبة.

فيل: سيموت أو في السجن. أنا أحتفظ بها لأجله. على أي حال  من الجيد رؤيتك مرة أخرى يا بيل.

يصافح فيل العامل التالي وهو مكسيكي، ويمرون واحداً تلو الآخر مع تسجيل ستان للاسم وتاريخ الوصول.

107/ خارجي_ مخيم هايمكينغ _ نهاري

مخيم هايمكنغ عبارة عن منطقة منتزه تصطف على جانبيه الأشجار، وجدول ماء من جانب واحد، وعربة طبخ في منتصف الطريق، و12 من الخيام القماشية التي أقيمت في مكان فضفاض.

في نهاية اليوم، يتم غسل فرق الخيول بجانب الجدول. وبعدهم، ينتهي أخر فريق خيل من قطع العشب الطويل. يقوم عدد قليل من العمال بجمع القش في قُرَب.

يجلس العمال بالقرب من الأشجار أو على ضفاف النهر وأمام خيامهم يأكلون وجباتهم. بعض الرجال ينتهون من وضع القضبان المنجلية على جانبي الطريق مثل الدراجات لشحذ حافة القطع الفولاذية على حجر طحن دائري. فيل يجلس القرفصاء أمام الخيمة التي يتقاسمها مع ثلاثة من الرجال المتمرسين في المهنة. بجانبه، يوجد  مغسلة معدنية، لديه مجموعة كبيرة من شرائح الجلود الخام التي تنقع في الماء وتشبه الديدان الضخمة. رسن حصان فيل مربوط بدعامة مثبته بالأرض، والحبل ملفوف على رأس الدعامة.  ينظر فيل إلى مدخل المنتزه الواسع ويرى جورج وروز بجانبه مرتديةً زي سيدة متحررة، ووشاحاً، وبنطالاً وأحذية طويلة من الجلد، وفي الجزء الخلفي من العربة تتأرجح ساقي بيتر _ الولد المخنث_ قدمه في حذاء تنس جديد أبيض. يراقب الرجال عن كثب بينما تتطلع روز إلى الأمام مباشرة.

جورج يوقف العربة قبل كوخ الطبخ. الطباخ رجل نحيف طويل القامة بمنشفة حول وسطه، يتجه نحو عربة الإمداد  وهو يدخن سيجاراً يرميه بعيداً عندما يرى المرأة.

جورج يحيي الطباخ. تبدأ روز في النزول لكن بيتر يأتي بسرعة ليساعدها. الآن روز تعيد ترتيب وشاحها. يرتدي بيتر ملابسه الجديدة، وبنطلون جينز ليفي شديد الصلابة وحذاء تنس أبيض. ينظر ستان إلى بيتر ثم يغمز ملمحاً لفيل.

ستان: ألا يخبره أحد أن ينقع بنطال الجينز قبل ارتدائه؟

يرفع فيل حاجبيه مبدياً موافقته. يقف بيتر بشكل محرج بجانب والدته واضعاً ثقله على ساق واحدة والأخرى يضعها خلفه. فيل يراقب بيتر وهو ينظر نحو  أشجار الصفصاف حيث قامت عائلة من طيور العقعق ببناء عش وهي حالياً تبقبق.

ثم…. كل الأنظار على بيتر الذي بدأ فجأة المشي عبر الساحة أمام الخيام المفتوحة باتجاه الصفصاف. أكوام القش الأخضر  مشتعلة لتحدث دخاناً ضبابياً لدرء البعوض.

يستمر فيل في تجديل شرائط الجلود الخام حيث يعصر كل واحدة منها كي يجففها.

مهارة أصابعه تترك عينيه تشاهد الصبي وهو يمشي، في كل خطوة، يُسمع صوت احتكاك قطن الجينز  القاسي عندما تلتصق الساق بالساق. متيبساً كالعصا يتحرك الصبي بشيء من الأنثوية في وركيه، وأحذية التنس الجديدة البيضاء. تراقب روز تقدم بيتر ويراها فيل وهي تراقب ولدها. تُطلَق صافرات حادة مثل السهم بينما يمر الصبي أمام الخيم.(أيها المخنث الصغير) جورج يقطع حديثه مع الطباخ لينظر إلى بيتر ويسمع صافرات أخرى. لا يتوقف بيتر، ولا يتردد في متابعة سيره أمام الخيام المفتوحة. يبدو أنه لا يسمع حتى، ولكن فقط يرى الرجال المبتسمين، ينظر إلى الصفصاف ليرى عش بسيط وثرثرة العقعق الصغيرة. عاد بيتر بنفس الطريقة أمام الخيام المفتوحة مرة أخرى، هذه المرة لا توجد صفارات. فيل يراقب بيتر و متابعة والدته له بشكل عاطفي. تتخذ روز خطوات مترددة تجاه بيتر مبتسمة مشجعةً، لكن توازنها غير مستقر لدرجة أنها تتراجع إلى حافة العربة. يرى فيل الفرصة لإسقاطها أمامه مباشرة ويسره أن الوسيلة ستكون ابنها.

فيل (بنعومة): بيتر …

يواصل بيتر مسيره نحو خيمة الطبخ ووالدته.

فيل ( يتابع بحدة أكبر): بيتر …

يعتقد فيل للحظة أنه بيتر يتجاهل الاستدعاء، لكن الصبي يسير فجأة باتجاهه، ويتوقف، ويخرج يديه من جيوب الجينز من نوع  Levis الجديدة.

بيتر: هل تريد التحدث إلي، سيد بوربانك؟

روز تنظر بقلق بينما فيل يلوي رأسه من جانب إلى آخر كما لو أنه يبحث عن شخص ما.

فيل: لا أعرف أحداً يدعى بالسيد بوربانك هنا. أنا فيل.

بيتر: حسناً. السيد بوربانك.

فيل: أعتقد أنه من الصعب على شاب مثلك أن ينادي مسن مثلي باسمه الأول  في البداية.

فيل يرفع الحبل.

فيل (يتابع): تعال وألق نظرة على هذا يا بيتر.

بيتر: هذا عمل جيد يا سيدي.

فيل: هل سبق لك أن قمت بأي ضفر أو تجديل بنفسك يا بيت؟

بيتر: لا يا سيدي لم أفعل ذلك قط.

يميل فيل قليلاً حتى يتمكن من مراقبة روز  من فوق كتف بيتر. يلاحظ أنها تمسك بالعربة لتثبت نفسها، وهي تراقب بشكل دقيق ولدها الصغير المسكين يتحدث إلى عدوها. يبتسم فيل وهو يستعد لاستراتيجيته الجديدة ليرى كيف أن القليل من الصداقة يزعجها. خلف روز جورج والطباخ يواصلان تفريغ العلب وبعض اللحم المطبوخ.

فيل: لقد كانت بداية علاقتنا سيئة يا بيتر.

بيتر: حقاً يا سيدي؟

فيل: لا تناديني بسيدي. يحدث هذا مع الناس _كما تعلم_ ويمكن بعدها أن يصبحوا أصدقاء مقربين.

أومأ بيتر برأسه.

فيل(يتابع): حسناً.أتعرف؟

بيتر: ماذا – ماذا يا فيل؟

فيل: أرأيت؟ لقد نجحت وناديتني بفيل. سأنهي هذا الحبل وأعطيه لك وبعد ذلك سأوضح لك كيفية استخدامه.

فيل(يتابع): المكان موحش هنا يا بيتر…على المرء أن يبدأ  بممارسة بعض النشاطات، مثل شد الحبال أو ركوب الخيل.

بيتر: شكراً لك – فيل. كم من الوقت تتوقع أن يستغرق إنهاء هذا الحبل؟

فيل: أوه، أتخيل أنني أعمل دون توقف ويمكنني الانتهاء منه قبل العودة إلى المدرسة.

بيتر يراقب عمل الجلود الخام عن كثب.

بيتر: لن تستغرق وقتاً طويلاً إذن.

