• English
  • 15 يونيو، 2024
  • 3:25 ص

احدث الاخبار

عبد الله آل عياف: شغف السينما الحقيقية وهوس التنظيم الهندسي

“أوبنهايمر” الفيلم الأكثر تنظيمًا وإبداعًا

كرستوفر نولان: صنعت “أوبنهايمر” لأنه قصة رائعة.. وفخور جدا بفيلم “أرق”

بداية النور هي بداية الظلام!

نولان في عيونهم

كريستوفر نولان … أفلام مثيرة لأزمنة مقبلة

بسام الذوادي: نعمل مع عدة جهات لتشكيل هيئة للسينما في البحرين

أحمد يعقوب: فيلم “عثمان” تتويج للمسيرة المنفردة لكل عضو في فريق العمل

أنا والسينما

أن تأتي متأخرًا سينمائيًّا

السينما السعودية الطليعية التي لم تسمع عنها

سيناريو فيلم ليت للبراق عينًا

عائشة الرفاعي: تأخرت 20 سنة… لكن عنادي وشغفي قلصا المسافة فحققت حلمي

أزمة قُرّاء أم أزمة نصوص

عبد الله الخميس: رأي شباب الاستراحة أهمُّ عندي من رأي لجنة التحكيم

علي الشافعي: منفتح على جديد التصوير السينمائي وكل تجربة لدي مصدر إلهام لما يليها

لم يعد النهر صغيرًا، لم تعد الكلمات صغيرة عن الاغتراب والعزلة والماضي في أفلام الأخوة سعيد

براء عالم: الطريق إلى العالمية لن يكون بإعادة إنتاج أفلام هوليود

أفنان باويان: هذه المهنة السينمائية يعمل بها ثلاثة محترفين فقط في السعودية

الأفلام السعودية الجديدة .. جمهور متعطش وحكايات تفتِّش عن الكوميديا والهوية

“الخلاط”: صناعة منتج جيد من حكايات غير متوقعة

بعد عامين …. يعود مهرجان نيويورك السينمائي الآسيوي (NYAFF) إلى مركز لينكولن في دورته العشرين

بعد عامين …. يعود مهرجان نيويورك السينمائي الآسيوي (NYAFF) إلى مركز لينكولن في دورته العشرين

17 July، 2022

كراسات سينمائية – “متابعات”

بدأ مهرجان نيويورك السينمائي الآسيوي في 15 يوليو الجاري في مركز لينكولن في نيويورك بعد أن ظل يُقام بشكل إلكتروني العامين الماضيين بسبب جائحة الكورونا، وتأتي الدورة العشرين هذه السنة كأضخم دورة في تاريخ المهرجان بعرض 70 فيلم آسيوي مختلف بجانب إقامة ندوات لحوالي 60 رمزًا من رموز السينما الآسيوية.

حيث سيضم المهرجان في دورته العشرين 6 عروض أولية عالمية و8 أخرى دولية و19 عرض أولي في أمريكا الشمالية و4 عروض أولية في الولايات المتحدة بالإضافة إلى 17 عرض أولي محلي آخر، وهذه العروض جميعها سوف تكون من الصين واليابان وهونج كونج وكوريا الجنوبية والفلبين وإندونيسيا والفلبين وماليزيا وتايوان وتايلاند وسنغافورة ومنغوليا.

ومن جانبه علق صامويل جيمي المدير التنفيذي للمؤسسة الحاضنة للمهرجان بأن الناس قد ملوا من حضور الفعاليات عن بعد ويريدون حضورها شخصيًا وأن المرء يخسر جزءًا من روحه عندما يحضر هذه الفعاليات عبر الإنترنت، ويقول: “الذهاب إلى السينما أمر مهم، حتى لو كانت شاشة صغيرة”.

كما علق أيضًا على آلية اختيار الأفلام قائلًا: “نحن نختار الأفلام التي تجمع بين كونها محلية جدًا ومفهومة من قبل الجمهور حول العالم” وأضاف “نحن نركز على السرد الجيد، فلا يهم إن كان الفيلم من ماليزيا أو اليابان أو كوريا”

والمهرجان له قصة لطيفة للغاية، حيث إنه بدأ في العام 2002 على أيد بعض هواة للسينما والذين كانوا يحبون مشاهدة أفلام الكونج فو ولكنهم لم يستطيعوا رؤيتها لكونها غير متوافرة في هذا الوقت مما جعلهم يبدأون هذا المهرجان ليستطيعوا مشاهدة أفلامهم المفضلة، وهكذا بدأت قصة المهرجان الذي تطور بعد ذلك وأصبح له جمهور كبير ويقام في مركز لينكولن العريق منذ عشر سنوات.

منشور بتصرف من مواقع أجنبية.

فاصل اعلاني