يبتسم بيتر لفيل ويستدير ويسير عائداً إلى العربة، ببنطاله الجديد المتصلب يتحرك كالمقص. يستدير بيتر إلى الخلف لينظر إلى فيل الذي يعطي بيتر ابتسامة في المقابل.

تتمسك روز بالعربة لتثبت نفسها، وهي تراقب بقلق، بينما ينظر بيتر للخلف. بيتر لا يعود إلى روز بل يتجاهلها ويرفع نفسه بسهولة على ظهر العربة. تستدير روز وتحدق في فيل، وهي تعلم أنها تكرهه. يسيطر عليها القلق والخوف والكره تجاه فيل.

108/خارجي_ منزل مزرعة بوربانك_ الحديقة_ نهاري

روز  جاثية على ركبتيها وهي تحاول إنشاء حديقة بجانب درج المزرعة الأمامي المؤدي إلى المنزل.

109/خارجي_ مزرعة بوربانك_ المسلخ_ نهاري

بيتر يرتدي قميصاً أبيض اللون وبنطلون جينز وحذاء التنس، وهو يحفر التربة مباشرة تحت الجلود المعلقة ويبدو التراب ذو لون غني داكن بسبب قطرات الدم. يقوم بوضع التراب في عربة ذات عجلات. يدفع بيتر العربة ذات العجلات إلى حيث تعد روز الزهور في الحديقة، بينما يخرج فيل من الحظيرة وينادي بيتر. يسقط بيتر عربة عجلاته ويتبعه بلهفة إلى الحظيرة. يبتسم فيل لنفسه بينما تراقب روز بقلق إلى جانب عربة العجلات المتروكة.

110/ خارجي/داخلي_ مزرعة بوربانك _ الاسطبل_ نهاري

فيل يضع سرج برونكو هنري على طاولة خشبية. يضعه نصفه في الظل الخفيف بجانب الدلو حيث ينقع فيه الجلود الخام.

فيل (مشيراً إلى السرج): اركبه.. يمكنك الجلوس عليه يا بيتر.

يستمتع بيتر بتأرجح ساقه على الجلد المصقول.

فيل(يتابع): هل لديك حذاء طويل الرقبة؟

ينظر بيتر إلى أسفل حذاء التنس الأبيض الذي يرتديه.

بيتر: نعم.

فيل: يجب أن ترتديه..لا تسمح لأمك بأن تجعلك جباناً.

يُومئ بيتر بالموافقة.

يُظهر فيل لبيتر الطول الذي وصل إليه الحبل. يستدير بيتر ويجلس على السرج بشكل جانبي مع التركيز بشكل كامل على مهارات فيل في التضفير.

بيتر: هذا يبدو رائعاً يا فيل.

فيل: بمجرد جلوسك عليه، تتشرب كل المعرفة التي تحتاجها عن ركوب الخيل وأكثر. هذا السرج يخص برونكو هنري، أعظم فارس عرفته في حياتي.

يعيد بيتر ترتيب جلسته وينظر إلى السرج بعناية، ينظر فيل إلى وجه بيتر كيف سقطت عليه أشعة الشمس المنحدرة عبر أبواب الأسطبل.

بيتر: كنت أفكر …

فيل (مستمتعاً): أجل؟

بيتر: في الأيام التي كانوا يعيشوا فيها أولئك الرجال.

فيل: كان هناك رجال حقيقيون في تلك الفترة من الزمن.

أومأ بيتر برأسه بحذر.

فيل (يتابع): ثمة جرف صخري خارج المزرعة حُفرت عليه الأحرف الأولى من اسم أحدهم وتاريخ 1805، لابد أنه يعود إلى شاب ما من بعثة “لوريس وكلارك”، ووجدت مسارات بالقرب من أكوام الصخور التي يبدو أنها تؤدي إلى مكان ما. ليبقى الموضوع فقط بيني وبينك.

ما رأيك أن نذهب معاً لبضعة أيام لنجد تلك المسارات ونتبعها حتى النهاية. لن أتفاجأ إذا كان هناك ذهب أو معادن بين تلك الصخور. تضيء عينا بيتر، ويبتسم فيل وهو يتخيل أفكار بيتر في أن يصبح ثرياً.

بيتر: هل يموت الكثير من العجول بسبب الذئاب؟

فيل: دائماً ما يموت بعضها، إذ تمزقهم أنياب الذئاب أو تُشل حركتهم أو تموت بسبب الجمرة الخبيثة تدعى بالجمرة النفاخية. أنت تتحدث بدون انقطاع، أتعلم ذلك؟

بيتر: كلا، لم أكن أعرف.

فيل: حسناً هذا صحيح، أنت كذلك.

بيتر: هل علمك برونكو هنري ركوب الخيل يا فيل؟

فيل: نعم. علمني كيفية استخدام عيني بطريقة يعجز عنها الآخرون.

ينزل بيتر عن السرج وينظر إلى فيل في حيرة.

يتجول فيل خارج الاسطبل.

فيل(يتابع): تأمل تلك الهضبة على سبيل المثال.

يشير فيل برأسه إلى النتوء الصخري ويستمر في السير نحوه.

فيل(يتابع): ينظر إليها معظم الناس ولا يرون إلا الهضبة، أليس كذلك؟ لكن برونكو عندما نظر، ماذا تظن أنه رأى؟

يأتي بيتر بجانبه.

بيتر: كلب ينبح.

فيل: أرأيت هذا للتو؟

بيتر: لا، عندما جئت إلى هنا لأول مرة. يبدو أنه ككلب يفتح فمه واسعاً.

أصيب فيل بالصدمة لأن بيتر رأى الكلب، فيتأجج فرحاً وينظر إلى الهضبة مجدداً لبرهة.

فيل: حسناً، رأى برونكو هنري ذلك أولاً.

يستدير إلى بيتر.

فيل(يتابع): لقد رأيت ذلك للتو، أليس كذلك؟

بيتر: نعم

يسحب بيتر مشطه من خلال شعره ويومئ برأسه.

111/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك _ غرفة نوم جورج وروز _ مساءً

عندما يأتي بيتر، تفتح روز باب ردهة الطابق السفلي لها. وتمسك بالباب.

روز: بيتر ألا يمكنك أن تأتي وتتحدث قليلاً؟

روز تعود إلى الغرفة. تُمهل بيتر مزيداً من الوقت.

ينظر من النافذة إلى المطر الذي يتساقط بشدة الآن.

بيتر: ما الذي سنتحدث عنه؟

روز تجلس على أريكتها المزخرفة بالزهور.أيعاملك بلطف؟

روز ترشف من كوب على المنضدة وتنظر بترقب إلى بيتر.

بيتر: إنه يصنع لي حبلاً.

روز: يصنع حبلاً؟

بيتر: إنه يصنعه بيديه من الجلد الخام.

روز: ما هو الجلد الخام؟

بيتر( بتأني): لا شيء كثيراً ، فقط شرائح جافة من جلد البقر، ينقعها جيداً و.. من ثم يصنعها.

بيتر يسحب إبهامه على أسنان المشط.

روز: بيتر، أتمنى ألا تصدر هذا الصوت بمشطك.

يتوقف بيتر عن حركة إبهامه، ويجلس.

بيتر: لم انتبه.

تبدو  والدته في حالة سُكر، ويبرز عنق القارورة بين الوسائد.

تنهض روز بلا ثبات وتتحرك نحو بيتر.

روز: عندما كنت صغيرة كانت جسدي يرتعش عندما أسمع صرير الطباشير على السبورة … كانت الآنسة ميرشانت هي من تفعل ذلك، كانت ترسم نجوم بالطباشير بالقرب من أسمائنا على السبورة. أتساءل لماذا كانت دائماً ترسم لنا نجوماً، لماذا لم ترسم الماس أو القلوب أو البستوني؟لماذا؟ أتساءل لماذا كانت النجوم؟

تبدأ روز برش السُكَر على الطاولة وترسم نجمة من خلاله.

بيتر: لأنه من المفترض بالنجوم أن تكون بعيدة المنال.

روز (وهي تتمايل): نعم. لكن هذا لم يكن صحيحاً لأنها كانت تعطينا إياهم.

بيتر: هممم؟

روز: كان لدينا صندوقاً لعيد الحب، كان مغطى بالورق الكريبي الأبيض ونلصق عليه قلوب حمراء كبيرة، قلوب غير متناظرة الشكل، لأننا جميعاً لم نكن نفهم كيفية طي الورق بحيث يتطابق كلا الجانبين.

بيتر: وحظيتِ بالكثير من العشاق؟

روز: الكثير؟

بيتر: لأنك كنت فاتنة حتى ذلك الحين.

نظرت روز إلى بيتر وهو يشعر بالاستياء، فقد أجبرته على أن يقول “لقد كنت جميلة”، وقال ذلك بشدة جعلته يحمر خجلاً.

روز: هل ثمة صوت يجعلك ترتجف؟

بيتر: لا أتذكر. علي الذهاب إلى الطابق العلوي الآن. لدي شيء لأكمله.

تمد يدها وتمرر راحة يدها فوق شعره الممشط بدقة.

روز (بحنان): لقد كان حديث لطيف أليس كذلك؟ لسنا بعيدين عن بعضنا.

يرفع بيتر عينيه ويمسك بها.

بيتر: أمي، ليس عليك القيام بذلك.

ما زالت عيناه مركزة بعينيها.

بيتر(يتابع): سأحرص على أن لا تضطري للقيام بذلك.

يذهب بيتر إلى الباب ويغلقه بحذر وبدون ضوضاء.

تستدير روز لتنظر إلى سقوط المطر .

112/ خارجي_ مزرعة بوربانك _ الحظيرة _ نهاري

ينحنى بيتر إلى الأمام ممسكاً بالرسن، وهو يركب حصانه وجالساً بشدة على السرج، ويهرولان ضمن دائرة معدة للتدريب. يحافظ خوان على سير الحصان من خلال ضربه بسوط ثور من خلفه. يرتدي بيتر حذاء وقبعة رعاة البقر مطوية على أذنيه. يرتدي زوجاً من  الربطات الجلدية على ساعديه مثل العديد من رياضات رعاة البقر، لكنهما تبدوان فضفاضتين على معصميه النحيفين بشكل كوميدي. آهات وضحكات من خمسة رعاة بقر جالسين على السياج بينما بيتر يتمايل على جانب واحد تقريباً كي لا يسقط. يمشي فيل بجانبهم في الحظيرة.

فيل (لخوان): هذا الأسبوع الأول له؟

خوان: كلا، إنه الثالث.

فيل: الثالث؟ افتح البوابة دعه يخرج.

ينظر خوان إلى فيل بشكل  يوحي أنه غير مصدق، وكذلك بيتر.

خوان: هل أنت متأكد؟ إنه ليس مستعداً.

فيل: هيا.. أخرجه.

حصان بيتر يبدأ الهرولة خارج الحظيرة. يتبعه فيل ويضربه كي ينطلق في الحقل وهو يتمايل يميناً ويساراً.

رعاة البقر يصيحون.

يختفي الحصان فوق تلة ثم يهرول على الجانب الآخر بدون بيتر. يبدي بيتر من التل نظرة إصرار حازم على الرغم من عرجه. يذهب خوان للمساعدة.

فيل: ماذا تفعل؟

جوان: سأساعده.

فيل: لا. دعه يجد حلاً بنفسه. (إلى بيتر) استمر في التمرين. هذا كل ما في الأمر، إن سقطت فانهض واركبه مجدداً.

أومأ بيتر برأسه وهو يحاول إعادة الصعود مرة أخرى، لكن بلا جدوى.

رعاة البقر يضحكون وكذلك فيل.

113/ داخلي_ مزرعة بوربانك_ غرفة الطعام الخلفية _ نهاري

يقف بيتر في الجزء الخلفي من غرفة الإفطار وهو يلف الفطائر ولحم الخنزير المقدد في كيس ويضعها في حقيبة ظهره. رعاة البقر الباقون يأكلون أو ينهون وجبة الإفطار.

114/ خارجي_ مزرعة بوربانك _ بعيداً عن الاسطبل_ نهاري

بيتر يركب الحصان مهرولاً، بثقة أكبر قليلاً ولكنه ما يزال ليس جيداً بعد، لديه حقيبة ظهر وزجاجة ماء ووجبة غداءه. لقد غامر بالخروج من مزرعة البيت.

يركب حتى يجد صخرة منزلقة لكنه لا يتوقف، يشق طريقه ويسرع أكثر محاولاً الابتعاد عن الصخور والوصول إلى منطقة تحوي مجرد  أعشاب يابسة. يصل إلى وادٍ متعرج ويتبع مسار قديم على جانبه يبدو أنه لبقرة. يضيق الطريق قليلاً حتى يصبح محفوفاً بالمخاطر، يحاول الابتعاد عن الحجارة والانزلاق إلى أسفل. يغلق بيتر عينيه ويتشبث بحصانه الذي بدا يتعثر قليلاً ولكنه يستطيع الثبات على الأرض.

عندما يصل إلى أسفل المنحدر يتوقف بيتر بجانب عجل ميت. ينظر بيتر حوله بحذر فيما لو كان يترصده أحد الذئاب. ينزل عن حصانه ثم يمد يده إلى جيبه ويسحب قفازات جراحة ويسحبها كما يفعل الطبيب، ويبدأ تشريح الحيوان بسكينه كما  لو كان يفعل ذلك بمشرط حاد، يفصل الجلد بعناية عن الذبيحة.

115/داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ غرفة نوم روز _ الساحة _ نهاري

روز تستيقظ وحدها. الكلاب تنبح في الأسفل في الساحة. من خلال الدانتيل الموجود على النافذة، يمكن لروز أن ترى جورج ممتطياً حصانه الجامح، ويتحدث إلى فيل الذي يمتطي حصانه سوريل، بينما يقف بيتر بالقرب من فيل على فرسه. روز تراقب خيول فيل وبيتر وهي تشم خياشيم بعضهما البعض بهدوء.

جورج: هل من مستجدات في غيابي؟

فيل: حفر الرجال الخندق. والمياه تتدفق بغزارة. نحن نصلح تلك الكومة هناك.

ينظر بيت إلى فيل بولاء يشبه المعلم وتلميذه.  إنه نوع الولاء الذي يحبه فيل.

روز ينتابها غضب مؤلم. تذهب إلى خزانة الملابس وترتدي بقدميها حذاء بكعب عالٍ بلون اللؤلؤ، حذاء يتم اختياره بطريقة عشوائية وسريعة.

تأخذ جرعة من قارورة مخبأة، على الرغم من أنها لا تزال متصدعة الرأس من الليلة السابقة.

116/ خارجي_ مزرعة بوربانك _ الساحة _ المدخل الأمامي _ نهاري

روز تتمايل بشدة عند الباب الأمامي، كل الرجال ينظرون إليها. يتحرك جورج نحو روز ليحييها. يدير فيل وبيتر خيولهما لأخذ مسارهما ويغادران قبل أن تتمكن روز من اللحاق بهما. فيل بدون قفازات، بينما  بيتر يأخذ معه قفازاته.

جورج: مرحباً يا روز، ما خطبك؟

روز ( تصرخ وهي تلاحقه): بيتر!

بيتر لا يتوقف أو ينظر إلى الوراء.

روز (إلى جورج) (تتابع): ألا يستطيع بيتر أن يذهب معك اليوم؟

جورج: حسناً، بإمكانه مرافقتي، لكنه وفيل أصبحاً مقربين نوعاً ما.

روز: لا أريد ذلك، لا أريده أن يكون مع فيل على الإطلاق.

يتفاجأ جورج، لأول مرة يرى روز لا تبتسم.إنها غاضبة ولكنها غير مستقرة وتمسك بجورج ثم تتمالك نفسها حماية لها من السقوط. ينظر جورج إليها وهي في حيرة من أمرها.

جورج: لكن ياروز هو يساعده. انظري، لقد علمه ركوب الخيل.

يلوح الرعد في السماء ويتراكم فوق الجبال في الشمال. يتصاعد توتر روز وقلقها.

117/خارجي _ مزرعة بوربانك _ الهضبة والنهر _ نهاري

بينما يشق فيل وبيتر طريقهما باتجاه كومة بعيدة من القش، يتوقف فيل، حيث رأت عيناه الحادتان دخاناً يتصاعد من مجرى مائي.

فيل يدير حصانه نحوه ويتبعه بيتر وراءه وهو ما زال مرتبكاً في السرج. يتجه فيل نحو الضفة باتجاه خيمة صغيرة حيث يوجد مصيدة للخيول وحيوان قديم متأرجح يرعى في مكان قريب. صبي شوشون هندي يلعب في بركة مائية ووالده إدوارد نابو يطبخ سمك السلمون على نار صغيرة. ينزل حصان بيتر عن المسار بسرعة كبيرة للغاية بالنسبة لبيتر وهو يتخطى فيل وتوقف أخيراً عند بعض العشب الجميل على ضفاف البركة. يحافظ فيل على تركيزه على المتسللين.

فيل: ماذا تعتقد أنك تفعل هنا بحق الجحيم؟

إدوارد: أنا وابني نخيم بعض الوقت. هذا هو ولدي.

الصبي حوالي التاسعة من العمر ينضم إلى والده.

الصبي: تم دفن جدي هناك.

يشير الصبي فوقهم إلى الجبال.

إدوارد: إنه محق في ذلك.

فيل: محق بشأن ماذا؟

إدوارد: كان والدي الطباخ هنا.

فيل: هل هذا صحيح. حسناً، دعني أخبرك أنني لا أهتم بمن كان.. في الجحيم. تحزم أغراضك في تلك العربة الغريبة وتذهب.

إدوارد: سنبقى بضعة أيام فقط، وهي فترة كافية لراحة الحصان. إنه حصان مسن فعلاً.

فيل: لايوجد شيء ليُفعل.

يسير إدوارد إلى عربته ويلتقط شيئاً من تحت المقعد. ينظر بيتر إلى فيل في حالة تأهب مفاجئ، وكلاهما يعتقد أنه قد يكون مسدساً لكنه ليس سوى صندوق محطم.

يسير إدوارد إلى فيل بصندوقه ويزيل الغطاء. يوجد في الداخل قفازات مصنوعة من الخرز.

إدوارد: يوم أو يومين. إنها تساوي خمسة دولارات.

فيل: من المؤكد أنهم رائعون ومصنوعون ببراعة. لكني لا أرتدي قفازات. وليس لدي أي منها. وأنا لا آخذ رشاوى.

ينظر بيتر إلى الصبي، ووزرته المتضخمة القديمة المرقعة، ووجهه الفخور.

ينظر فيل إلى بيتر ويغمزه. يتحرك الأب والابن الهنديان ببطء لإخماد النار ويبدآن في تجهيز العربة للرحيل.

118/ خارجي _ حقل التبن _ نهاري

تراجعت العاصفة الرعدية المهددة إلى حد ما ويعمل فيل على سياج من الأعمدة لحماية التبن من الماشية. بالقرب من برج ديريك، تقف رافعة قش مؤقتة تستخدم لرمي التبن فوق كومة عشرين قدماً. يسعى فيل للعثور على الطريقة الصحيحة لعمل حفرة في الأرض لتثبيت العمود فيها، فيما بيتر انطلق بعيداً للنظر إلى الغيوم والحشرات التي يراها في العشب. يراقبه فيل وهو يشتبه في أنه يشعر بالسوء تجاه شيء ما، فيسعى لمضايقته.

فيل: مرحباً يا صديقي… بيت  هل ستساعدني؟

يهرول بيتر إلى فيل ويشعر فيل بالارتياح لرؤية الشغف الصريح لدى الفتى.

يصل بيتر إلى مكان فيل ليمسك بالعمود بينما يضربها فيل في الحفرة التي صنعها.

فيل (يتابع): أنت تعرف أنه بدأ ركوب الخيل في وقت متأخر مثلك؟

بيتر: من تقصد؟

فيل: برونكو هنري. لم يركب الخيل على الإطلاق حتى بلغ عمرك …

يبدو في المكان أرنباً, ربما قد تم ترويضه فقد كان جريئاً جداً. ابتسم فيل ونزع قبعته ووجهها نحو الأرنب.

مثل الصقر، ارتفعت القبعة بظلالها وظل الصقر ينزل.

يظهر الأرنب في الظل ثم يقفز تحت كومة من الأعمدة القديمة. يستعيد فيل قبعته ويطرق الغبار. ويتجهان نحو الأعمدة القديمة و ينحنيان فوق كومة الأعمدة و يحركان العلوية منها. فيل (يتابع): مرحباً أيها الزغب، هيا يابيتر دعنا نرى كم من الوقت الذي يستغرقه الزغب قبل أن يهرب. عندما كنا أطفالاً كنا نراهن على عدد الأعمدة التي سنزيلها قبل أن تجري الحيوانات وتهرب. بيتر من أحد طرفي الكومة، وفيل من ناحية أخرى، أزالوا هذا أولاً ، ثم ذاك، ووضعوه جانباً. في نهاية العمود العاشر اعتقد فيل أنه رآه.

فيل (يتابع): آه جيد ..مازال هنا. كم هو جريء وشجاع.

بيتر: برأيي يجب أن يكون جريئاً.

لقد أزالوا عمودين آخرين، وأدى الثاني إلى اضطراب التوازن غير المستقر وانهارت الأعمدة فوق بعضها.

تحتها ظهر الأرنب وهو يسحب ساقه المكسورة.

فيل: يا له من لعين، أخرجه من هذا البؤس.

يلتقطه بيتر، ويراقبه فيل بينما يمرر بيتر يده على رأس الأرنب لتهدئته، ثم في الدقيقة التالية يفرك رقبته.

يشعر فيل بالصدمة والإعجاب بإتقان بيتر وبراعته في تهدئة الأرنب. تسترخي الساق الخلفية للأرنب، وعيناه تلمعان من الخوف. يرفع فيل يده، وهي ملطخة بالدماء وينظر إليها.

بيتر: جرحك عميق. هل أنت بخير يا فيل؟ ماالذي تسبب في هذا؟

فيل: لابد أنها شظية خشب.

الدم يسيل على العشب الأصفر. يسحب فيل منديله الأزرق ويمسح الجرح.  يُسمع دوي الرعد وصداه فوق الوديان الشاسعة، بينما تُرى الغيوم السوداء وهي تخفي الشمس.

119/ خارجي_حقل التبن _ نهاري

يجلس الاثنان على الجانب المظلل من التبن المكدس. بيتر يسحب ركبتيه وذراعيه حولهما. يبدو فيل محبطاً بعض الشيء. صيد الأرنب لم يخلق الحنين الذي كان يأمله. يتناولون غداءهم. يراقب فيل وجه بيتر وذراعيه بغرابة.

فيل: لقد زاد جلدك اسمراراً، لقد حصلت على سمرة رعاة البقر.

ينظر بيتر بلطف إلى ذراعيه.

فيل (يتابع): أخبرني برونكو هنري أن الرجل يصبح رجلاً من خلال صبره على الظروف التي تعاكسه.

بيتر: أبي قال… بفضل العقبات.. وعلى المرء أن يحاول التخلص منها.

فيل: المغزى نفسه.. حسناً يا بيت، تواجهك بعض العقبات بالتأكيد، وهذه حقيقة يا عزيزي بيتي.

بيتر: أي عقبات؟

فيل: والدتك مثلاً. اليوم أو في أي يوم آخر دائماً هي تشرب.

تباطأت حركات فيل، وهو قلق من أنه قد ينفر بيتر من خلال التحدث كثيراً عن أمه. يحاول الحفاظ على الجو لطيفاً وسهلاً.

بيتر: تشرب؟

فيل: تشرب الخمر يا بيت. تثمل.

يبدو بيتر في حيرة..

يعرف بيتر وفيل الآن أن بيتر يعرف ذلك ولا يمكن لفيل أن يقول الكثير.

فيل (يتابع): أظن أنك تعلم أنها كانت ثملة تقريباً طوال الصيف.

بيتر: أعرف أنها فعلت. لم تكن تشرب سابقاً.

فيل (باستخدام لهجة مغايرة): أليست هي كذلك الآن؟

بيتر: لا، لم تكن تشرب أبداً.

فيل: ماذا عن والدك يا بيت؟

بيتر: والدي؟

فيل: أعتقد أنه كان يسرف في شرب الخمر، صحيح؟

بيتر: حتى آخر أيام حياته. ثم شنق نفسه. أنا من وجده، وقطعت حبل المشنقة ولكنه كان قد مات.

يمد “فيل” يده ليربت على ظهر الصبي أو لمسه، لكنه يسحب يده ويعدل منديله الملطخ بالدماء.

بيتر (يتابع): كان يقلق لأنني لم أكن لطيفاً بما فيه الكفاية، وأنني لم أكن قوي كما يجب.

فيل: أنت أقوى من اللازم؟ أخطأ والدك  في تقدير ذلك، أيها الفتى المسكين.

يبتسم بيتر بصوت خافت.

فيل (يتابع): ستجري الأمور معك على مايرام.

بيتر: شكراً يا فيل.

120/ داخلي/ خارجي _ منظر مزرعة بوربانك_ المطبخ _ المسلخ _ نهاري

تنظر “لولا” إلى نافذة المطبخ وهي مشغولة تماماً لكونها تحمل إبريق الشاي.

روز تجلس على طاولة المطبخ منحنية ورأسها يؤلمها. لا تزال ترتدي الكعب العالي الملون باللؤلؤ وفستان حريري يبدو أنه لا يمكن لبسه في فترة ما بعد الظهر. تعطي لولا الماء  لروز ثم تعود إلى كي مفرش المائدة الأبيض الكبير.

روز: أين السيدة لويس؟

لولا: إنها مع الهنود.

تنظر روز إلى لولا غير مصدقة.

روز: أي هنود؟

لولا: هذان.

روز تشق طريقها، من الكرسي إلى النافذة، تمسكها للمحافظة على ثبات نفسها. تنظر من النافذة بجانب لولا. أمام المسلخ حيث تتراكم جلود الأبقار، تتحدث السيدة لويس على مسافة ما مع إدوارد نابو وابنه. تقف عربتهم والحصان المسن في مكان قريب. السيدة لويس تهز رأسها وتبتعد. السيدة لويس ( متوجهة إلى الرجل الهندي): اذهب الآن..غادر. بدأ الهنود في تدوير عربتهم. تتجه السيدة لويس إلى المطبخ. السيدة لويس: ماء!!! كانا يقفان أمامها تماماً ويسألان “هل لدينا أي جلود؟” هاه!

السيدة لويس تجلس على طاولة المطبخ. السيدة لويس (تتابع وهي تشرب الماء): ألدينا جلود! هل يغادران؟

لولا تصب كأس السيدة لويس.

لولا: نعم.. لقد ركبا عربتهما.

السيدة لويس: أخبرتهم أن الجلود سوف تُحرق.

روز: لماذا؟ لماذا سوف يُحرقون؟

السيدة لويس: فيل لا يريد أن يحصل عليها أي شخص آخر. ينتظر حتى تتكوم ويضرم فيها النار. وتصدر رائحة كريهة طوال اليوم.. سيفقد أعصابه إن لمسها حتى.. تنظر روز إلى الخلف من النافذة بينما يقود الأب والابن حصانهما.

روز: من أين أتوا؟

السيدة لويس: لا أعرف ، تحفظا … جعلني الهندي العجوز أفهم أن والده كان الطباخ هنا في يوم من الأيام.

روز: بماذا سيشعر هذا الطفل الصغير؟ امرأة بيضاء ترفض طلب والده ابن الطباخ. لن ينسى ذلك طوال حياته.

أذهلت السيدة لويس ولولا من خطاب روز، فهما ينظران إلى بعضهما البعض خائفين.

السيدة لويس: “امرأة بيضاء!” ماذا تقصد؟

روز تهرول خارج باب المطبخ. وتتمايل في كعبها العالي نحو الأب وابنه.  ثم تخلع كعبها العالي وتتابع المشي نحوهما.

عندما يران روز تركض وراءهما، فإنهما يخافان ويبقيان رأسيهما منخفضين ويواصلان المشي بعيداً.

روز تقع، لكنها لا تتوقف، تقوم وتجري وتصرخ.

روز: مهلا! توقف، انتظر! انتظر!

إدوارد نابو يتوقف مع اقتراب روز.

روز (تتابع): من فضلك ..عودا وخذا الجلود، من فضلك خذاها. يشرفني أن تأخذاها.من فضلك

إدوارد نابو لا يتحرك.  روز مغطاة بالغبار وتتعرق ويُسمع صوت أنفاسها.

روز (تتابع): زوجي يمتلك المزرعة، من فضلك عودا وخذاها.

بعد وقفة، تحدث إدوارد نابو إلى الصبي بلغة الشوشون الخاصة بهم.

يأتي الصبي بصندوق من الورق البني، ويشير إدوارد نابو إلى الصبي لإعطائه لروز.

روز (تتابع): أوه …

تتمايل روز لأنها تواجه مشكلة في الوقوف، يوجد داخل الصندوق البني زوج من القفازات المصنوعة بعناية والمزخرفة بالخرز. روز تأثرت بهدية الهندي ولطفه.

تجرب ارتداء إحداها..تبتسم ثم تبكي دفعة واحدة.

روز (تتابع): إنهما ناعمان للغاية، في غاية النعومة. وجميلان جداً ..ولكن ألا تحتاجونهما؟

إدوارد نابو يتشاور مع ابنه، ثم يستدير إلى روز ويشير بيده إلى أنهما الآن ملكها.

يراقب اثنان من رعاة البقر بشكل غير محدد صرخات روز.

روز (تتابع): ولكن هل ستأخذون  الجلود؟

أومأ إدوارد نابو برأسه.

يقود الولد وإدوارد جوادهما نحو المسلخ ويبدآن في نقل الجلود إلى عربتهم التي يجرها الحصان. ترتدي روز القفازات بعد أن استنفدت قواها، وعادت مترنحة إلى المنزل. يرى جورج في طريق عودته روز تسقط على ركبتيها ثم تنقلب إلى الجانب حيث لا تزال راقدة على الأرض. ينظر رعاة البقر إلى بعضهم البعض ثم يمشون ببطء نحو روز وسط خوفهم من لمس زوجة سيدهم. جورج ينضم إليهم وينزل.

راعي البقر: سيدتي

جورج: ماذا حصل؟

راعي البقر: سقطتْ للتو يا سيدي.

يجلس بلطف روز. رأسها يميل جانباً، وعيناها ترفرفان، وهي باردة و ربما أكثر من ذلك.

121/ داخلي _ مزرعة بوربانك_ الدرج _ غرفة النوم _ الحمام_نهاري

جورج يحمل روز، ويصعد بها عبر الدرج  إلى غرفة نومها. تسبقهما لولا وهي تحمل الكعب العالي لروز وتفتح الباب. جورج يضعها على السرير. بينما لولا تسحب الأغطية، يتم الكشف بسرعة عن زجاجة بوربون.

لولا: يؤسفني ما حدث يا سيدي..

جورج: شكراً لك يا لولا.

يحمل جورج الزجاجة ويصب ماتبقى منها في حوض الحمام.

يحضر جورج المنشفة لمسح وجه روز. يحاول جورج خلع القفازات من يدي روز إلا أنها ترفض ذلك وهي في حالة اللاوعي. روز (في حالة اللاوعي): جورج ، جورج … يركز جورج لسماعها ما تقول. يخلع قفازاتها وتوقظ نفسها لإبقائها بالقرب منها.

122/ خارجي_ الطريق إلى  منزل مزرعة بوربانك_ نهاري

يعود فيل وبيتر إلى المزرعة جنباً إلى جنب، منزل المزرعة الصغير بات على مقربة منهم. التصميم الكامل للمكان مرئي في الحال، المنزل، الزريبة، الحظيرة، ملعب التنس المهجور، المسلخ.  كل شيء يغمره ضوء ذهبي نجم عن كتلة سحابية لاتزال بعيدة. يوقف فيل فجأة حصانه، وهو ينظر باهتمام إلى القضبان الفارغة المجاورة للمسلخ، ولا جلود منشورة عليها.

فيل: اللعنة..

123/ داخلي_ مزرعة بوربانك _ الدرج _ غرفة نوم جورج _ نهاري

تصعد السيدة لويس بنفسها الدرج وتقتحم غرفة جورج حيث لا تزال روز تنام من آثار حادثة وقوعها. السيدة لويس: أخبرتَني أن أخبرك عندما يكون هنا وهو الآن هنا. نزل فجأة عن حصانه عند المسلخ بحثاً في المكان الذي يجب أن تكون فيه الجلود.

ينهض جورج بشكل سريع من جانب السرير. يرتدي قبعته.

جورج: شكراً لك. يرجى التأكد من بقاء السيدة بوربانك في السرير.

السيدة لويس: لا أريد أن يفكر أخيك في أنني أعطيت الجلود لأحد.

السيدة لويس (تتابع): في الواقع لم أفعل ذلك، لقد أخبرتهم أنها ليست للبيع أو المقايضة.

جورج يترك الغرفة.

124/ داخلي/ خارجي _ مزرعة بوربانك _ساحة الاسطبل _الاسطبل_ نهاري

دفع فيل حصانه إلى الاسطبل منزعجاً. بينما يتبعه بيتر.

بيتر: أثمة خطب يا فيل؟

يترجل فيل في الاسطبل.

فيل: خطأ، بحق السماء! اختفت الجلود كلها.

فيل متوتر مع الغضب. يعلق سرجه بقسوة واللجام تحته. يقف بيتر وراءه حاملاً لجامه وسرجه الغربي الثقيل.

فيل (يتابع): لقد أثارت حنقي هذه المرة بالفعل.

بيتر: هل تعتقد أنها  هي من فعلت ذلك يا فيل؟ هل باعتهم؟

فيل: بالتأكيد.

يأخذ فيل سرج بيتر ويقذفه على وتد خشبي.

فيل: أو ربما تخلصتْ منها مجاناً.

بيتر: لماذا؟ لماذا فعلتْ ذلك يا فيل؟ لماذا ؟ كانت تعلم أننا بحاجة إلى الجلود.

فيل: لأنها كانت ثملة. وغير واعية. أعتقد أنك تعرف من الكتب التي تركها لك والدك أن أمك..لا أدري ماذا تسميها لديها قابلية للإدمان على الكحول. لابد أن هذا في بداية الكتاب الطبي. في الصفحة الأولى.

بيتر: فيل.. أنت لن تقول لها أي شيء؟

فيل: أقول لها شيئاً؟ لن أقول شيئاً ولكنني متأكد من أن جورج أخي الطيب سوف يفعل ذلك.

يستدير بيتر ليرى أن جورج قد سار بهدوء إلى الاسطبل.

يشعر بيتر بالحرج والقلق مما قد يسمعه، فيغادر.

جورج: روز ليست على ما يرام، يا فيل، إنها مريضة.

يسير فيل نحو جورج.

فيل: ليست على ما يرام؟! لقد حان الوقت لتفهم أنت وتلك الغبية، سمِها ما شئت! إنها تخفي الكحول في كل مكان، حتى أنها تشرب من تلك الحفرة النتنة. انظر إلى نفسك في المرآة أيها السمين. هل منظرك هو الذي أعجبها؟ أم أنها أعجبت بأموالنا. استيقظ بحق الجحيم. بيتر يسترق السمع من باب الأسطبل المفتوح.

جورج: هذا يكفي يا فيل. ما  الأذى الذي ألحقته؟ كانت الجلود ستُحرق فحسب.

فيل: كنت بحاجة إليهم! كنت بحاجة إليهم!

جورج: حسناً، أعتذر.

يستدير جورج للمغادرة.

فيل: لقد كانوا لي!

125/ داخلي/خارجي _ مزرعة بوربانك_ جانب الاسطبل_ الاسطبل _نهاري

يسير بيتر في دائرة ضيقة، حذائه يحدث الغبار في ظل الأسطبل.

إنه متوتر ومركّز كما رأيناه من قبل، وهو يرى جورج يغادر ويعود إلى الأسطبل، ويمشي بجانب فيل الذي يحدق في أخيه الخارج من الاسطبل.

بيتر: فيل؟

فيل: ممممم؟

ثم يلمس بيتر ذراع فيل. بينما فيل يبقى ثابتاً، ينظر إلى يد بيتر التي يضعه على ذراعه.

بيتر: فيل – لدي جلد خام لتنهي الحبل.

فيل: حقاً؟ ماذا الذي تفعله بالجلد الخام؟

بيتر: سلخت القليل منه، يا فيل. أردت أن أكون مثلك – أن أضفر جديلة مثلك. من فضلك خذ ما لدي؟

يواجهان بعضهما البعض في الاسطبل المظلم، وما زالت يد الصبي على ذراع فيل.

فيل: هذا لطف بالغ منك يا بيت.

بيتر: لقد كنت جيداً معي، يا فيل.

في تلك اللحظة، يشعر فيل بغصة في حلقه لمرة واحدة دون أن يتوقعها، أو يريد أن يشعر بها مرة أخرى، كي لا ينكسر قلبه.

من المؤكد أن الصبي قد يرغب في إجراء ما لإنقاذ الموقف، لكنه كان يحاول تقليده. وإلا لماذا يقطع الجلود الخام؟ أراد أن يتغير ليصبح مثل فيل. آه، لكن فيل يكاد أن ينسى ما ستفعله لمسة يده، ويبتهج بمشاعر بيتر نحوه.  يريد أن يخبره مافي قلبه، وما يجب أن يعرفه. يضع فيل ذراعه الطويلة حول كتفي الصبي بصوت أجش.

فيل: سأخبرك بأمر يا بيتر.. سيكون كل شيء ميسراُ لك في حياتك من الآن فصاعداً. أتعلم؟ سأعمل، وأنهي الحبل الليلة يا بيتر، أستشاهدني وأنا أفعل ذلك؟

عندما كان فيل يمسك بكتفه، شعر بيتر بالخصوصية، بل ربما كان يعتقد أنه هو فيل نفسه.

126/ داخلي _ مزرعة بوربانك _ الاسطبل_ ليلاً

يغمس فيل يده في الدلو وهو يحركها حول حبال بيتر ذات الجلد الخام، السمينة والمنتفخة. يتحول لون الماء الموجود في الدلو إلى اللون الوردي من يد فيل الجريحة ولكن فيل لم ينتبه، فهو يلتقط  الحبل ضمن الماء ويضفره. يضفي الضوء المنبعث من مصباح الكيروسين أجواء حميمة دافئة في الحظيرة الخشبية الكبيرة. يبدأ فيل في نسج الحبال، مع الحفاظ على عدد ثابت من الخيوط العديدة التي يضفرها وينسجها. يراقب بيتر بعناية بينما الحبل يكبر في أيدي فيل الملوثة القاسية. يلتفت بيتر إلى اللوحة المكتوب عليها اسم برونكو هنري حيث  يتوضع سرجه متلألئاً..

بيتر: كم كان عمرك عندما قابلت برونكو هنري؟

فيل يأخذ رشفة من البيرة.

فيل: في عمرك تقريباً.

بيتر: هل كان صديقك المقرب؟

فيل يرمي لبيتر كيس التبغ خاصته. بيتر يجلس القرفصاء بفارغ الصبر ليلف سيجارة لفيل. ينظر فيل إلى بيتر بأصابعه الأنيقة الشاحبة وهي تعمل على تحويل الورقة إلى تجويف مثالي.

لكن بماذا كان يفكر؟ لا يستطع فيل معرفة ذلك.

يبدو الصبي شارد الذهن، لدرجة تشعر فيل بالحيرة منه،  ممادفعه لقول أشياء جريئة، ربما لا ينبغي أن يقولها.

فيل: نعم، وأكثر من ذلك – لقد أنقذ حياتي ذات مرة. كنا في أعالي الهضاب نصطاد الأيائل، وساءت حالة الطقس. أنقذني برونكو… بالنوم متلاصقين في سرير واحد.ونمنا هكذا..

ينظر بيتر إلى فيل باهتمام بالغ.

بيتر: عاريين؟

يشعل بيتر السيجارة الملفوفة بإحكام وبمجرد أن تشعل يضعها على شفتي فيل.

يشعر فيل بالمرح والتشجيع. يلقي فيل نظرة على بيتر الذي  يستمع باهتمام. يمرر له فيل السيجارة ويأخذ بيتر نفخة وكأنه من ذوي الخبرة.

فيل (يتابع): يمكننا أن نخرج معاً . هل سبق لك أن سمعت ذئاب تعوي، يا بيتر؟

بيتر: لا. هل هذه السيجارة ضيقة جدا؟ سأصنع واحدة أفضل.

يعيد بيتر السيجارة إلى فيل ويبدأ في لفلفة المزيد.

الحبل ملفوف بين ساقي فيل وهو طويل الآن وشبه مكتمل.

لا يريد فيل أن تنتهي الأمسية. انتباه الولد يمنحه مزيداً من الدفء، ويسشعر أنه قادر على التضفير طوال الليل.

يرتفع صوت الموسيقى

127/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ غرفة الطعام الخلفية_نهاري

صوت طقطقة الشوك والسكاكين مع وصول الرجال وتناول وجبة الإفطار ، ويتفاجأون بأن فيل غير موجود. بوبي يقف ينظر إلى مكان فيل.إنه فارغ.

بوبي: هل غادر فيل بالفعل؟

جوك: لا .. انه لم يأتِ أساساً.

بوبي يجلس ويصل إلى الفطائر  وينظر مرة أخرى إلى مكان فيل الفارغ.

ثم يدخل فيل، لا توجد نكات أو أحاديث أو “مرحباً”. إنه لا يبدو حتى مثل فيل، إنه منهك ووجه مبتل. العديد من رعاة البقر يحيون فيل لكنه لا يرد. تجلب السيدة لويس حزمة جديدة من الفطائر وتضعها أمام فيل الذي يسحب كرسيه ويجلس. يأتي بيتر بصمت ويجلس دون أن يلاحظه أحد. اثنان من رعاة البقر يأكلون بعجلة و ينهضون مع أطباقهم.

يدخل جورج.

جورج: مرحباً.

لولا خائفة من وجه فيل المبلل، وتضع أمامه فنجاناً من القهوة الساخنة. يمد يده ويلتقط الكأس ويضعه مرة أخرى ويستمر في النظر إلى يد حمراء زاهية حول الجرح الأسود الآن. ينظر حول الطاولة بتعبير لطيف وفضولي، يدفع كرسيه للخلف ويغادر الغرفة. يستدير جورج لمشاهدته وهو يغادر.

128/ خارجي_ مزرعة بوربانك_ الساحة_ نهاري

ينحني فيل للأمام ويركن جسمه إلى الاسطبل. يسطع الضوء بقوة على وجهه والندى الليلي يتصاعد ضباباً كأنه من الأرض أمامه. يدفع فيل بنفسه كرجل عجوز ويعود إلى المنزل.

129/ داخلي _ مزرعة بوربانك _ الممر _ غرفة نوم فيل _ نهاري

يسير جورج إلى باب غرفة نوم فيل. يقرع الباب، لكن دون رد، يفتح جورج الباب ببطء.  فيل يرقد على سريره وهو يتصبب عرقاً.

جورج: سآخذك  إلى هيرندون لزيارة الطبيب.

أومأ فيل برأسه.

جورج: فيل …ماذا أصاب يدك؟

ينزل جورج إلى أسفل قدمي فيل ليخلع حذائه.

جورج (يتابع): فلننزع حذائك.

يبدأ جورج بنزع ربطات حذاء فيل.

فيل: أنا بخير.

جورج: سأحضر السيارة.

130/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ غرفة المعيشة _ المطبخ _ نهاري

فيل يقوم بتجهيز نفسه ببدلة المدينة غير الملائمة للمكان الذي يعيش فيه وبحذائه الأسود الذي اشتراه من متجر الجيش والبحرية مع قبعته العالية، يمشي في غرفة المعيشة بشكل كوميدي تقريباً مثل مهرج ويخرج من الباب الأمامي. تفاجأت روز بطريقة ظهوره، وبسرعة تترك غرفة المعيشة باتجاه المطبخ وهي تحمل فنجاناً من القهوة بيدها.

131/ خارجي _ مزرعة بوربانك _ الساحة_ الأسطبل_ نهاري

سيارة دودج القديمة تطلق الزمامير في الهواء البارد حيث يخرج جورج من الأسطبل. يمشي فيل بقوة نحو السيارة ولكنه لايقترب نحوها بل يتابع باتجاه الأسطبل، حيث ينحني لالتقاط الحبل النهائي مع العقدة التي أكملت الحبل الذي صنعه في وقت متأخر من الليلة الماضية. يجد جورج فيل في الاسطبل ويديه تمسكان بحبل مضفر من الجلد الخام.

جورج: لنذهب يا فيل.

ينظر فيل إلى يده المصابة والحبل الممسوك بها.

هناك شيء ما، لكن فيل لا يستطيع أن يجمعه، عقله مشوش. ثم يخرج فيل من الاسطبل ويسحب الحبل، وينظر حول الساحة، ولا يستطيع معرفة ما إذا كان الجو  بارداً أم دافئاً. يبتعد رعاة البقر الذين يمزحون بجوار الأسطبل. يبدو أن فيل يخطو وهو في حالة سُكر يبحث عن شيء ما، وهو في حالة استياء من جورج.

فيل: أين الفتى؟

جورج: فلنذهب يا فيل. أنا سأعطيه إياه.

ينظر فيل إلى الحبل، ويشعر بطعنة رهيبة من الهجر والوحدة.

يترك فيل الحبل يسقط بلا مبالاة في الساحة المليئة بالغبار.

يفتح جورج باب السيارة الجانبي ويساعد فيل في الخطوات القليلة الأخيرة المتبقية إلى السيارة.

132/ داخلي_ مزرعة بوربانك_ غرفة نوم بيتر_ سائق بوربانك _ نهاري

بيتر يجلس القرفصاء في غرفة نومه جالساً بعيدًا عن الأنظار تحت نافذته ويعمل في تنفيذ وردة ورقية واقعية للغاية، وبتلات على شكل قلب. بينما يسمع إغلاق أبواب سيارة دودج – واحد، اثنان، وتشغيل المحرك، ينهض بيتر مرتاحاً ليشاهد فيل في دودج يغادر المزرعة إلى هيرندون.

133/خارجي_ فندق مدينة سولت ليك _ نهاري

لقطة تأسيسية لفندق فخم كبير في مدينة سولت ليك عام 1925.

134/ داخلي_ فندق مدينة سولت ليك_  كورنر سويت_ نهاري

الأم ترتدي ملابس وتستعد للسفر. إنها تسقي آخر أواني المسك التي تنتشر حول الشقة من أجل اللون والراحة المنزلية. عند الانتهاء، تأخذ العلبة إلى المطبخ الصغير.

135/ داخلي_ فندق مدينة سولت ليك_  كورنر سويت_ البهو_ نهاري

يغادر الأب والأم الشقة ويغلقان الباب خلفهما. الأب يحاول غلق الباب مرة أخرى.

136/ داخلي_ فندق مدينة سولت ليك_  كورنر سويت_ البهو_ نهاري

الأب والأم تتبعان أمتعتهما حيث يتم نقلها عبر الفندق بثرياته الكبيرة ومزيج من الأرضيات الناعمة المفروشة بالسجاد والأرضيات المصقولة. يسيرون نحو الأبواب الدوارة.

137/ خارجي _مكتب دفن الموتى في هيرندون _ نهاري

يسير جورج  في مكتب دفن الموتى المظلم حاملاً بدلة فيل على ذراعه.

يمشي أمام مجموعة مختارة من التوابيت على المنضدة حيث يلتقي السيد ويلتز  متعهد دفن الموتى.

السيد ويلتز: هل ترغب في اختيار تابوت؟

يتحرك السيد ويلتز لتشغيل الضوء

جورج: لا، لا تشغل الضوء، أستطيع رؤيته جيداً. سآخذ هذا. يشير جورج إلى تابوت من خشب الماهوغاني بداخله ثوب من الحرير الأبيض.

138/ خارجي _مكتب دفن الموتى في هيرندون _ غرفة العمل_ نهاري

في غرفة العمل العائدة لمكتب دفن الموتى، جثة فيل في بدلته متوضعة على المنضدة، وأكمام القميص مرفوعة وقبته معدلة لسهولة ارتدائها.  تُحلق ذقن فيل، وعيناه الزرقاوان مغلقتان قدر الإمكان، وشعره مشذباً ومرتقاً. قطنة بيضاء تغلق فكه وتغطي ضمادة بيضاء الجرح في يده المصابة. يداه متقاطعتان على صدره.

السيد ويلتز: واحد ، اثنان ، ثلاثة …

حمل السيد ويلتز وابنه فيل إلى تابوته حيث يرقد مستقراً وسط البطانة البيضاء الناعمة ذات الحواف الدائرية.

139 خارجي/ داخلي_ فندق هيرندون_ مكان استقبال الجنازة_ نهاري

السيارات السوداء تزدحم أمام المدخل الخارجي من الفندق المختار لاستقبال الجنازة.

سكان المدينة وعائلات المزرعة وأطفالهم وزوجاتهم في جواكيتهم الفرو يشقون طريقهم من خلال السيارات المارة باتجاه  القاعات المزدحمة بالزهور التي تم إحضارها من الكنيسة. صورة فوتوغرافية باللونين الأسود والأبيض لـفيل محاطة بإطار زهري كبير وموضوعة في مقدمة الغرفة. يتجمع رعاة البقر معاً. يحمل النوادل بالبنطلونات السوداء مع القمصان البيضاء صواني من مشروبات مختارة. الأم والأب موجودان بالفعل داخل القاعة.  تسير الأم نحو روز وجورج وهي تراهما يدخلان. الأم تمسك بيد روز وتقبلها. روز تنظر بحنان إلى السيدة بوربانك.

يلاحظ الأب من بعيد أن زوجته تزيل الخواتم فجأة من يد ثم الأخرى وتضعها كلها في يدي روز وتحضنها.

روز تندهش وجورج يربت على روز وينضم إلى أبيه.

جورج: روز تريدكما أن تزورانا في عيد الميلاد. إن كنتما رغبان في ذلك.

الأب: شكراً يا جورج.

الأب يراقب زوجته مع روز.

تضع روز إحدى خواتم الأم على إصبعها، وتضع الآخرين بعناية في حقيبتها، وتومئ بالموافقة. ينضم الطبيب من مستشفى هيرندون إلى جورج ومعه كأس شيري في يده.

الدكتور: أنا حائر. سأعلم خلال يوم أو يومين حين تصدر النتائج… التشنجات الأخيرة …

جورج: نعم. ماذا عنها؟

ينظر جورج إلى أسفل ويهز رأسه.

دكتور: رهيبة، ومخيفة حقاً. أتعلم فيما أفكر؟

ينظر جورج إلى الطبيب.

جورج: ماذا؟

الطبيب: الجمرة الخبيثة.

يهز جورج رأسه.

جورج: لكنه لم يتعامل مع الحيوانات المريضة أبداً، لقد كان حريصاً في ذلك!

أومأ الطبيب برأسه. وصلت أحاديث الجنازة إلى ذروتها حيث ملأت حشود المعزين غرفة الاستقبال مع تناول الدجاج والشطائر واحتساء أكواب صغيرة من الشيري أو البراندي أو الشمبانيا.

140/ خارجي _ منزل مزرعة بوربانك_ نهاري

بيتر في حذاء تنس نظيف، يلعب في الساحة مع كلب الكولي الأسود والأبيض الذي كان صديقاً له. يضحك بيتر ليجد أنه من المضحك أنه ينبح ويسكت عند انعكاس صورته في نوافذ الطابق الأرضي لبيت المزرعة.

141/ خارجي_ منزل مزرعة بوربانك_ مساءً

تنزل الشمس خلف المنزل مما يلقي بظلال سوداء على الطريق الذي يعبر على سطح الهضبة. ينظر بيتر إلى حركتها.

142/داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ الرواق _مساءً

يتصفح بيتر الكتب الموجودة في خزانة الكتب. يحل الظلام في غرفة الجلوس، لذا قام بيتر بإغلاق أحد الكتب. جلس متربعاً على رجليه ويبدأ في قراءة المزمور ٢٢:٢٠.

143/ داخلي_ منزل مزرعة بوربانك_ غرفة نوم بيتر_ ليلاً

يغسل بيتر يديه بعناية في حمام غرفة نومه ثم يبلل المشط ويمشط شعره. تبدأ الكلاب في النباح مع عودة سيارة دودج. يفتح بيتر النافذة وينظر إلى الخارج. في البداية السيارة تكون مختبئة في ظل الظلام، يسمع صوت والدته عندما يتحرك جورج وروز بهدوء في ضوء القمر وهما يمسكان بأيدي بعضهما. يقف جورج ساكناً ويسحب روز نحوه ويقبلها. بيتر يراقب بسرور.

144/ داخلي _ منزل مزرعة بوربانك _ غرفة نوم بيتر_ ليلاً

بيتر يجلس على طاولته وتحت قدميه حبل لولبي. يتحول إلى مزمور 22:20 من كتاب الصلاة المشترك، ويقطع بمشرط أبيه الكلمات التي أحبها من كتاب الصلاة المشترك.

الكتاب.

بيتر (يتمتم): “أنقذ روحي من السيف،  وحبيبتي من قوة الكلب”.

باستخدام ملاقط وغراء، يقوم بتثبيت الاقتباس في دفتر قصاصاته. وبجواره، يوجد كتاب طبي مفتوح لوالده. نحن فقط نلقي نظرة على الصفحة المفتوحة.

“الجمرة الخبيثة مرض يصيب الحيوانات وينتقل للإنسان. تجد طريقها إلى مجرى الدم البشري من خلال جروح أو شقوق في الجلد من تعامل الرجل مع جلد حيوان مريض..”.

يملس بيتر الصفحة ويغلق الكتاب بعناية. يعيد المجلد إلى رفوف العرض ذات الواجهة الزجاجية وسط مجلدات والده الأخرى ويجلس على سريره. يأخذ الورقة الكاملة الآن من طاولة السرير وينظر إليها من كل جانب.

قطع إلى شاشة سوداء

يظهر العنوان: قوة الكلب.. سيناريو وإخراج: جين كامبيون

فاصل اعلاني